التصديري للحاصلات الزراعية: حلقات التداول ترفع أسعار الخضروات والفاكهة.. والمقاطعة ليست الحل

صورة ارشيفية

انتشرت خلال الآونة الأخيرة على صفحات التواصل الاجتماعي دعوات لمقاطعة شراء الفاكهة منذ الأول من سبتمبر الجاري في ظل ارتفاع أسعارها بشكل كبير لتسجل الجوافة ما بين 20-25 جنيه، و العنب ما بين 20-25 جنيه، والمانجو ما بين 20-50 جنيه، والبلح من 10-20 جنيه، والتين ما بين 15-25 جنيه.

وقال مصطفى النجاري أمين صندوق المجلس التصديري للحاصلات الزراعية، إن تلك الدعوات قد تأتي بنتيجة إيجابية وتساهم في انخفاض الاسعار ولكنها لا تعتبر حلا للمشكلة والتي يمكن أن تتكرر مرة أخرى.

وأشار في تصريحات خاصة لـ “أموال الغد” إلى أن هناك عوامل كثيرة تؤدي الى هذا الارتفاع، يأتي فى مقدمتها،  كثرة حلقات التداول وعدم وجود هامش ربح محدد لكل حلقة منها.

وأضاف النجاري أن أسعار الفاكهة في المزارع وسوق الجملة بالعبور تعد منخفضة بشكل كبير عما يتم تداوله في السوق الحرة، ولابد من قيام وزارة التموين بدورها في ضبط التجارة الداخلية وتنظيم السوق ومراقبة حلقات التداول لتحجيم تلك الزيادات.

ووفقا لآخر تقرير صادر عن وزارة الزراعة واستصلاح الأراضي، فإن متوسط إنتاج مصر السنوي من الفاكهة والخضروات سجل نحو 30 مليون طن سنويا، منهم 5.5 مليون طن فاقد، ويتم تصدير ما يصل الى نحو 2.5 مليون طن .

وأوضح أنه من بين اسباب ارتفاع الاسعار، زيادة تكاليف الإنتاج الزراعي فضلا عن وسائل نقل البضائع وايجارات المحلات التى  يتم تحميلها على المنتج مما يجعل هناك فارق كبير بين سعر المحصول في المزرعة وعلى رفوف التجزئة.

وطالب بضرورة قيام وزارة التموين والقوات المسلحة بزيادة منافذ البيع سواء الثابتة أو المتحركة من أجل عمل توازن بالأسعار، مقترحا ضرورة الترويج لفكرة البيع بالوحدات وشراء الاحتياجات يوميا من أجل الضغط على الأسعار وكذلك إعادة النظر في منظومة التسويق.

 

اترك تعليقاً

البريد الالكترونى الخاص بك لن يتم نشره. حقول مطلوبة *

You may use these HTML tags and attributes: <a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>