كاسبرسكي لاب: 965 ألف دولار متوسط تكلفة اختراق بيانات الشركات حاليا

كاسبرسكي

أظهرت دراسة بحثية أجرتها حديثاً شركة كاسبرسكي لاب للحلول الأمنية ، أن الحفاظ على البيانات يستمر في فرض تحديات جديدة أمام الشركات، حيث كانت أكثر حوادث الأمن الإلكتروني تكلفة خلال الأشهر الاثني عشر الماضية مرتبطة بحماية البيانات.

وأوضحت الشركة فى بيان صحفى، أن حالة الشؤون الاقتصادية المرتبطة بأمن تقنية المعلومات لدى الشركات في العام 2018 تعكس التأثير المتغيّر للأمن الإلكتروني على النتائج التجارية.

وقد واجهت الشركات واقعاً مزعجاً خلال الأشهر الاثني عشر الماضية في ظلّ تفاقم العواقب الناجمة عن عمليات اختراق البيانات التي أصبحت أكثر تكلفة وأشدّ تخريباً

وأضافت “بلغ متوسط تكلفة اختراق البيانات لدى الشركات الصغيرة والمتوسطة في المنطقة 114 ألف دولار في 2018، بزيادة قدرها 30% عن العام 2017 (88 ألفاً)، أما الشركات الكبيرة والمؤسسات، فقد ارتفع فيها متوسط التأثير المالي للاختراق بنسبة 63% ليصل الآن إلى 965 ألف دولار”.

وقالت : تمثل هذه التكاليف المتزايدة مصدرَ قلق كبيراً للشركات في ظل موجة التحوّل الرقمي الحالية التي تنطوي على الحاجة إلى العمل ببنية تحتية تقنية متنامية.

ويسلّط تقرير كاسبرسكي لاب الضوء على خسائر الشركات الصغيرة والمتوسطة العاملة في منطقة الشرق الأوسط وتركيا وإفريقيا الناجمة عن عمليات اختراق للبيانات

وتابعت “خسرت هذه الشركات حتى الآن خلال العام الجاري ما يصل في المتوسط إلى 15 ألف دولار من فرص الأعمال الجديدة. وعلاوة على ذلك، خسرت هذه الشركات 15 ألف دولار أخرى نتيجة الضرر الذي لحق بتصنيفها الائتماني وجرّاء أقساط التأمين، فضلاً عن 14 ألف دولار غيرها على تحسين برمجياتها وبنيتها التحتية بعد حدوث الاخترا”. .

وأضافت : تعانى  الشركات الكبيرة والمؤسسات في المنطقة تداعيات مماثلة لحوادث الاختراق، غير أنها اضطرت إلى إنفاق المزيد للتعافي من هذه الحوادث. وأنفقت الشركات 144 ألف دولار على تحسين البرمجيات والبنى التحتية، كما أنفقت المبلغ نفسه نتيجة الضرر الذي لحق بتصنيفها الائتماني ونظير أقساط التأمين.

وعلى عكس الشركات الصغيرة والمتوسطة، كان على الشركات الكبيرة أن تنفق 113 ألف دولار إضافية على تحسين صورتها وعلامتها التجارية في السوق لإصلاح الضرر الذي أصابهما بسبب الحوادث الأمنية، وفق بيان الشركة

وأكّد ماكسيم فرولوڤ، نائب الرئيس للمبيعات العالمية لدى كاسبرسكي لاب، حرص الشركات على تبني الحوسبة السحابية وحلول الأعمال التنقلية من أجل دعم التغيرّات الديناميكية في الأعمال التجارية ورفع مستويات الكفاءة

وقال إن الأمن الإلكتروني “لم يعد مجرّد بند في فواتير تقنية المعلومات، وإنما مسألة مطروحة على طاولات مجالس الإدارة وأولوية تجارية للشركات من أي حجم، مثلما يتضح من زيادة الموازنات الخاصة بأمن تقنية المعلومات لدى الشركات”.

وأضاف: “تتوقع الشركات دفع تكاليف باهظة في ضوء ارتفاع المخاطر؛ فبالإضافة إلى المخاطر التقليدية المحدِقة بالأمن الإلكتروني، يتعين على العديد من الشركات في الوقت الراهن التعامل مع الضغوط المتزايدة الناجمة عن النواحي التنظيمية على سبيل المثال”.

 

اترك تعليقاً

البريد الالكترونى الخاص بك لن يتم نشره. حقول مطلوبة *

You may use these HTML tags and attributes: <a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>