«كوالكوم» تتفاوض مع الصين لإتمام صفقة استحواذها علىNXP مقابل 44 مليار دولار

تلتقي شركة كوالكوم خلال هذا الأسبوع في بكين مع مسؤولي مكافحة الاحتكار الصينيين في مسعى أخير لضمان حصولها على الموافقة على صفقة استحواذها على شركة NXP لصناعة أشباه المواصلات والبالغ قيمتها 44 مليار دولار، والتي تهدف إلى توسع شركة كوالكوم في الصناعات الجديدة وتقليل اعتمادها على سوق الهواتف الذكية.

تأتي صفقة الاستحواذ هذه في ظل تصاعد التوترات التجارية بين الولايات المتحدة والصين، وقالت مصادر مطلعة على المحادثات إن الموافقة على هذه الصفقة ستعتمد على عقد محادثات ثنائية أوسع ومدى تقدمها، وقد حصلت الصفقة على موافقة ثمانية من أصل تسعة من المنظمين العالميين المطلوبين، ولم يتبقي الإ موافقة الصين.

من المتوقع أنّ يلتقي مسؤولي كوالكوم مع المنظمين الصينيين قبل وصول وزير التجارة الأمريكي ويلبر روس إلى الصين يوم السبت، حسبما ذكرت  المصادر المُطلعة على مناقشات كوالكوم، حيث قالت المصادر إن فريقًا من شركة كوالكوم ومسؤولين من إدارة الدولة الصينية لتنظيم السوق (SAMR) التقوا في بكين يوم الجمعة الماضي وعقدوا محادثات مثمرة حول الصفقة.

وقال أحد المصادر إن شركة كوالكوم التي تتخذ من سان دييغو في ولاية كاليفورنيا مقرا لها الآن متفائلة بحذر من أن الصفقة ستمضي قدمًا وذلك بسبب مؤشرات حديثة على حدوث انخفاض في التوترات التجارية الأخيرة بين الولايات المتحدة والصين التي جعلت الطرفين يقترحان عشرات مليارات الدولارات من الرسوم الجمركية.

وفي يوم الجمعة الماضي  قالت إدارة الرئيس الأمريكي ترامب إنها توصلت إلى اتفاق من شأنه أن يعيد شركة زد تي إي ZTE  الصينية إلى العمل بعد أن تدفع شركة الاتصالات غرامة مالية قيمتها 1.3 مليار دولار وتجري تغييرات جذرية في هيكلها الإداري.

كان حل الحظر المفروض على مبيعات لشركة ZTE أمراً ذا أهمية قصوى للصين، حيث تم حظر الشركة فى شهر أبريل من شراء المكونات والبرامج التقنية الأمريكية لمدة سبع سنوات بسبب خرقها لاتفاق العقوبات الأمريكية ضد إيران وكوريا الشمالية وبيع منتجاتها لهم.

وقالت المصادر إن شركة كوالكوم تعد الآن طلبًا جديدًا لإدارة الدولة الصينية لتنظيم السوق SAMR يهدف إلى توفير الضمانات والتأكيدات النهائية.

وأضافت “في حين أنه لا توجد روابط واضحة بين قضية الشركة الصينية ZTE والتوترات التجارية بين الصين والولايات المتحدة الأمريكية وصفقة الدمج بين شركة كوالكوم وشركة NXP، فإن هناك روابط ملموسة وأن توقيت المناقشات الحالية ليس مصادفة”.

والجدير بالذكر أن شركة كوالكوم تحركت في الأسابيع الأخيرة لاستئناف المناقشات التي توقفت منذ نهاية العام الماضي، حيث اضطرت الشركة في شهر أبريل / نيسان الماضي إلى إعادة تقديم طلبها الخاص بمكافحة الاحتكار في الصين لإنهاء صفقة NXP، بعد أن وصلت المحادثات إلى طريق مسدود.

وزار كريستيانو آمون رئيس شركة كوالكوم الصين الأسبوع الماضي، وحضر معرضًا ضخمًا في مجال البيانات الكبيرة (Big Data) في مقاطعة غويزهو الجنوبية الغربية.

وفي وقت سابق من هذا الشهر وافقت منظمة مكافحة الاحتكار الصينية على استثمار كوالكوم مع وحدة من شركة داتانج تيليكوم تكنولوجيDatang Telecom Technology المملوكة للدولة لتصميم وتطوير واختبار شرائح الهواتف الذكية بعد مرور عام واحد على إعلان المشروع المشترك.

اترك تعليقاً

البريد الالكترونى الخاص بك لن يتم نشره. حقول مطلوبة *

You may use these HTML tags and attributes: <a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>