طارق خليل: نعمل على توفير بيئة داعمة لرواد أعمال قادرين على النمو والابتكار

أعرب الدكتور طارق خليل رئيس جامعة النيل ورئيس المجلس الاستشاري لمبادرة رواد النيل عن سعادته لافتتاح بيت التصميم والحاضنة التكنولوجية باعتبارها خطوة هامة في طريق مبادرة “رواد النيل” التي تربط بين الجامعة والبنك المركزي المصري، لافتا أن الهدف من المبادرة هو توفير بيئة داعمة لرواد الأعمال حتى يتمكنوا من تنفيذ أفكارهم وتحقيق معدلات نمو أسرع للمشروعات الصغيرة والمتوسطة. 
وأضاف خليل.. “نحتفل بأول جامعة مصرية بحثية ريادية تقوم على منظومة متكاملة لدعم التطور التكنولوجي ودعم ريادة الأعمال . تبدأ من تعليم متميز وتأهيل الشباب بدء من التفكير في المشروعات وحتى تنفيذها وتحقيق مردود اقتصادي واجتماعي. وتعظيم القيمة المضافة للصناعات الصغيرة والمتوسطة”.

ومن جانبها قالت هبة لبيب المدير التنفيذي لمبادرة رواد النيل، أن مبادرة “رواد النيل” تهدف من إنشاء “بيت التصميم” زيادة التعاون مع عدد أكبر من رواد الأعمال من خلال ورش العمل التي سيتم عقدها بداخله بهدف تنمية الشركات الصغيرة والمتوسطة في مراحلها المختلفة بدءا من الفكرة ومرورا بمراحل النمو والنضوج، بالإضافة الي تنمية قدرات رواد الأعمال، ورفع معدلات القدرة الهندسية لأكثر من 30 تصميم فني، وتصميم مشروعات جديدة للمؤسسات الصغيرة والمتوسطة، ودعم الشركات المبتدئة، وكذلك توفير عرض نماذج تصميمات الرواد على العديد من الشركات من خلال تنظيم مؤتمر سنوي يجمعهم بالمصنعين المهتمين لتسويق الأفكار المبتكرة.

وأضافت الدكتورة هبة لبيب، أن “الحاضنة التكنولوجية” توفر كافة سبل الدعم والمساعدة للشركات الناشئة لتحقيق معدلات نمو سريعة ومتزايدة من خلال تقديم التدريب والدعم المالي والتقني إليهم، ومساعدتهم على الوصول إلى قاعدة عملائهم بشكل أسهل وأسرع، وذلك بتمويل من أكاديمية البحث العلمي والتكنولوجيا ودعم من جامعة النيل والبنك المركزي المصري، ومؤسسة IBM، وبرنامج انطلاق “البرنامج القومي للحاضنات التكنولوجية” ومؤسسةZK Capital.

كما تعمل الحاضنة التكنولوجية على توفير معسكرات تدريبية للشركات الناشئة لتدريبهم على التقنيات العالمية الحديثة والتكنولوجيا الإدراكية بجانب تقديم خدمات الدعم المالي وتوفير المادة العلمية ونقل الخبرة العالمية لأفراد الشركات الناشئة.

وتعد مبادرة رواد النيل أحد أبرز المبادرات الهادفة الى دعم وتنمية ريادة الأعمال في مصر، والتي تمثل نتاج اتفاقية رعاية استراتيجية بين البنك المركزي وجامعة النيل الأهلية الرائدة في مجال تطوير ريادة الأعمال، وتسويق ونقل التكنولوجيا، والابتكار والتنافسية والتي من المقرر أن تستمر لمدة 5 سنوات.

 

اترك تعليقاً

البريد الالكترونى الخاص بك لن يتم نشره. حقول مطلوبة *

You may use these HTML tags and attributes: <a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>