إريك جولدنبرج رئيسًا تنفيذيًا لشركة «أي تي وركس التعليمية» في الخليج والشرق الأوسط

أعلنت شركة  أي تي وركس التعليمية، لمجال تطبيقات الهواتف المحمولة التعليمية فى الخليج العربى والشرق الأوسط، عن تعيين إريك جولدنبرج كرئيس تنفيذى جديد للشركة.

يأتى تعيين إريك جولدنبرج خلفاً لحاتم سلام، ويطمح إريك نحو إحداث تأثير في رحلة التعليم بتمكين كل شخص من الحصول على تجربة تعليمية مؤثرة من خلال استغلال التكنولوجيا.

عيُين إريك جولدنبرج كمستشاراً لـ”أي تي وركس التعليمية” فى توسعاتها بالولايات المتحدة قبل توليه منصبه الجديد كالرئيس التنفيذي للشركة، واعتباراً من الأول من يوليو ٢٠١٨، تم تعيينه رسمياً فى “أي تي وركس التعليمية”، ليقود الشركة علي النحو العالمي.

بدأ إريك مسيرته المهنية فى شركة أبل، وبالتحديد فى مجال أعمال التجزئة فى صناعة التكنولوجيا. ثم أمضى ما يقرب من ٢٠ عاماً فى شركة مايكروسوفت، حيث كان يقود الأعمال المحلية، الإقليمية، والعالمية فى قطاع الشركات والقطاع العام.

شملة رحلة إريك مع مايكروسوفت عدة أدوار ريادية من ضمنها وضع الاستراتيجيات، المبيعات، والتسويق، ليلعب دوراً فى إتاحة الفرصة لأكثر من ١٠ مليون شخص سنوياً من استخدام أجهزة رقمية لأول مرة فى عمرهم.

وخلال هذه الفترة، قاد إريك عدداً من البرامج التعليمية في القطاع الخاص والقطاع العام التى تم إعدادها بالتعاون مع الحكومات حول العالم. وكان آخر أدوار إريك فى مايكروسوفت بمقر الشركة الرئيسي في ريدموند بالولايات المتحدة حيث قاد قطاع أعمال التعليم العالمى للأسواق الصغيرة والمتوسطة والشركاء، ليخلق بذلك وسيلة مبيعات متكاملة بفرق متخصصة تهدف إلى إحداث التأثير الإيجابى على التعليم حول العالم، و التي خدمت أكثر من ٣٥٠ ألف مؤسسة وإمداد ١٢ مليون مستخدم بالتكنولوجيا السحابية.

فى عام ٢٠١٦ أسس إريك StrateVast، وهى شركة مقرها مدينة بيليفو فى واشنطن بالولايات المتحدة، والمتخصصة فى مساعدة شركات التكنولوجيا حول العالم على التوسع فى الأسواق الجديدة، والعمل مع أكثر من ١٥٠ شركة حول العالم.

من جانبه قال إريك:”أي تي وركس التعليمية مؤسسة تجمع عبقرية الإبداع بالتكنولوجيا، لتساعد بذلك الأفراد والمؤسسات حول العالم على التعلم، ونحن نؤمن بأن التعليم والتعلم هما في جوهر عصر التحول الرقمى، ومن هذا المنطلق تأتي رؤيتنا بتغيير معايير التعليم التي نعرفها اليوم، والتركيز على سهولة اتاحة عملية التعليم وجعلها  أكثر تفاعلاً و ومتعة”.

وأضاف : “أرى أن التعلم هو رحلة تمتد طوال العمر، وهى رحلة تبدأ فى سن صغير في جميع مراحل التعليم و تستمر في المسيرة المهنية  لأي شخص. الإنسان يتمتع بالفضول بطبيعته، ولديه شغف بمعرفة وفهم المزيد عن كل شئ، ولكن التعلم ليس دائماً أمراً سهلاً أو متاحاً. وهنا يأتى دور التكنولوجيا فى تحسين مستويات إاتاحة المواد للمتعلم وتغيير عملية التعلم بالكامل لتصبح أكثر متعة وتفاعلاً، وأيضاً تقدم الدعم الكافى للمعلمين وصانعي القرار وإمدادهم بجميع الأدوات التى يحتاجون اليها”.

وأكد “يمكن للتكنولوجيا أن تساهم فى تغيير العالم ، ومن هنا أرى أن التعليم والتعلم هما الاستثمار الحقيقي الذى يمكن للتكنولوجيا أن تساعد بتفعيله. رؤيتنا فى “أي تي وركس التعليمية” هى أن نصل إلى ٤٠ مليون مستخدم حول العالم خلال الأربع سنوات القادمة، لندعمهم فى رحلتهم لطلب المعرفة وتمكين أنفسهم ذاتياً بالمعرفة التى يحتاجونها ويستحقونها لتحقيق أقصى قدراتهم”.

يتم دعم “أي تي وركس التعليمية”، التي يتواجد مقرها في دولة الإمارات العربية المتحدة، من قبل شركة يورومينا، وهى صندوق استثمار خاص تأسس عام ٢٠٠٦ بمشاركة بنك الاستثمار الأوروبى وبروباركو.

وتقدم الشركة حلولاً تكنولوجية للتعليم والتعلم، من خلال خدمات ومنتجات رقمية يستفيد منها الطلاب، المعلمون، صانعى القرار، وكذلك تدعم عمليات التعلم فى المؤسسات، وذلك بهدف رفع جودة مخرجات التعليم، زيادة فاعلية المعلم، والتطوير المؤسسى.

وتتخصص “أي تي وركس التعليمية” فى ابتكار حلول التعلم التى يمكن تطبيقها من مستوي كبير مثل دولة بأكملها الى مستوى أصغرمثل الفصل المدرسى، حيث عملت الشركة مع عدد من وزارات التعليم فى الشرق الأوسط والخليج مثل مصر، الإمارات العربية المتحدة، و المملكة العربية السعودية.

ويختتم إريك كلمته: “نهدف في النهاية ببناء تجربة تعلم مثيرة تستفيد من التكنولوجيا الجديدة والعالم الرقمى لدعم جميع المستفيدين، المتعلمين، المعلمين، وصانعي القرار عبر توفير الأدوات التى يحتاجون لها”.

اترك تعليقاً

البريد الالكترونى الخاص بك لن يتم نشره. حقول مطلوبة *

You may use these HTML tags and attributes: <a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>