وزير الخارجية الأمريكى: مساعدة صندوق النقد لباكستان يجب ألا تفيد الصين

مايك بومبيو وزير الخارجية الأمريكى

حذر وزير الخارجية الأمريكى مايك بومبيو من أن أى برنامج إنقاذ مالى محتمل للحكومة الجديدة فى باكستان مقدم من صندوق النقد الدولى ينبغى ألا يتيح أموالا لسداد ديون مستحقة على إسلام آباد لبنوك صينية.

وفى مقابلة مع تلفزيون سى.ان.بى.سى أمس الاثنين قال بومبيو إن الولايات المتحدة تتطلع للتواصل مع رئيس الوزراء الجديد فى باكستان الذى من المتوقع أن يكون عمران خان لكنه أضاف أنه ليس هناك “منطق” لبرنامج إنقاذ يسدد القروض الصينية المقدمة لباكستان.

كانت صحيفة فايننشال تايمز نشرت يوم الأحد أن مسؤولين ماليين كبارا فى باكستان يضعون أمام خان الخيارات للحصول على قرض من الصندوق يصل إلى 12 مليار دولار.

وقالت متحدثة باسم صندوق النقد “نؤكد أننا لم نتلق حتى الآن أى طلب لترتيب تمويل من باكستان وأننا لم نجر محادثات مع السلطات بشأن أى نوايا محتملة”.

وفى بكين قال قنج شوانج المتحدث باسم وزارة الخارجية الصينية إن صندوق النقد لديه معايير وقواعد عمل خاصة عند التعاون مع الدول المعنية.

وقال للصحفيين دون التطرق لتفاصيل “أعتقد انه سيتصرف بشكل ملائم”.

تواجه باكستان أزمة عملة تمثل أكبر تحد للحكومة الجديدة. ويتوقع كثير من المحللين ورجال الأعمال أنها ستحتاج قرضا آخر سيكون الثانى فى خمسة أعوام لسد عجز التمويل الخارجي.

وحصلت باكستان بالفعل على قروض بنحو خمسة مليارات دولار من الصين وبنوكها لتمويل مشروعات بنية تحتية كبرى وسعت لاقتراض مليار من أجل استقرار احتياطيات النقد الأجنبى المتهاوية.

وينتقد مسؤولون فى إدارة ترامب من بينهم وزير الخزانة ستيفن منوتشين إقراض الصين الدول النامية لتنفيذ مشروعات بنية تحتية ويقولون إن تلك التمويلات تقيدها بديون لا تطيقها.

اترك تعليقاً

البريد الالكترونى الخاص بك لن يتم نشره. حقول مطلوبة *

You may use these HTML tags and attributes: <a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>