البترول تضيف 1.5 مليار قدم مكعب غاز للإنتاج خلال عام ونصف

صورة ارشيفية

أعلنت وزارة البترول، أن إجمالي الإنتاج المضاف يوميا من الغاز الطبيعى منذ بداية عام 2017 حتى الآن بلغ حوالى 1.5 مليار قدم مكعب، و5.17 ألف برميل متكثفات، فضلاً عن تعويض التناقص الطبيعي للآبار المنتجة.

واستعرض بيان للوزارة، خطط وبرامج العمل التي تم تطبيقها وساهمت إيجابياً في زيادة إنتاج مصر من الغاز الطبيعى خلال تلك الفترة، منها نجاح شركة بتروبل فى زيادة إنتاج حقل نورس الحالى بمنطقة دلتا النيل وربطه بتسهيلات أبو ماضي واستئجار وحدتين لمعالجة الغاز ليصل إلى 1.150  مليار قدم مكعب غاز يوميا، هذا بالإضافة إلى التعجيل والإسراع بتنفيذ مراحل مشروع تنمية حقل ظهر والذى بدأ إنتاجه المبكر فى نهاية ديسمبر الماضى بمعدل 350 مليون قدم مكعب غاز يومياً ويصل إنتاجه الحالى أكثر من مليار قدم مكعب غاز يومياً.

وأوضح البيان أنه من المخطط أن يصل إنتاج حقل ظهر إلى 2.7 مليار قدم مكعب غاز يومياً خلال عام 2019 ، وأشار إلى أنه في شركة أبو قير تم وضع 6 آبار على الإنتاج ليصل معدل الإنتاج إلى 160 مليون قدم مكعب غاز يومياً، كما تم الإنتاج المبكر من حقل أتول التابع للشركة الفرعونية للبترول بمعدل 350 مليون قدم مكعب غاز يومياً، حيث تم استهداف طبقات عصر الأوليجوسين العميقة ذات الضغوط العالية وهى من التحديات الهامة التى واجهت تنفيذ المشروع وكانت المرة الأولى التى يتم الإنتاج من تلك الطبقة في البحر المتوسط، خاصة وأنها تتطلب معدات بحرية خاصة تتحمل الضغوط العالية وهو ما يميزها عن المشروعات البحرية الأخرى.

كما يُعد مشروع شمال الإسكندرية واحدا من أهم مشروعات الغاز ورغم العديد من التحديات التى واجهت المشروع استطاع قطاع البترول تعديل خطة التنمية ليبدأ الإنتاج المبكر من حقلى ليبرا وتورس فى مارس الماضى بمعدل 720 مليون قدم مكعب غاز يومياً، وجاري الانتهاء من أعمال تنمية حقلي جيزة وفيوم لوضعهما على الإنتاج بنهاية العام الجارى، وبدء الإنتاج من حقل ريفين فى أكتوبر 2019 بمعدلات إنتاج تصل إلى 850 مليون قدم مكعب غاز يومياً.

كما تم استعراض مشروعات الغاز الأخرى الجارى تنفيذها وخطط وآليات العمل التى سيتم تطبيقها للانتهاء منها خلال الفترة من 2018/2020 ووضعها على الإنتاج وفقاً للبرامج الزمنية المحددة ، أهمها مشروع المرحلة التاسعة (ب) ومشروعات هارمتان وغرب البرلس وشمال العامرية /شمال ادكو ، ودسوق وسلامات.

وأكد المهندس طارق الملا وزير البترول والثروة المعدنية على أن قطاع البترول يمضي قدماً من خلال مشروع تطوير وتحديث قطاع البترول فى تنفيذ خطط جديدة وبرامج وآليات عمل غير تقليدية لزيادة إنتاجية حقول الغاز الحالية وإنجاز مشروعات تنمية حقول الغاز المكتشفة والإسراع بوتيرة العمل فيها من أجل وضعها على خريطة الإنتاج بما يستهدف تعويض التناقص الطبيعي في إنتاجية الحقول القديمة إلى جانب زيادة معدلات إنتاج مصر من الغاز للمساهمة فى سد الفجوة بين الإنتاج والاستهلاك وتحقيق الاكتفاء الذاتى من الغاز الطبيعى والتوقف عن استيراد الغاز المسال بنهاية العام الجارى، مشيراً إلى أن هذه المشروعات تُعد ركائز أساسية لتأمين احتياجات البلاد ومتطلبات خطط الدولة التنموية من الغاز الطبيعى خاصة التى تحقق وتعظم القيمة المضافة من ثروة مصر الغازية.

جاء ذلك خلال متابعة وزير البترول نتائج أعمال فريق عمل البرنامج الخامس ضمن مشروع تطوير وتحديث قطاع البترول الخاص بتحسين أداء أنشطة الإنتاج والذى يهدف إلى زيادة كفاءة شركات الإنتاج ورفع إنتاجية حقول الغاز سواء الحقول القديمة أو الحقول الجديدة المكتشفة.

اترك تعليقاً

البريد الالكترونى الخاص بك لن يتم نشره. حقول مطلوبة *

You may use these HTML tags and attributes: <a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>