5 ملفات على مائدة وزارة الاتصالات .. التحول لأكبر مركز للبيانات وتوطين صناعة الإلكترونيات ابرزها

عمرو طلعت وزير الاتصالات

عمرو طلعت وزير الاتصالات

شهد قطاع الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات تحقيق معدلات نمو وصلت إلى 14% بنهاية الربع الأول من العام الحالي للمرة الأولى في تاريخه وفقا لوزارة التخطيط والمتابعة والإصلاح الإداري، مدفوعًا بالخطة الاستراتيجية التي اتبعتها الوزارة خلال الفترة الماضية ووضع قطاع الاتصالات على رأس قائمة أولويات الحكومة للنهوض به.

وفي ظل التغيرات الوزارية الجديدة والتي طالت وزارة الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات، وقع الاختيار على الدكتور عمرو سميح طلعت وزيرًا للاتصالات خلفًا للمهندس ياسر القاضي، وفقًا لما يمتلكه من استراتجية ورؤية لتطوير وهيكلة القطاع خلال الفترة المقبلة، بالإضافة إلى خبرته من منصبه كمدير عام لشركة آي بي إم مصر منذ عام 2010، حيث إنضم إلى الشركة عام 1988، ثم تقلد العديد من المناصب الاستراتيجية بالشركة حتى أصبح المدير العام لفرع الشركة فى مصر.

حصل طلعت على درجة الماجستير فى علوم الحاسب الآلى من جامعة إلينوى بالولايات المتحدة ثم درجة الماجستير فى إدارة الأعمال ثم درجة الدكتوراه فى الإدارة الاستراتيجية من جامعة باريس وكان قد حصل على بكالوريوس الهندسة الكهربائية من جامعة القاهرة.

وتنتظر 5 ملفات مهمة الدكتور عمرو سميح طلعت وزير الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات على رأس أجندة الوزارة خلال الفترة المقبلة، ممثلة في مبادرة إنشاء مراكز للداتا سنتر الكبيرة على أن يتم إنشاء مركزين بالقرية الذكية وبرج العرب، وإنشاء مدينة المعرفة التكنولوجية، وتوطين صناعة الإلكترونيات، وتطوير خدمات الاتصالات وإخلاء الترددات الجديدة الخاصة بالدفعة الإضافية لخدمات الجيل الرابع لشركات المحمول الأربعة وأخيرًا ملف تحول كل الخدمات الحكومية إلكترونيًا .

1- إنشاء مراكز للداتا سنتر الكبيرة:

من المتوقع أن يستمر عمرو طلعت في استراتيجية الوزارة والتي تستهدف التحول لأكبر مركز للبيانات الكبيرة بنهاية العام الجاري، وذلك وفقًا لخبرته العالمية بشركة أي بي إم والمتخصصة في مراكز الداتا سنتر، حيث من المقرر إنشاء مركزين بالقرية الذكية وبرج العرب، حيث سيتم إنشاء مركز برج العرب على مساحة 60 ألف متر مربع وباستثمارات تبلغ 50 مليون يورو ليعمل كنقطة اتصال محورية بين الشرق والغرب من خلال الاستفادة من الكابلات البحرية وإتاحة الربط بين مقدمى خدمات نقل المعلومات والإنترنت من كبرى الشركات العالمية ومقدمى خدمات المحتوى فى الداخل والخارج.

2- مدينة المعرفة:

تنفيذ مدينة المعرفة التكنولوجية بالعاصمة الإدارية الجديدة على مساحة 301 فدان باستخدام أحدث التقنيات التكنولوجية المتطورة بكافة قطاعاتها، حيث من المقرر البدء فى التنفيذ خلال العام الجاري.

وستضم المدينة مراكز للأبحاث والعلوم والابتكار وريادة الأعمال لتطوير البرمجيات والتطبيقات الذكية، ومراكز التميز والإبداع في التكنولوجيات المتقدمة ودعم إنترنت الأشياء والذكاء الاصطناعي والأنظمة المدمجة، وهي ما يجب أن يقوم بمتابعتها الوزير الجديد.

3- توطين صناعة الإلكترونيات:

توطين صناعة الإلكترونيات من خلال تنفيذ عدد من مجمعات صناعة الإلكترونيات لتصنيع الأجهزة اللوحية “التابلت” فى كل من المنطقة التكنولوجية ببنى سويف ومدينة السادات خاصة أنها تأتى ضمن تكليفات الرئاسة للوزارة والتى من المفترض الانتهاء منها قبل منتصف 2018.

4- تطوير خدمات الإنترنت:

يأتى تطوير خدمات الانترنت من خلال تطوير البنية التحتية لشبكات الإنترنت بالتعاون مع شركات الاتصالات مقدمى الخدمة بمصر للوصول لمعدل مرتفع من السرعات لارضاء جمهور المستخدمين ولرفع مؤشرات الخدمة فى مصر المتعلقة بالتقارير التى يصدرها الاتحاد الدولى للاتصالات من جهة.

فضلا عن إتاحة ترددات جديدة لتنفيذ تجارب الجيل الخامس والتي بدأت منذ 2018 وستستمرعلى مدار عامين لإطلاق الخدمة بحلول عام 2020.

5- التحول الرقمي:

مع نهاية عام 2020 سيتم الإعلان عن التحول الرقمي لجمهورية مصر العربية بعد تطبيق  استراتيجية ديجيتال إيجبت، ومع نهاية 2019 أيضا سيتم الانتهاء من تقديم كل الخدمات الحكومية بطريقة إلكترونية بحيث تسهل على المواطنين الحصول على الخدمات المستهدفة.

اترك تعليقاً

البريد الالكترونى الخاص بك لن يتم نشره. حقول مطلوبة *

You may use these HTML tags and attributes: <a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>