الرئيس التنفيذي لـ« سيتي إيدج » : نخوض تحدى لتسويق «أبراج العلمين الجديدة »…ونطالب بتوفير عناصر جديدة للاستفادة لدعم «تصدير العقار»

عمرو القاضي، الرئيس التنفيذي للشركة

قال عمرو القاضي، الرئيس التنفيذي لشركة سيتي إيدج للتطوير العقاري، أن أبرز التحديات التي تواجه تسويق الشركة لمشروع« ابراج العلمين الجديدة» تتمثل في مخاطبة شريحة معينة من العملاء لم تعتد الحكومة مخاطبتها، حيث تركزت تنمية الدولة على تنفيذ وحدات لمحدودي ومتوسطي الدخل، وهو ما تسبب في استنفار المواطنين من طرح وحدات بأسعار مرتفعة للمواطنين، مؤكدًا أنه لم يتم حتى الآن الإعلان عن سعر المتر بالأبراج، وإن كان من المخطط أن تكون الأسعار مرتفعة بالفعل قياسًا عما تعود عليه المواطنين من المشروعات المملوكة للدولة.

أضاف في حواره لـ”أموال الغد” أن التعامل مع الدولة كمطور وليس فقط منمي وتغيير الصورة الذهنية المرتبطة بهذا التحول يعد أحد التحديات التي تواجه شركته في تسويق الأبراج، والتي وضعت خطة لتغييرها ومواجهتها، موضحًا أن شركته تعتزم طرح أول مرحلة بأبراج مدينة العلمين الجديدة لصالح هيئة المجتمعات العمرانية الجديدة خلال أسبوعين، حيث بدأت الشركة التسويق غير الرسمي عبر عرض الوحدات المتاحة مع السماح بسداد مبلغ لـ”جدية الحجز” دون التعاقد الرسمي، موضحًا أنتلك الخطوة كشفت عن حجم الإقبال المرتفع على وحدات المشروع.

وتتضمن منطقة الأبرج 15 برجا سكنيا، يحتوي البرج الواحد على 340 وحدة سكنية،
أكد أن السوق العقارية بعيدة تمامًا عن احتمالية حدوث “فقاعة عقارية” تتسبب في توقف حركة السوق العقارية، نظرًا لعدة عوامل، أبرزها؛ وجود طلب حقيقي قائم على الزيادة السكانية، وعدم الاعتماد بشكل أساسي على منظومة التمويل العقاري، وهي العوامل التي يتسبب فقدانها في توقع حدوق فقاعة عقارية، مشيرًا إلى أن السوق العقارية معرضة لنشاط أو هدوء في حركة المبيعات ولكن ليس التوقف.

أوضح أن هذا الطلب يتميز بأنه لكافة الشرائح السكنية وليس شريحة محدودي ومتوسطي الدخل، إذ أن شريحة فوق المتوسط والفاخرة لا تزال هي الأخرى بها حجم طلب مرتفع وبحاجة لتلبيته، لافتًا إلى أن السوق العقارية المحلية تزداد سنويًا ويحدث بها تغيرات مستمرة تتسبب في إعادة ترتيب السوق بما يسمح ببقاء الشركات ذات الموقف المالي القوي، وذات الاستراتيجية المحددة والمدروسة بدقة، والخبرة اللازمة لمواجهة التحديات التي تفرضها المرحلة على لمطور.

أكد أن الدولة قامت بدور متميز فيما يتعلق بملف “تصدير العقار” للخارج، لذا فإن السوق العقارية تسير بخطوات واثقة ومدروسة وإيجابية في هذا الملف، وخاصة عقب الموافقة على منح الإقامة مقابل شراء عقار، ولكن هناك بعض العناصر التي نحتاج لتوافرها للاستفادة مما تم الوصول إليه في هذا الملف، والتي يتضمن أبرزها؛ تسويق مصر كوجهة لشراء عقار بها، واستغلال حجم الاستقرار السياسي والأمني والاقتصادي الذي تتمتع به مصر الآن، بالإضافة إلى زيادة حجم الاعتماد على التمويل العقاري، والتأكد من السلامة القانونية للمشروعات التي يتم تسويقها، ومتابعة تنفيذ الشركات لتلك المشروعات.

اوضح ان شركته لديها خطة تسويقية للانطلاق بمشروع أبراج العلمين خارج البلاد خلال الفترة المقبلة، تتركز بالأساس على دول الخليج وإنجلترا والولايات المتحدة الأمريكية، وهي الدول التي لديها معرفة مسبقة بمصر كدولة، وهو ما يسهل مهمة الشركة التسويقية.

أكد أن مدينة العلمين الجديدة تستهدف استقطاب 3 مليون مواطن بحلول عام 2030، وهو ما تعمل الدولة على تحقيقه عبر تنفيذ حزمة من مشروعات البنية التحتية، وتوفير الخدمات التي تجذب المواطنين للسكن بالمدينة، بالإضافة إلى توفير المشروعات التي تقدم فرص عمل للمواطن، وهو ما يحقق التكامل بين مكان المعيشة والعمل داخل المدينة.

اترك تعليقاً

البريد الالكترونى الخاص بك لن يتم نشره. حقول مطلوبة *

You may use these HTML tags and attributes: <a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>