«إل جي» تطرح مجموعة من الإبتكارات لترشيد استهلاك الطاقة مع الحفاظ على البيئة

تطرح «إل جي» مجموعة واسعة من الإبتكارات لتلبية إحتياجات المواطنين من ترشيد الإستهلاك وكفاءة الأداء مع ضرورة الحفاظ على البيئة، والتي مكّنت الشركة من تصدر قائمة الإبتكارات في مجال الطاقة المتجددة وزيادة كفاءة الطاقة والانتاج الصديق للبيئة، لحرص الشركة على تقديم منتجات وتقنيات في مجال المسؤولية الإجتماعية، بالتزامن مع قيام الهند بإستضافة اليوم العالمي للبيئة 5 يونيو الجاري تحت عنوان “التغلب على التلوث البلاستيكي”.

وتعمل إل جي في مشاريع لاستغلال الطاقة الشمسية منذ عام 1985، حيث توفر حاليا أحدث تكنولوجيا الألواح الشمسية التي توفر قدرات محسنة للكهرباء الفولتية الضوئية، وتؤدي الاكتشافات المذهلة في مجال إنتاج الألواح المنتجة للطاقة إلى انخفاض أسعارها بشكل كبير اليوم، فعلى سبيل المثال، تضم ألواح NeON2 من إل جي والحائزة على عدة جوائز، تقنية “Cello” المتخصصة التي تعمل على تحسين الأداء والموثوقية.

وتتخذ الحكومة المصرية استراتيجية واضحة للحد من التلوث بالتزامن مع استخدام مصادر للطاقة غير المتجددة من خلال تبني استراتيجية مستقبلية قائمة على توليد الطاقة النظيفة، وهو ما يتماشى مع شركة إل جي والتي لا تقتصر فقط على مجموعة منتجاتها الموفرة للطاقة.

وقامت إلى جي بالإستجابة إلى ذلك عبر طرحها مؤخرًأ إصدار جديد من أجهزة التكييف والتي توفر مزايا بيئية وتعمل على تعزيز الراحة، بتكنولوجيا العاكس “Inverter” بمستوى متميز وتقنية مبتكرة وبسعر متميز يقل بنسبة 15% عن المنتجات المنافسة في السوق المصري، إلى جانب استخدام الشركة لتقنية “الضاغط الطولي العاكس” والتي تُعد العمود الفقري داخل العديد من الأجهزة الأكثر رواجًا في الشركة، والتي تتيح توفير كفاءة مذهلة للطاقة مع تحسين الأداء من خلال تحويل الطاقة الواردة إلى الضاغط والمحرك إلى الجهد والتردد المثاليين، ويقلل العاكس من هدر الطاقة ويساعد على العمل بهدوء أكبر مقارنة مع الأجهزة الأخرى.

ومع استمرار زيادة نسبة استهلاك الطاقة في المباني التجارية، تزداد الحاجة إلى وجود طرق مبتكرة للتوفير في الطاقة، فتوفر أنظمة إدارة الطاقة من إل جي استهلاك الطاقة بصورة كبيرة من خلال تحليل البيانات وبرامج المحاكاة المتطورة، وسيكون لأنظمة إدارة الطاقة وغيرها من طرق استهلاك الطاقة الذكية دوراً هاماً في تشكيل تطور المجتمع في المستقبل.

ومن خلال فتح هذه الجبهة الثانية في الحرب على هدر الطاقة، سيكون من الممكن الحد من التلوث وتمديد العمر الافتراضي لاحتياطي الطاقة إلى أن تصبح الطاقة المتجددة قابلة للتطبيق بشكل كامل، وقد حازت أنظمة إدارة الطاقة من إل جي الخاصة بالمباني والمصانع والمنازل والشبكات متناهية الصغر على جوائز تميز من منظمات عالمية مختصة في هذا المجال مثل “IDEA” و “Red Dot”.

اترك تعليقاً

البريد الالكترونى الخاص بك لن يتم نشره. حقول مطلوبة *

You may use these HTML tags and attributes: <a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>