القمة العربية للتسويق  الرقمي تتوسع من مصر إلى المغرب

 بلغت قيمة الإعلانات المدفوعة عالميًا 543 مليار دولار عام 2017، ويُتوفع أن يقفز هذا الرقم إلى 557.99 مليار دولار بنهاية العام الجاري، وهو مُعدل نمو سنوي يُقدّر بحوالي 5% ، وذلك حسب إحصاءات موقع statista.com” المعني بقياس القيمة السوقية لمختلف القطاعات.

 أدت الزيادة المستمرة في عدد وحجم الشركات المهتمة بزيادة مبيعاتها عبر الإنترنت؛ إلى تسليط الضوء على قطاعات ضمن التسويق الرقمي تخدم أهداف تلك الشركات (المُعلنين).

تمثل ذلك في ظهور اهتمام خاص على الصعيد العالمي والإقليمي معاً–  بما بات يُعرف باسم بالأداء التسويقي Performance Marketing والتسويق بالعمولة Affiliate Marketing، وهما قطاعان يرتبطان ببعضها ارتباطًا وثيقًا، نظرًا لكون التسويق بالعمولة يرتبط دائماً بقياس نتائج الأداء بالأرقام.

 تلا ذلك تنظيم فاعليات عالمية تهتم بقطاع التسويق بالعمولةأما منطقتنا العربية فتشهد (منذ سنواتانطلاق القمة العربية للتسويق بالعمولةArab Affiliate Summit سنويًا من مصر، لتكون الفاعلية العربية الوحيدة من نوعها المعنية بقطاع التسويق بالعمولة في الشرق الأوسط وشمال أفريقياوقد قرر القائمون على الفاعلية إطلاقها من المغرب هذا العام للمرة الأولى منذ تأسيسها.

 وينُتظر انطلاق القمة العربية للتسويق بالعمولة من الدار البيضاء، مطلع نوفمبر المقبل، مستهدفة المهتمين بالعمل في التسويق الرقمي من مختلف القطاعاتيبحث هؤلاء المسوقون بالعمولة Affiliate Marketers عن زيادة معدلات دخولهم الشهرية والسنوية عبر الإنترنتكما وتبحث الشركات التقنية من جهتها عن التعاقد مع هؤلاء المسوقين (الأفيليتبنظام التعهيد، بهدف زيادة حجم مبيعاتهموتعمل القمة العربية للتسويق بالعمولة على توصيل طرفيّ الصناعة ببعضهما، بالشكل الذي يضمن حصول كل طرف على ما يبحث عنه تحت مظلة موثوقة للطرفين، وهي رؤية القمة منذ يومها الأول.

 ومنذ بدايتها حتى الآن، استقطبت القمة العربية للتسويق بالعمولة أكثر من 3500 مسوق (أفيليتمن 30 دولة، وما يزيد عن 50 راعياً، و100 متحدث من خبراء الصناعة حول العالم.

 قال محمود فتحي المؤسس المشارك للقمة العربية للتسويق بالعمولة إن  القمة استطاعت على مدار الأربع سنوات الماضية من نشر الوعي نسبياً حول قطاع التسويق بالعمولة في مصر، وتمكننا من تقديم الدعم للمهتمين بالعمل في قطاع التسويق بالعمولة بتوفير محتوى تقني قيّم، وإتاحة فرص التواصل بين المسوقين والمُعلنين لفتح فرص تكوين الشراكات بين الطرفين، بهدف خلق فرص عمل للشباب من جهة وتوفير سبل لنمو قطاع الأعمال في مصر من جهة أخرى، وهي أهداف القمة منذ تأسيسها“.

