أحمد المفتي المدير التجاري للشركة :«شرق بورسعيد» تتسلم 1.5 مليون متر مربع من الهيئة الإقتصادية العام الجاري

أحمد المفتي المدير العام التجاري لشركة بورسعيد للتنمية الصناعية

أحمد المفتي المدير العام التجاري لشركة بورسعيد للتنمية الصناعية

  نتفاوض مع 3 شركات عالمية لتنفيذ مشروعات بالمنطقة .. وتوقيع الإتفاق خلال النصف الثاني من العام

 استلام 500 ألف متر خلال يوليو الجاري عقب إتمام عمليات تحسين خواص التربة

  نسعى لجذب مستثمرين من الهند والصين .. والسيارات والإلكترونيات والتعبئة والتغليف أبرز المجالات المستهدفة

  قال أحمد المفتي المدير العام التجاري لشركة بورسعيد للتنمية ، إنه من المقرر أن تتسلم الشركة نحو 500 ألف متر مربع من الهيئة الإقتصادية لمحور قناة السويس خلال شهر يوليو المقبل .

 أشار في حوار خاص، إلى أن الشركة تقوم باستلام الأراضي من الهيئة الإقتصادية تباعاً عقب أن يتم إجراء عمليات تحسين خواص التربة لها نظراً لطبيعتها الرخوة ، متوقعاً وصول إجمالي المساحات التي ستستلمها الشركة لنحو مليون ونصف متر مربع بنهاية العام الجاري 2018.

 لفت المفتي إلى أن الشركة وصلت لمرحلة متقدمة من التفاوض مع 3 شركات ألمانية وأوكرانية وبولندية لضخ استثماراتهم بالمشروع على مساحات تتجاوز الـ 50ألف متر مربع وذلك في مجالات خراطيم الرى تحت الأرض، والأبواب المصفحة والأدوات الكهربائية المنزلية، مشيراً إلى استهداف الشركة توقيع تلك العقود خلال النصف الثاني من العام الجاري.

تابع أنه تمت الاستعانة بعدد من المكاتب الهندسية الاستشارية الرائدة لإعداد مخططات المشروع على رأسها مكاتب “دار الهندسة” و”أحمد عبد الوارث”، موضحاً أن الإطار الزمني المقرر لإتمام المشروع هو 12 عاماً ليتم الإنتهاء منه عام 2030.

كنتم من أوائل الشركات التي أبرمت اتفاقاً مع الهيئة الإقتصادية لتطوير 16 مليون متر مربع بالسخنة.. فما هي أبرز ملامح استراتيجية الشركة حيال ذلك؟

 بالفعل نسعى خلال الفترة الراهنة لبدء عدد من الخطوات التنفيذية في المشروع الذي يعد الأضخم من نوعه في منطقة بورسعيد خاصة وأنه يستحوذ على 16 مليون متر مربع من إجمالي 40 مليون متر مربع بالمنطقة ، كما تتضمن خططنا استكمال عمليات الترويج والتسويق للفرص الاستثمارية المتاحة بالمشروع .

 وهل استلمت الشركة أي مساحات من الهيئة خلال الفترة الماضية ؟

 من المقرر أن تتسلم الشركة نحو 500 ألف متر مربع من الهيئة الإقتصادية لمحور قناة السويس خلال شهر يوليو الجاري ، كما ستقوم الشركة باستلام الأراضي من الهيئة تباعاً عقب أن يتم إجراء عمليات تحسين خواص التربة لها نظراً لطبيعتها الرخوة والتي تتم عبر الهيئة الهندسية للقوات المسلحة  .

 إذاً كم يبلغ حجم المساحات المتوقع استلامها خلال العام الجاري ؟

 من المتوقع وصول إجمالي المساحات التي ستستلمها الشركة لنحو مليون ونصف متر مربع بنهاية العام الجاري 2018.

  وما الذي تم في المشروع وأصبح حقيقة على أرض الواقع ؟

 بالفعل تمت الاستعانة بعدد من المكاتب الهندسية الاستشارية الرائدة لإعداد مخططات المشروع على رأسها مكاتب “دار الهندسة” و”أحمد عبد الوارث”، كما أن الشركة قطعت شوطاً كبيراً في عمليات إنشاء المنطقة المركزية للمشروع والتي يتواجد بها المباني الإدارية والتجارية والخدمية للمستثمرين ، والتي تشمل ٥ مباني،  تم افتتاح ثلاث مباني منهم مارس الماضي على مساحة 10 ألاف متر مربع ، وهى عبارة عن مبنى إدارى يضم مكاتب تؤجر للمستثمرين، ومركزا للتدريب المهنى، وقاعة للمؤتمرات ومحلات تجارية.

 حدثنا عن طبيعة الدور الذي تلعبه الهيئة الاقتصادية والشركة في المشروع ؟

 تعد الهيئة الإقتصادية هي مسئولة عن عملية تسليم الأرض وتحسين خواصها ، حيث قامت بالاستعانة بشركتين عالميتين للقيام بتلك الأعمال حالياً بالتنسيق مع الهيئة الهندسية للقوات المسلحة ، وكذلك القيام بتزويد الأراضي بالمرافق المؤقتة من الكهرباء والمياه ، في حين يتمثل دور الشركة في عمل الشبكات الدائمة وتوصيل كافة المرافق والخدمات التي يحتاجها المستثمرين بالمشروع وكذلك إدارة وتشغيل المنطقة الصناعية بعد عملية التطوير .

