«إيجي جاب القابضة» :نستهدف تسويق «جراندا لايف» منتصف 2019 بإيرادات 1.2 مليار جنيه…واطلاق مرحلة جديدة بالمشروع الشهر المقبل

المهندس محمد جاب الله، رئيس شركة إيجي جاب القابضة

المهندس محمد جاب الله، رئيس شركة إيجي جاب القابضة

المهندس محمد سمير جاب الله : بدء تنفيذ “جراندا لايف” نهاية العام المقبل باستثمارات مبدئية 500 مليون جنيه

تعتزم شركة إيجي جاب القابضة الانتهاء من تسويق مشروع “جراندا لايف” بمدينة الشروق منصف العام المقبل، بإيرادات متوقعة تبلغ نحو 1.2 مليار جنيه، كما تخطط الشركة لإطلاق مرحلة جديدة بالمشروع مطلع الشهر المقبل، والتي تضم 60 وحدة بمساحات متنوعة، بمبيعات مستهدفة تبلغ 160 مليون جنيه.

قال المهندس محمد سمير جاب الله، رئيس مجلس إدارة الشركة، أنه تم إطلاق المرحلة الأولى بالمشروع خلال فعاليات معرض سيتي سكيب الماضي –المنعقد بنهاية مارس الماضي-، والتي تم بيعها بالكامل خلال فعاليات المعرض، لافتًا إلى تميز موقع المشروع ونظم السداد والعروض التي قدمتها الشركة لعملائها خلال فترة المعرض.

أضاف في حوار لـ”أموال الغد”، أن الشركة تتوقع الانتهاء من تسويق تلك المرحلة قبل نهاية الربع الثالث من العام الجاري، على أن يتم تسويق المشروع على نحو 10 مراحل بيعية، بهدف تقليل حجم المخاطر الناتجة عن وجود فجوة زمنية بين التسويق والتنفيذ، وخاصة مع التغيرات المستمرة في حركة الأسعار والبيع بالسوق.

أوضح أن المشروع ينفذ على 27 فدان بمدينة الشروق حصلت عليها الشركة في مزايدة لهيئة المجتمعات العمرانية الجديدة بقيمة 170 مليون جنيه، وقامت بسداد قيمة الأرض بالكامل، ويضم نحو 600 وحدة سكنية بمساحات متنوعة، على أن يبدأ تنفيذ المشروع بنهاية العام المقبل، متوقعًا تسويق ما يتراوح بين 30 و 40 % من إجمالي وحدات المشروع خلال العام الجاري.

أكد على تأثير قرار رفع سعر الطاقة الأخير على آداء السوق العقارية الفترة المقبلة، نتيجة ارتفاع تكلفة التنفيذ ومن ثم سعر الوحدة العقارية، ولكن دون القدرة على تحديد نسبتها بالتحديد حاليًا، على أن تضح الرؤية مطلع الشهر المقبل بعد إعادة احتساب تأثير تلك الزيادة على تكلفة التنفيذ ومن ثم تحديد نسبة تأثيرها على سعر البيع النهائي للعميل، لافتًا إلى احتمالية حدوث انخفاض في قيمة الجنيه مقابل الدولار ، والذي قد يضيف أعباء جديدة على السوق.

طالب الحكومة ممثلة في وزارة الإسكان بضرورة مد فترة تقسيط الأراضي للمطورين بهدف تخفيف الأعباء المالية المفروضة عليهم، فضلًا عن دعمهم بشكل غير مباشر لاستمرار القيام بدورهم في تمويل العميل عبر تقديم فترات سداد طويلة للحفاظ على عمل تلك السوق الهامة والمؤثرة بشكل كبير في الاقتصاد المحلي.

لفت إلى أن المطور العقاري لم يعد يبحث عن الفرصة الاستثمارية فقط، ولكن أصبح لديه نظرة شاملة لمستقبل التنمية في المنطقة التي يسعى للاستثمار بها، وحجم الكثافة السكانية الحالية والمستقبلية والقدرات الشرائية التي ينفذ وحدات سكنية تتناسب معها، مشيرًا إلى أن تلك العوامل تدعم اتخاذ القرار للاستثمار في أي مدينة جديدة وخاصة في المدن التي بدأت الدولة تنميتها مؤخرًا مثل العلمين الجديدة والمنصورة الجديدة وغيرها من المدن.

أوضح أن الاشتراطات البنائية المتعلقة بالكثافة السكانية للأراضى التى تطرحها هيئة المجتمعات العمرانية موحدة مهما كانت مساحة الأرض المطروحة، وهو ما يؤثر على المخططات الاستثمارية للشركات المتوسطة والصغيرة، لافتًا إلى ضرورة تحديد الكثافة السكانية وفقًا لمساحة الأرض وليس باشتراطات موحدة على جميع المساحات.

وحول أبرز ملامح الخطة التوسعية لشركته خلال الفترة المقبلة، قال أنه جار البحث عن فرص استثمارية في المحافظات التي تتوافر بها قدرة شرائية مرتفعة، وخاصة بمنطقة الدلتا، حيث تنتظر الشركة الطرح الاستثماري الأول بمدينة المنصورة الجديدة لدراسة الفرص الاستثمارية المتاحة به وتحديد إمكانية المشاركة به.

اترك تعليقاً

البريد الالكترونى الخاص بك لن يتم نشره. حقول مطلوبة *

You may use these HTML tags and attributes: <a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>