«القلعة» تقلص خسائرها و تحقق 3.1 مليار جنيه إيرادات بالربع الأول 

أحمد هيكل مؤسس ورئيس شركة القلعة

أحمد هيكل مؤسس ورئيس مجلس إدارة شركة القلعة

أظهرت النتائج المالية المجمعة لشركة القلعة ارتفاع إيرادات بنحو 48% لتبلغ 3.1 مليار جنيه خلال الربع الأول من عام 2017 خلال الربع الأول من 2018.

وأرجعت الشركة نمو إيراداتها للأداء القوي لشركتي طاقة عربية وتوازن في قطاع الطاقة، وكذلك المردود الإيجابي لتجميع نتائج مجموعة جراندفيو القابضة ضمن القوائم المالية لشركة القلعة التي تمتلك حصة 48% بها، حيث ساهمت منفردة بمبلغ 520.5 مليون جنيه في إجمالي إيرادات القلعة خلال الربع الأول من عام 2018.

ووفقًا للقوائم بلغت الأرباح التشغيلية قبل خصم الضرائب والفوائد والإهلاك والاستهلاك 324.2 مليون جنيه بزيادة سنوية قدرها 84%. وتكبدت الشركة صافي خسائر بقيمة 186.7 مليون جنيه خلال نفس الفترة، بتراجع  54% على أساس سنوي.

وفي هذا السياق أوضح أحمد هيكل مؤسس ورئيس مجلس إدارة شركة القلعة، أن عام 2018 مثل بداية قوية لشركة القلعة واستثماراتها التابعة، حيث نجحت الإدارة في توظيف معطيات المشهد الاقتصادي الراهن مما انعكس في نمو الإيرادات المجمعة، مصحوبًا بتحسن مستويات الكفاءة التشغيلية وتنمية محفظة الاستثمارات التابعة وبالتالي التراجع الملحوظ في الخسائر المجمعة خلال الربع الأول من العام الجاري.

وتابع هيكل أن استثمارات الطاقة واصلت جني ثمار سياسات الإصلاح الاقتصادي التي تتبناها الحكومة المصرية وانعكس مردودها المباشر على مؤشرات الأداء المالي لمشروعات الطاقة، التقليدية والبديلة على حد سواء، ويشمل ذلك أعمال ومشروعات شركتي طاقة عربية وتوازن، مُشيرًا لسعى الشركتان لترسيخ مكانتهما في سوق الطاقة المتجددة والبديلة، وذلك من خلال عدة مشروعات جديدة أبرزها مساهمة شركة طاقة عربية في إنشاء محطة طاقة شمسية بمجمع بنبان في أسوان وأيضًا توسعات شركة توازن في إنتاج الوقود البديل المشتق من المخلفات (RDF).

ومن جهة أخرى، أكد على الخطوات الجادة بمشروع الشركة المصرية للتكرير بعد أن توصلت القلعة إلى اتفاق إعادة الهيكلة مع جميع الأطراف ذات العلاقة، موضحًا أنه تم توصيل المشروع بشبكة الكهرباء وتشغيل شبكة الكهرباء الداخلية وكذلك توصيل الغاز الطبيعي وتدفيعه في الشبكة الداخلية وبدء تجارب تشغيل الغلايات تمهيدًا لبدء التشغيل التجاري للمشروع مطلع عام 2019.

ومن جانبه أكد هشام الخازندار الشريك المؤسس والعضو المنتدب لشركة القلعة، أن الإدارة ستواصل خطتها لإعادة هيكلة محفظة الاستثمارات التابعة بالتوازي مع تعزيز الأداء المالي والتشغيلي على مستوى الشركات التابعة، حيث قامت الشركة مؤخرًا بإتمام التخارج من عدة مشروعات غير رئيسية.

وأضاف أن القلعة بدأت جني ثمار خطة تحسين الكفاءة التشغيلية لمحفظة الاستثمارات التابعة وهو ما انعكس على القوائم المالية للشركة، حيث نجحت الشركة في تقليص خسائر العمليات غير المستمرة مع تراجع صافي خسائر الربع الأول من عام 2018 بمعدل سنوي 54٪ تقريبًا على الرغم من تضاعف مصروفات الفائدة.

وتوفع الخازندار تحسن مؤشرات الأداء لاستثمارات القلعة في قطاعي التعدين والنقل، حيث أصبحت صادرات شركة أسكوم أكثر تنافسية، مصحوبًة بنمو الطلب على خدمات النقل النهري التي تقدمها شركة نايل لوجيستيكس باعتبارها البديل الأكثر كفاءة والأقل تكلفةً مقارنًة بوسائل النقل البري مثل الشاحنات.

اترك تعليقاً

البريد الالكترونى الخاص بك لن يتم نشره. حقول مطلوبة *

You may use these HTML tags and attributes: <a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>