«حسين صبور»: مشكلات التسعير وتضارب آليات البيع أبرز عقبات المشروعات السكنية بالعاصمة الإدارية..ولا نية لدينا لطرح مشروعات فندقية

المهندس حسين صبور، رئيس مجلس إدارة شركة الأهلى للتنمية العقارية

المهندس حسين صبور، رئيس مجلس إدارة شركة الأهلى للتنمية العقارية

رئيس الشركة : نتكبد خسائر مالية مستمرة عن مشروعا فندقيا للشركة بـ “شرم الشيخ” لتدهور نشاط السياحة

كشف المهندس حسين صبور، رئيس مجلس إدارة شركة الأهلى للتنمية العقارية ، عن إتجاه الشركة للتوسع بالتنمية العمرانية خارج نطاق القاهرة والمدن الجديدة خلال السنوات المقبلة والتركيز على طرح مشروعات جديدة بمحافظات الصعيد ، موضحا أن الشركة لديها محفظة ضخمة من الأراضى وتسعى وفقا لاستراتيجيتها الجديدة لضم أراض أخرى فى عدد من محافظات الصعي نظرا لحاجاتها الأساسية فى طرح مشروعات سكنية وتجارية جديدة.

وقال أن الشركة لا تُخطط للحصول على أراض بالعاصمة الإدارية الجديدة فى ظل إمتلاكها لنحو 4 قطع أراض متميزة بمدينة المستقبل سيتى المجاورة لمشروع العاصمة بمساحات تقارب 380 فدان فضلا عن دخولها فى تنفيذ مشروعا ضخما للشراكة بأرض مدينة المستقبل على مساحة 600 فدان، موضحا أن الشركة لن تتجه للعاصمة الإدارية وتتحفظ على الظاهرة المنتشرة حاليا بإقبال عدد ضخم من الشركات العقارية للحصول على أراض بها بعضها غير ملم بالإحتياجات الفعلية لطرح مشروعات عقارية جديدة وهو ما يُبشر بإحتمالية حدوث تضارب فى تنمية المشروعات العقارية بالعاصمة فى ظل إنخفاض خبرة العديد من الشركات المقبلة على العاصمة فى القيام بعمليات التسعير الملائم للوحدات السكنية ، أو إتباع آليات تسويقية وبيعية جيدة تتلائم مع الاشتراطات التى وضعتها شركة العاصمة والتى تلزم المطور العقارى بـ 4 سنوات فقط لتنمية الأرض .

أضاف أن سوق العقارات يعانى حاليا تحديات متعددة فى ظل التغيرات الاقتصادية وإرتفاع الأسعار أمام العملاء فضلا عن نقص المعروض من الوحدات السكنية وارتفاع الطلب من شرائح سكنية متنوعة، مشيرا أن الشركة تُفضل عدم الاتجاه حاليا للتنمية فى المدن الجديدة أو الحصول على أراض بالعاصمة والإكتفاء فقط بما تمتلكه من مشروعات فى المدن الجديدة حاليا، والتركيز على تنمية قطع الأراضى التابعة لها.

وأوضح أن الشركة قررت عدم الإتجاه لتنمية مشروعات فندقية بالسوق العقارية خلال السنوات المقبلة فى ظل ما يعانى منه نشاط السياحة من أزمات متلاحقة قلصت من رصيد هذا القطاع وساخمت فى تكبد المنشآت الفنقدية لخسائر مالية ضخمة ، مضيفا أن “الأهلى” تمتلك مشروعا فندقيا فى شرم الشيخ يتكبد خسائر مستمرة منذ عام 2011 ، وهو ما دفع الشركة بوقف أية توجهات نحو الاستثمار فى المشروعات الفندقية لحين تحسن الأوضاع بقطاع السياحة.

وقال أن خطة الشركة فى التوسع بالسوق ستركز على طرح المشروعات القابلة للتسويق والبيع بما يتناسب مع إحتياجات السوق العقارية ويُراعى التغيرات الحادة التى حدثت بالسوق على مستوى الأسعار وحاجة العملاء للمساحات الصغيرة، ومن المقرر أن تقتصر خطة التنمية على مشروعات المجمعات السكنية “الكمبوند” والمولات التجارية بالإضافة إلى المكاتب الإدارية وتحقيق عوائد مالية عن هذه المشروعات بطرحها للتملك أو الإيجار.

أشار إلى أن مشروعات شركة “الأهلى” تحظى بإقبال جيد من العملاء حيث تحقق الشركة عوائد بيعية تتجاوز 5 مليارات جنيه سنويا، كما تسعى الشركة للتركيز على تنمية المشروعات الخدمية والترفيهية بمشروعاتها السكنية المطروحة حاليا بالمدن الجديدة، وذلك عن طريق إعادة إستغلال بعض مساحات الأراض القائمة بالمشروعات السكنية فى تنفيذ مشروعات خدمية كالمراكز التجارية ومجمعات ترفيهية لمضاعفة حدم الخدمات للحاجزين بالمشروعات .

اترك تعليقاً

البريد الالكترونى الخاص بك لن يتم نشره. حقول مطلوبة *

You may use these HTML tags and attributes: <a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>