عصام شرف: «طريق الحرير» ليس مجرد مشروع.. ولكنه حلم لعالم جديد تقوده مصر والصين

أكد الدكتور عصام شرف، رئيس وزراء مصر الأسبق، وعضو اللجنة التوجيهية لشبكة تعاون المنظمات غير الحكومية لطريق الحرير، ورئيس مجلس أمناء مؤسسة شرف للتنمية المستدامة. أن مصر والصين يمتلكان ارثا ثقافيا وحضاريا غير مسبوق، يساهم في تعزيز وتنمية العلاقات بين البلدين.

وقال، في كلمته التي ألقاها خلال افتتاح “الأسبوع الإعلامي لمقاطعة خوبي في مصر وأفريقيا” تحت عنوان “حلم عالم جديد” “إن العلاقات الدولية تمر حاليا بمراحل من النزاعات والصراعات على كافة الأصعدة بالإضافة إلى ظاهرة الإرهاب الأسود، ونحن نتطلع إلى الصين اعتمادا على حكمتها ومصداقيتها للإسهام في وقف هذا التدهور وإنهاء هذه الصراعات”. لافتا إلى أن “هذه الصراعات يجب أن يؤدى إلى حتمية ميلاد حلم عالم جديد وعولمة رحيمة تؤمن وتتبنى التنوع والتعايش مع الاختلاف.

ووصف شرف، طريق الحرير بأنه ترجمة فعلية للعلاقات المصرية الصينية قائلا: “ليس لدى شك في أن مبادرة الحزام، الطريق  أو طريق الحرير الجديد التي أطلقها الرئيس الصيني تشي جينبين عام 2013 يمكن أن تلعب دورا محوريا في تحقيق حلم “عالم جديد” من خلال الشراكة بين حضاراتنا العميقة المبنية على التفهم والتفاعل والتعاون الإيجابي بين القوى المجتمعية المختلفة (حكومة، قطاع خاص، ومؤسسات المجتمع المدني). وهو ما تعمل عليه مؤسسة شرف من خلال شراكات تكاملية مع مختلف الجهات المعنية بهدف إيجاد أكثر الأساليب والوسائل العلمية الحديثة والفعالة لتنمية المجتمع وتحقيق أهداف التنمية المستدامة، والصداقة بين الشعوب، لخلق حياة رغدة ومستدامة للأجيال الحالية والمستقبلية من خلال ترسيخ فكرة العمل التطوعي لكل الفئات والاعمار.

وأشار الى أن أهمية هذه المبادرة تأتي من استعداد مجموعة من دول العالم تمثل حوالي ثلثي سكانه وأكثر من ثلث الاقتصاد العالمي، للمشاركة في تفعيل هذه المبادرة التاريخية التي يمكن وضع عنوان لها وهو “صناعة المشتركات”، موضحا أن مبادرة “الحزام والطريق” ليست مجرد مشروع وانما هي في حد ذاتها مفهوم للتنمية وجسر عالمي يتخطى الفجوات التنموية ويربط بين الثقافات، وإحياء للحضارات القديمة واستعادة لدورها التاريخي.

وتحدث عصام شرف بصفته عضو اللجنة التوجيهية الدولية لشبكة تعاون المنظمات غير الحكومية لطريق الحرير، في كلمته عن أهمية الحوار والتنمية المشتركة بين مصر والصين، وقال أن هذا يجب أن يتم من خلال نقطتين أساسيتين: الأولى أن التنمية المستدامة هي أساس التنمية المشتركة حفظاً لحقوق الأجيال الحالية والمستقبلية.

والثانية: أن فلسفة مشاريع التنمية المشتركة تتمثل في “ممرات التنمية” أو “الممرات الاقتصادية” التي تشمل كل أو بعض الصناعات المهمة مثل، الطاقة، المعلوماتية، المناطق الاقتصادية وعلي راسهم صناعة الثقافة.

وربط الدكتور عصام شرف، نجاح مفهوم “التنمية المشتركة” بضرورة تعظيم الاستفادة من المؤتمرات والمعارض وباقي الأنشطة الثقافية، لتحقيق التجانس والتناغم بين الثقافات المتعددة.

كان شي يوه وين المستشار الثقافي لسفارة الصين في مصر ومدير المركز الثقافي الصيني بالقاهرة قد افتتح فعاليات “الأسبوع الإعلامي لمقاطعة خو بي في مصر وإفريقيا لعام 2018″، اليوم الأربعاء بفندق الماسة بمدينة نصر، بالتعاون مع هيئة الصحافة والنشر والإذاعة والتلفزيون لمقاطعة خوبي. وحضر مراسم الافتتاح ليو يونغ فنغ نائب السفير الصيني.

وتشهد الفعاليات التي تمتد على مدى أسبوع توقيعًا لاتفاقيات للتبادل بين التلفزيون المصري وهيئة الصحافة والنشر لمقاطعة خوبي، بالإضافة إلى إهداء مجموعات من الكتب والمواد الإعلامية لبعض الجهات المصرية.. كما يقام على هامش الافتتاح معرض تعريفي عن مقاطعة خو بي وورشة للخط الصيني وورش لرسم الكاريكاتير وورش عمل لبعض الفنون اليدوية الصينية.

 

 

اترك تعليقاً

البريد الالكترونى الخاص بك لن يتم نشره. حقول مطلوبة *

You may use these HTML tags and attributes: <a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>