ويتابع فتحي: “بعد تحليل بيانات الحضور في القمة السنوية، اكتشفنا أن المغاربة هم أصحاب أعلى نسبة حضور بعد المصريين خلال النسخ الأربعة للفاعلية، وبمزيد من البحث والاستقصاء توصلنا إلى أن المغرب هي أكبر بلد عربي من حيث عدد المسوقين بالعمولة (الأفيليت)، كما أنها تتمتع بأهمية استراتيجية في المنطقة بفضل موقعها الجغرافي في قلب أفريقيا، مما يجعلها مركز جذب للاستثمارات الأجنبية، ومن ثّم قررنا نقل الفاعلية إلى البلد الشقيق“.

 ويختتم فتحي حديثه شارحًا: “حرصًا منّا على تسهيل وصول المصريين إلى الدار ابيضاءلحضور  القمة، قمنا بعقد مجموعة من الشراكات تمكننا من تسهيل إجراءات استخراج التأشيرة وحجز الإقامة والطيران بأسعار مخفّضة أيضًا، ويشمل ذلك الأفراد والشركات على حد سواء“.

يذكر أن فتحي (مصر الجنسية)وهو ليس المؤسس الوحيد للقمة، فهو المؤسس الشريك للأردني محمد خرطبيلويحظى الاثنان بخبرة تتجاوزسنوات في قطاع الأداء التسويقي والتسويق بالعمولة، حيث عملا في شركات إقليمية شهيرة مثل ايكو” وبيت دوت كوم، حتى قررا تأسيس القمة سوياً عام 2014.

وبنظرة على الأداء العالمي للتسويق بالعمولة، يتزايد الاهتمام عالمياً بالقطاعونظراً لأن العالم قد أصبح قرية صغيرة، فقد أصبحت الشركات العالمية لا تعبأ بمسألة الحواجز الجغرافية عندما يتعلق الأمر بالتعاقد مع مسوقين بالعمولة.

 ويزيد حجم إنفاق الدول المستقرة اقتصادياً على قطاع التسويق بالعمولة عامًا تلو الآخرفحسب تقرير صادر عن شركة فورستر” الأمريكيةForrester للأبحاث، تضاعف حجم الإنفاق على قطاع التسويق بالعمولة في الولايات المتحدة الأمريكية منفردة، بما يعادل مرات في أقل من 10 سنوات، إذ بلغ حجم الإنفاق فيها 4.7 مليار دولار في عام 2016، مرتفعاً من 1.6 مليار في 2007. هذا ويُنتظر أن يتجاوز هذا الرقم حاجز الـ 6.8 مليار دولار بحلول عام 2020، في صورة عمولات للمسوقين وتكاليف الإعلاناتويمثل ذلك نموًا سنويًا بواقع 10%.

ويقول التقرير أن كل شركة أمريكية مُعلنة تخصص نحو 10% من ميزانيتها المرصودة للتسويق الرقمي لصالح قنوات التسويق بالعمولة.

كما وأظهرت إحصاءات أصدرتها مؤخراً شركة جوجل” زيادة عمليات البحث عن مصطلح Affiliate Marketing” بنسبة 30% في سبتمبر 2017، مقارنة بالشهر نفسه من عام 2016.

يعود النمو الملحوظ في قطاع التسويق بالعمولة إلى انتشار شبكات المسوقين بالعمولة، والتي تعمل باستمرار على تحسين أداء المسوقين، وإتاحة فرص التواصل لهم والاهتمام بتقديم محتوى ثري يدعهم في تطبيق أحدث أدوات وتوجهات الصناعة، وهو ما يحفز المُعلنين (على الصعيد المقابلعلى تخصيص ميزانيات كبيرة لقنوات التسويق بالعمولة.

تمثل تلك الأهداف تحديدًا رؤية القمة العربية للتسويق بالعمولة حيث تعمل بدورها على توفير منصة موثوقة للتواصل بين المسوقين والمعلنين على الإنترنت.

 

 

اترك تعليقاً

البريد الالكترونى الخاص بك لن يتم نشره. حقول مطلوبة *

You may use these HTML tags and attributes: <a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>