يوتيوب تمنح عبد اللطيف جميل للسيارات جائزة «The Lantern Award»

منحت منصة YouTube الشرق الأوسط وشمال أفريقيا شركة عبداللطيف جميل للسيارات، موزّع سيارات “تويوتا” و”لكزس” في السعودية، النسخة الثالثة من جائزة The Lantern Award ما يجعل الشركة أول مؤسسة سعودية تفوز بالجائزة التي تهدف للتعريف بالحملات المؤثرة التي يطلقها المعلنون والوكالات الإعلامية بالتزامن مع شهر رمضان المبارك والعيد في المنطقة.

وتتمثل حملة شركة عبداللطيف جميل للسيارات الفائزة بمسلسل كرتوني يحكي قصة شاب يدعى خبّيص، وأبو حرّيص، الذين يملكان سيارتي “تويوتا”، ويخوضان غمار حياتهما اليومية خلال شهر رمضان المبارك.

تُجسد وتعكس السلسلة القيم والتجارب التي رسخت في أذهان عملاء شركة عبداللطيف جميل للسيارات خلال تعاملهم معها، والذين بنوا علاقات قوية مع العلامة التجارية منذ أن بدأت بتوزيع سيارات “تويوتا” في المملكة في العام 1945.

قال أليكس برونوري، مدير فريق التأثير الإبداعي لمنطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا في Google: “يُمثل شهر رمضان فترة محورية للمعلنين في هذا الجزء الذي نعيش فيه من العالم، لذا من الضروري التعرّف على الحملات التي تستفيد من هذه المساحة الإبداعية التي تقدمها منصة (YouTube) للمعلنين لتجربة أفكار جديدة في الترويج لحملاتهم”.

وتُشكل حملة شركة عبداللطيف جميل الفائزة دليلاً على الحماس المتزايد الذي ينظر به المعلنون إلى هذه الجائزة.”

أضاف برونوري أن الشكل الذي اتخذته هذه الحملة، كمسلسل ، يختلف تماماً عن الحملات التي قدّمها الفائزون في السنوات الماضية، والتي كانت تعتمد على الموسيقى أو الكوميديا، متطلعًا إلى مشاركة المعلنين في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا.

وأضاف منير خوجة، المدير التنفيذي لقسم الاتصالات التسويقية في شركة عبداللطيف جميل للسيارات، أن جميل للسيارات تسعى بشكل مستمر لابتكار طرق جديدة تمكنها من ضمان المشاركة الفاعلة لضيوفنا والجمهور.

تعرض الحملة الموسم الثاني من المسلسل الذي أطلقته شركة عبداللطيف جميل للسيارات ولقي استحساناً كبيراً لدى الجمهور بهدف ترويج برنامج الشركة لصيانة المركبات ما بعد البيع في المملكة.

كما تهدف الشركة من المسلسل إلى تشجيع استخدام قطع تويوتا الأصلية وخدماتها عوضاً عن التوجّه إلى ورش الصيانة المستقلة أو سلاسل الخدمة الخارجية. وقد وصل عدد متابعي الموسم الأول إلى 1.8 مليون شخص وبلغ إجمالي ’وقت المشاهدة’ له أكثر من 187 عاماً، بالإضافة إلى مساهمته في انضمام 202,500 مشترك جديد لقناة الشركة في منصة (YouTube)، ما جعل قناة تويوتا السعودية أبرز قناة للشركة على مستوى العالم.

يذكر أن شركة الاتصالات المصرية أورانج فازت بجائزة العام الماضي من خلال حملة “مفيش حاجة بتروح عليا” والتي كان بطلها الممثل الكوميدي الشهير محمد هنيدي. وكانت شركة الاتصالات الكويتية “فيفا” (VIVA) قد فازت بالنسخة الأولى من جائزة الفانوس في عام 2016.

كما تجدر الإشارة إلى أنه يتم تحديد الحملة الفائزة بالمسابقة من خلال مجموعة من المعايير التي تتضمن حساب مستويات التفاعل وعدد المشاهدات التي حصدتها الفيديوهات المشاركة في نهاية عيد الفطر المبارك. وتمنح جائزة الفانوس لكلّ من عمل على الحملة الفائزة من فريق الوكالة الإبداعية والوكالة الإعلامية والجهة المعلنة.

اترك تعليقاً

البريد الالكترونى الخاص بك لن يتم نشره. حقول مطلوبة *

You may use these HTML tags and attributes: <a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>