المكرمون العرب في افتتاح الإسكندرية السينمائي

لأنهم آثروا السينما العربية، قررت إدارة مهرجان الإسكندرية السينمائي لدول البحر المتوسط، تكريم الفنان السورى “عباس النورى”، والمخرج الفلسطينى “رشيد مشهراوى”، والفنانة المغربية “راوية” ، والمنتج الفلسطينى الكبير “حسين القلا”.

ويتم التكريم في حفل افتتاح الدورة الـ 34 للمهرجان الذى تنظمه جمعية كتاب ونقاد السينما برئاسة الناقد السينمائي الأمير أباظة، ويقام تحت رعاية وزيرة الثقافة الدكتورة إيناس عبد الدايم، وذلك في مساء يوم 3 أكتوبر المقبل، وخلال فعاليات المهرجان التي تستمر حتي 8 من نفس الشهر، تقام احتفالية خاصة لكل مكرم مع مشاركتهم في ندوة مفتوحة بحضور وسائل الإعلام.

ومن عنوان الدورة الحالية للمهرجان التي تحمل “شعار القدس عربية” يأتي تكريم المخرج الفلسطيني رشيد مشهراوي المولود في قطاع غزة لأسرة فلسطينية مهجرة من يافا عام 1962، ولاهتمامه بالفن السينمائي وفِي ظل عدم توافر أبسط إمكانيات السينما استطاع إن يخرج أول أفلامه “جواز سفر” عام 1986، مع اهتمامه وموهبته في الفن التشكيلي، ويعتبر مشهراوي أول من أخرج أفلاما من داخل الأرض المحتلة، وفقا لبوابة الاهرام

ويكرم المنتج الفلسطيني الكبير “حسين القلا” لدوره الفاعل في السينما العربية والمصرية، ومساهماته في الإنتاج بالسينما الفلسطينية والمصرية والعربية بوجه عام، وكانت أول أعماله الفنية بصحبة المخرج الكبير يوسف شاهين بفيلم “حدوتة مصرية ” ثم قدم بعدها العديد من الأعمال الخالدة لكبار المخرجين.

وجاء اختيار تكريم الفنان السوري عباس النوري المولود في حي القيمرية بالعاصمة السورية دمشق، يوم 8 ديسمبر من عام 1952، بعدما قدم العديد من الأدوار المؤثرة، والهادفة في الثقافة السورية، وقد تميز في تجسيد شخصية “أبو عصام” في المسلسل السوري صاحب الشهرة العربية الطاغية “باب الحارة”، كما مارس النوري إبداعه في الكتابة والإخراج منذ أن بدأ طريقه الفني من عام 1976.

كما يتم تكريم الفنانة المغربية فاطمة هراندي الشهيرة باسم راوية، لما قدمته علي مدار تاريخها الفني الكبير، ولتأثيرها في السينما المغربية التي تشارك بشكل فعال بجميع دورات مهرجان الإسكندرية السابقة، وحصلت راوية خلال مشوارها الفني علي جائزة أحسن ممثلة عن دورها في فيلم “مسافة ميل بحذا” بالمسابقة الرسمية لأيام قرطاج السينمائية، كما حصلت علي جائزة أفضل ممثلة في المهرجان الوطني للفيلم 2016 عن دورها في نفس الفيلم، وجائزة ثاني أفضل دور نسائي في المهرجان الوطني المغربي 2014 عن دورها في فيلم “ساكا، قصة الرجال الذين لا يعودون”.

كما أقام المهرجان الوطني للفيلم بطنجة سنة 2011 تكريمًا خاصًا لها عن مجمل أعمالها الفنية.

وعن أصل اسم “راوية”، قالت في أحد الحوارات الصحفية التي اشتهرت بها في الوسط الفني، أن اسمها العائلي الذي هو هراندي يتم نطقه بشكل محرف أثناء تقديمها في أي مناسبة فنية أو غيرها، ما يثير استياءها فوحدته في اسم واحد أعجبها هو “راوية” الذي يعني بالنسبة لها أنها تروي “ما تجود به الأقلام، وما يجود به كتاب السيناريوهات”.

 

اترك تعليقاً

البريد الالكترونى الخاص بك لن يتم نشره. حقول مطلوبة *

You may use these HTML tags and attributes: <a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>