مصادر: تقدم محدود فى المباحثات التجارية بين الصين وأمريكا

الرئيس الأمريكى دونالد ترامب

قالت مصادر مطلعة إن المباحثات التجارية التى جرت بين الصين والولايات المتحدة هذا الأسبوع كانت مليئة بالتفاصيل لكنها لم تحقق تقدما، حيث أشار المفاوضون الأمريكيون إلى حالات تضررت فيها شركات أمريكية من ممارسات صينية بينما قالت الصين إنها تفى بما عليها من التزامات تجاه منظمة التجارة العالمية.

ولم تقدم المباحثات التى استمرت على مدار يومين فى واشنطن الكثير لحل الخلاف التجارى الآخذ فى التفاقم بين أكبر اقتصادين فى العالم وانتهت يوم الخميس بدون بيان مشترك.

وعقدت واشنطن بشكل منفصل جلسات استماع خلال الأسبوع بشأن مجموعة جديدة من الرسوم الجمركية المقترحة على سلع صينية بقيمة 200 مليار دولار يبدو أن احتمال تطبيقها فى سبتمبر أيلول أو أكتوبر تشرين الأول يتزايد.

وخلال المباحثات، كرر المفاوضون الصينيون ما قالوا إنه التزام من جانب بكين بقواعد منظمة التجارة العالمية، وهى حجة لم تعجب الجانب الأمريكى.

ووصف أحد المصادر الرد الأمريكى بأنه “لن نهتم بأمر منظمة التجارة العالمية بينما أنتم تعززون الطاقة الإنتاجية الزائدة وتدمرون صناعات وتسرقون الملكية الفكرية. لن نقف مكتوفى الأيدى”.

وطلبت جميع المصادر عدم الكشف عن هوياتها بسبب حساسية الموضوع.

وتطالب واشنطن بكين بأن تحسن إمكانية الوصول إلى أسواقها وحماية الملكية الفكرية للشركات الأمريكية، وأن تخفض الدعم الصناعى وتقلص فجوة تجارية بقيمة 375 مليار دولار.

وفى بيان مقتضب يوم الجمعة، قالت وزارة التجارة الصينية إن نقاشا “بناء” “وصريحا” جرى بين الجانبين حول قضايا تجارية وإنهما سيكونان على اتصال بشأن الخطوات التالية.

وخفض مسؤولون أمريكيون، ومن بينهم الرئيس دونالد ترامب، سقف ما يتوقعونه من المباحثات.

ولم يتم الإعلان عن المزيد من المباحثات.

وأثار المفاوضون الصينيون مسألة عدم توافر إمكانية وصول منتجات صينية إلى الأسواق الأمريكية، ومن بينها الدجاج المطهى، وهو أحد الصادرات التى جرى الاتفاق عليها العام الماضى ضمن خطة لمئة يوم. ويظهر هذا أن بكين ما زالت تسعى لبعض التنازلات الأمريكية فى المباحثات.

وقال مصدر آخر اطلع على المباحثات إن “الصينيين تسيطر عليهم فكرة أنهم يريدون شيئا فى المقابل. هذا لن يجد طريقا له فى واشنطن بعد الآن”.

وأثار الجانب الأمريكى قضية شركة مايكرون تكنولوجى التى منعتها محكمة صينية مؤقتا فى يوليو تموز من بيع منتجاتها الرئيسية من أشباه الموصلات فى الصين مستندة إلى انتهاك لبراءات اختراع فى حوذة يونايتد مايكرو إلكترونيكس التايوانية.

 

 

اترك تعليقاً

البريد الالكترونى الخاص بك لن يتم نشره. حقول مطلوبة *

You may use these HTML tags and attributes: <a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>