فيس بوك يتعاون مع «جامعة نيويورك» لتطوير التصوير بالرنين المغناطيسي

مارك زوكربيرج مؤسس شركة فيس بوك

كشفت شركة فيس بوك عن تعاونها  مع الباحثين فى قسم الأشعة فى كلية الطب بجامعة نيويورك من أجل جعل التصوير بالرنين المغناطيسي أكثر سهولة.

واوضحت ان ذلك يرجع إلى ملاحظة  العلماء فى مجموعة أبحاث الذكاء الاصطناعي (FAIR) التابع لفيس بوك و جامعة نيويورك (NYU) أن الحصول على فحص بالرنين المغناطيسي يمكن أن يستغرق وقتاً طويلاً، ويصل أحياناً إلى أكثر من ساعة.

وأكدت الشركة أن ذلك قد يمثل هذا الأمر مشكلة للأشخاص الذين يواجهون صعوبة فى التمدد لفترة من الزمن، بما فى ذلك الأطفال، أو الأشخاص الذين يعانون من الخوف من الأماكن المغلقة أو الذين يعانون من ظروف تجعل من المؤلم القيام بذلك، لذلك فإن قرر الباحثون الاستعانة بالذكاء الاصطناعي.

ووفقا لموقع Engadget الأمريكي، فإن الهدف من هذه الشراكة البحثية هو معرفة ما إذا كان استخدام الذكاء الاصطناعي يمكنه زيادة سرعة عمليات التصوير بالرنين المغناطيسي 10 مرات، إذ يعمل التصوير بالرنين المغناطيسي عن طريق جمع البيانات وتحويلها إلى صور مقطعية لهياكل الجسد الداخلية، مثل الأعضاء والأوعية الدموية، لكن مع زيادة المساحة التى تحتاج إلى مسح ضوئي، يزداد وقت المسح الضوئي.

لذا يمكن للذكاء الاصطناعي المساعدة فى هذا الأمر، إذ يريد الباحثون فى جامعة نيويورك تسريع عمليات المسح عن طريق جمع بيانات أولية أقل وتجهيز الشبكات العصبية المدربة لسد الفجوات، وقال الباحثون فى تدوينه : “المفتاح هو تدريب الشبكات العصبية الاصطناعية على التعرف على البنية الأساسية للصور”.

سيستخدم المشروع حوالى 10000 حالة سريرية و 3 ملايين صورة MRI تم تجريدها من جميع معلومات المرضى.

اترك تعليقاً

البريد الالكترونى الخاص بك لن يتم نشره. حقول مطلوبة *

You may use these HTML tags and attributes: <a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>