كوتينيو يحقق المجد ونيمار يجذب الأضواء فى كأس العالم 2018

كان من المفترض أن يكون نيمار نجم البرازيل الأول فى كأس العالم لكرة القدم، لكن بعد ثلاث مباريات فى روسيا نال زميله فيليب كوتينيو كل الإشادة، وجدد تألقه فى الفوز 2-0 على صربيا أمس الأربعاء.
وتوج كوتينيو بجائزة أفضل لاعب فى المباراة بنفس عدد قصات شعر نيمار المختلفة فى البطولة، وأمام صربيا قدم لاعب برشلونة حلولاً إبداعية، مثلما صنع الهدف الأول بعد تمريرة طويلة متقنة جعلت باولينيو منفرداً بالحارس.
وكان من الممكن أن تستفيد البرازيل بشكل أكبر من تمريرات كوتينيو التى تضرب خطوط الدفاع، إذا أحسن نيمار وجابرييل جيسوس استغلال الفرص المتاحة.
وربما اقتبس كوتينيو من صديقه المقرب نيمار حب جذب الأضواء، وكانت العيون موجهة نحو نيمار أغلى لاعب فى العالم، لكن كوتينيو خطف الأنظار فى روسيا بظهوره فى أفضل حالاته مع تقديمه إضافة هجومية مميزة وتمريرات متقنة وتسديدات هائلة.
وبسبب شغفه بالشهرة نال نيمار تصفيقاً كما تعرض لانتقادات بنفس القدر لكن شخصية كوتينيو تبدو أكثر تواضعاً.
وكان كوتينيو على رأس الأسماء التى اختارها تيتى بتشكيل البرازيل، واختير كأفضل لاعب فى مباراتين ضد سويسرا وكوستاريكا، ولكن ليس من الواضح حتى الآن إن كان بإمكانه أن يكون الأفضل فى العالم.
وقال بمعسكر البرازيل الأسبوع الماضى، “لا أحب الحديث عن نفسى مطلقاً.. هذا أمر لا يجول برأسى.. أفكر فقط فى تطوير نفسى ومساعدة البرازيل لتصبح بطلة العالم.. هل سأكون أفضل لاعب فى العالم؟ سأترك الجمهور ليقرر”.
وكان وصول كوتينيو إلى روسيا فى أفضل حالاته محل ترحيب داخل فريق يعانى معظم نجومه للظهور بنفس الأداء الرائع الذى قاده للفوز 17 مرة فى 21 مباراة قبل كأس العالم.
ولم يصل ويليان وجابرييل جيسوس ونيمار إلى قمة مستواهم بعد، وتحتاج البرازيل للمزيد منهم إذا أرادت تحقيق اللقب السادس، وفى الوقت الحالى يمكن أن تراهن على كوتينيو ليقودها للتفوق على المكسيك فى دور الستة عشر.

اترك تعليقاً

البريد الالكترونى الخاص بك لن يتم نشره. حقول مطلوبة *

You may use these HTML tags and attributes: <a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>