 وما هو الإطار الزمني المقرر للانتهاء من المشروع ؟

 تتضمن استراتيجيتنا بالمشروع ضرورة الإنتهاء من كافة أعمال المشروع البالغ مساحته 16 مليون متر مربع خلال 12 عاماً من تاريخ الحصول على الأراضي ، حيث نتطلع لترفيق نحو 2 ملايين متر مربع بنهاية العام المقبل 2019 .

  ذكرت توجه الشركة لعمل أنشطة ترويجية للمشروع .. فما هي أبرز الركائز الأساسية التي تعتمدون عليها للقيام بذلك؟

  تعتمد خطط الشركة الترويجية على 3 محاور رئيسية هي الترويج للمناخ الاستثماري في مصر بشكل عام خاصة عقب السياسات الإصلاحية التي نفذتها الدولة مؤخراً والتي يأتي في مقدمتها تحرير سعر الصرف ، بالإضافة إلى المحفزات الاستثمارية والفرص المتاحة بالمنطقة الإقتصادية لقناة السويس ، وأخيراً الفرص الاستثمارية الواعدة والموارد المتاحة بمنطقة شرق بورسعيد .

 ما هي أبرز الدول والأسواق التي تركز عليها الشركة في خططها الترويجية ؟

نركز بشكل كبير على عدد من الأسواق والدول الصناعية الكبيرة  مثل ألمانيا والصين، حيث شاركنا مؤخراً في عدد من المعارض الدولية مثل ومعرض السيارات الدولي بفرانكفورت بألمانيا ، والمؤتمر السنوي في دبي ، وكذلك عدد من الفعاليات الأخرى في إنجلترا عبر المشاركة ببعثات الجمعية المصرية البريطانية للأعمال .

 كما تم المشاركة مؤخراً أيضاً في مؤتمر الغرفة العربية الإيطالية، حيث تم عرض المشروع ، وذلك في ظل مساعي الشركة للتركيز على الدول الرائدة في صناعة الماكينات سواء الخاصة بمواد البناء أو  الزراعة ، وقطاعات الالكترونيات والأدوات المنزلية ، كما  أن المرحلة المقبلة ستشهد التركيز بشكل كبير على دول الهند والصين وعمل خطط ترويجية لعرض المشروع عليهم  .

  وماذا عن فرص الترويج والتسويق للمساحات التي يتم استلامها ؟

  الشركة تجري حاليا عمليات الترويج والتسويق لكافة الفرص المتاحة في مساحة الـ500 ألف متر التي سيتم استلامها قبل نهاية الشهرالجاري كما أنه سيتم إجراء عمليات الترفيق فور استلام الأرض، حيث تم عمل كافة الدراسات و التصميممات الخاصة بالأرض والمشروعات المقترحة هناك.

  إذاً هل هناك أية اتفاقات استثمارية نتجت عن تلك الجهود الترويجية ؟

 وصلت الشركة لمرحلة متقدمة من التفاوض مع 3 شركات ألمانية وأوكرانية وبولندية لضخ استثمارات ورؤوس أموال جديدة  بالمشروع على مساحات تتجاوز الـ 50ألف متر مربع وذلك في مجالات خراطيم الرى تحت الأرض، والأبواب المصفحة والأدوات الكهربائية المنزلية، كما تستهدف الشركة توقيع تلك العقود مطلع النصف الثاني من العام الجاري.

 كم يبلغ حجم مساحات الأراضي التي ترغب تلك الشركات في الحصول عليها ؟

 الشركة الألمانية ترغب في الحصول على مساحة 30 ألف متر مربع ، والبولندية 20 ألف متر مربع ، في حين تسعى الشركة الأوكرانية لتأجير المصنع النموذجي الذي تم إنشاؤه على مساحة 2000 متر مربع .

 ما هي الاليات التي تتبعها الشركة لتحديد أسعار الأراضي بالمشروع؟

 يتم تحديد أسعار الأراضي وفقا لعدة عوامل منها المساحة المحددة وموقعها وفترة التشغيل ونوع النشاط وكثافة العمالة ، بما يصعب من قدرة الحديث عن متوسط واضح لأسعار البيع خلال الفترة الحالية .

  وما هي أبرز القطاعات التي يتم الترويج لها بالمشروع ؟

 الشركة تركز بشكل كبير لجذب الصناعات المتعلقة بالسيارات وتجميعها، والصناعات المغذية لها، وجميع الصناعات الخفيفة والمتوسطة التي تتناسب مع طبيعة المنطقة مثل صناعات الإلكترونيات، والصناعات الخاصة بمواد البناء والصناعات المغذية الخاصة بها، والجرارات الزراعية ، بالإضافة إلى الصناعات الهندسية، والأدوات المنزلية والصناعات الكيماوية والتعبئة والتغليف.

  ماهي أهم المحفزات التي يتم الاعتماد عليها في عمليات الترويج ؟

 أهم المحفزات التي يتم الإعتماد عليها في عمليات الترويج هي السياسات الإصلاحية التي قطعتها الدولة مؤخراً والتي أثبتت رغبتها الجادة في تحسين مناخ الأعمال ، وكذلك لبعض التشريعات الهامة التي تم إصدارها وعلى رأسها قانون الاستثمار ، وكذلك  وجود المشروع ضمن المنطقة الإقتصادية والتي تتمتلك حوافز جمركية ضريبية عن مختلف المناطق الصناعية العادية .

اترك تعليقاً

البريد الالكترونى الخاص بك لن يتم نشره. حقول مطلوبة *

You may use these HTML tags and attributes: <a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>