تقرير : منافسة غير متكافئة بين «الاسكان» و «المطورون» على وحدات العاصمة الجديدة 

العاصمة الإدارية الجديدة - ارشيفية

العاصمة الإدارية الجديدة - ارشيفية

آسر حمدي: المنافسة واضحة مع القطاع الخاص….وسنضيف عناصر جديدة لمشروعنا بالعاصمة لمواكبة الوضع

نهاد عادل: سرعة التسليم ومزايا الوحدات تجذب العملاء لوحدات وزارة الإسكان….ولا أرى منافسة 

أكد عدد من الخبراء العقاريون على وجود منافسة قوية بين الوحدات التى ينفذها المطورون العقاريون و الوحدات السكنية التي طرحتها وزارة الإسكان بالعاصمة الإدارية الجديدة والبالغة 2048 وحدة كمرحلة أولى ، من إجمالي 25 ألف وحدة نفذتها وزارة الإسكان فى العاصمة الإدارية الجديدة، لافتين إلى المزايا التي تتمتع بها الوحدات التي تنفذها الوزارة مقابل ما ينفذه المطور العقاري.

 أشاروا إلى أن سعر المتر الذي يبدأ من 11 ألف جنيه بوحدات الوزارة يقترب بشكل أساسي من الأسعار التي تبيع بها الشركات للعملاء، وهو ما يعني توجه الكثير منهم لوحدات الوزارة التي يتم تسليمها خلال عام وليس خلال 4 سنوات كما هو الوضع لدى وحدات القطاع الخاص.

من جانبه قال آسر حمدي، رئيس مجلس إدارة شركة الشرقيون للتنمية العمرانية، أن طرح وحدات بهذه الأسعار يعد منافسة قوية مع القطاع الخاص، نظرًا للعديد من عوامل الاختلاف بين ما ينفذه كلا الكيانين داخل العاصمة الإدارية الجديدة، فضلًا عن المميزات التي تتمتع بها وزارة الإسكان كبائع لتلك الوحدات مقابل القطاع الخاص.

أوضح أن الوحدات التي نفذتها وزارة الإسكان على أرض غير مدفوعة القيمة مقابل سعر الأرض ونظم السداد الخاصة بالقطاع الخاص، بالإضافة إلى أن وحدات وزارة الإسكان منتهية التنفيذ، مقابل القطاع الخاص الذي سيبدأ التسليم بعد 4 أعوام من تاريخ استلام الأرض، بالإضافة إلى أن متوسط سعر المتر للقطاع الخاص يقترب من السعر الذي طرحت به الوزارة وحداتها، وهو ما يعد منافسة واضحة وقوية مع المشروعات التي تطرحها شركات القطاع الخاص حاليًا.

أشار إلى أن شركته واحدة من الشركات التي ستطلق مشروعها بالعاصمة الإدارية نهاية الشهر الجاري بمواصفات معينة، ولكنها قررت إضافة بعض المزايا بما يمكنها من المنافسة القوية مع الوحدات التي طرحتها الوزارة، وخاصة مع حجم الإقبال الكبير الذي تتمتع به وحدات الوزارة منذ فتح باب التقدم عليها.

أضاف نهاد عادل، رئيس شركة B2B للتسويق العقاري، أن هذه الوحدات سيتم تسويقها في وقت قياسي نظرا لتوافر العديد من العوامل بها، أبرزها وجودها ضمن مشروع العاصمة الإدارية الجديدة كأحد المشروعات الهامة والقومية والمتيمزة والتي يسعى كافة المواطنين للسكن بها من مختلف الشرائح السكنية، بالإضافة إلى الثقة في هيئة المجتمعات العمرانية ككيان حكومي يثق العميل في التعامل معه وإلتزامه بالجدول الزمني المعلن للتنفيذ، فضلًا عن التكامل في الخدمات المتوافرة بالمدينة والتي تشجع العميل على السكن بها.

أوضح أن العاصمة الإدارية الجديدة تشهد انتقال كافة الخدمات الإدارية والمالية وهيئات ومؤسسات الدولة إليها عند اكتمال تنميتها وهو ما يجعل التنمية تتركز في منطقة شرق القاهرة وبالتحديد في العاصمة الإدارية، مما يعني تحقيق التكامل بين فرص العمل والسكن والذي يبحث عنه المواطن، وهو ما يرفع حجم الإقبال على شراء تلك الوحدات، بالإضافة إلى أن الوحدات كاملة التشطيب وجاهزة للسكن ومتكاملة الخدمات، بالإضافة إلى استلامها خلال عام، وهو ما يدفع العميل لشراء الوحدات المملوكة للوزارة.

شريف راغب، الرئيس التنفيذي لشركة جراند بلازا للاستثمار العقاري، أكد أن لكل وحدة العميل الخاص بها والباحث عن المطور الذي يثق به ويتعامل معه، وخاصة أن الشريحة التي تتنافس عليها وزارة الإسكان مع المطورين تنتمي لفوق المتوسط وهي الفئة السكنية التي لديها وعي كبير بالوحدة التي تبحث عنها وطبيعة التشطيبات المطلوبة والاختيار بين ما يقدمه المطور العقاري ووزارة الإسكان.

أشار إلى أن وزارة الإسكان يجب أن تحافظ على دورها كرقيب ومشرف وليس كمنافس رئيسي بالسوق مع المطورين، وهي منافسة متكافئة النهايات ومختلفة المقدمات، نظرًا لما تمتلكه وزارة الإسكان من مزايا منذ حصولها على الأرض وحتى بيع الوحدات، فضلًا عن وجود سيولة كافية لدى الوزارة تمكنها من الإسراع بمعدلات التنفيذ بالمشروع.

 

اترك تعليقاً

البريد الالكترونى الخاص بك لن يتم نشره. حقول مطلوبة *

You may use these HTML tags and attributes: <a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>