تامر وجيه رئيس مجموعة برايم : “علاج فيرس سي” يضع مصر على خريطة الدواء العالمي ..والتبادل السلعي يحقق ملياري دولار صادرات سنوية

المهندس تامر وجيه رئيس مجلس إدارة مجموعة برايم

إقتربنا من توقيع اتفاقية مع “الأرجنتين” للتبادل السلعي.. وعقد إجتماع مشترك خلال شهر لوضع الأطر التنفيذية

نتفاوض مع روسيا لتوقيع العديد من الإتفاقيات الحيوية سيتم الإعلان عن تفاصيلها قريبًا

نجحنا في تسجيل دواء فيرس سي بـ 30 دولة حتى الأن.. ونواجه منافسة شرسة من سفارات دولة عظمي

نسعى للتعاقد مع  “صلاح” و”النني” للترويج لبرنامج ” تور آند كيور” وجذبنا مواطنين من 12 دولة للعلاج

ننفيذ حجم أعمال بقيمة 3 مليارات جنيه في العاصمة الإدارية ومدينة الجلالة ونسعي لزيادتها الى 8 مليارات

حصلنا على حق امتياز استكشاف الغاز في “البحر الأحمر” كأول شركة مصرية باستثمارات تصل لـ 5 مليارات جنيه

قرارات الاستثمار الجريئة لا تصدر الا من كوادر وقيادات محترفة، ذات تفكير إبداعي مبتكر، تعمل وفقا لخطط واستراتيجيات مرنة، تمكنهم من إقتناص الفرص ومواجهة المخاطر والتحديات، وتمنحهم القدرة على تغيير الواقع، وصناعة المستقبل وتحقيق الريادة.

تحقيق “القيمة المضافة” و”الريادة” و”الربحية”، ثلاث ركائز رئيسية للاستراتيجية المرنة التي تتبناها مجموعة برايم، والتي مكنتها من تحقيق خمس نجاحات مغاييرة ومختلفة داخل السوق خلال الفترة القليلة الماضية، تمثلت في حصولها على حق امتياز البحث والتنقيب عن الغاز في منطقة البحر الأحمر، كأول شركة مصرية تحظى بذلك، بالإضافة الى تنظيمها حملة ” تور آند كيور” لجذب السياحة العلاجية لمصر، الى جانب التوصل الى اتفاقية تبادل سلعي” علاج فيرس سي المصري مقابل المنتجات الغذائية العالمية ” واقتناص الوكالة الحصرية لبيع تذاكر كاس العالم في مصر، وأيضا الاستحواذ على حصص أعمال جيدة في تنفيذ المشروعات القومية كالعاصمة الإدارية الجديدة ومدينة الجلالة .

المهندس تامر وجيه رئيس مجلس إدارة مجموعة برايم ومؤسس حملة ” تور آند كيور ” أحد القيادات الشابة والجريئة التي تمتلك رؤية وأفكار مختلفة، يؤمن بنظرية إجعلها بسيطة، إجعلها سهلة التذكر، إجعلها تدعو من يراها لتأملها، وهي التي يعتمد عليها في تسويق الأفكار المبتكرة والتنموية التي يتبناها كان أخرها حملة ” تور آند كيور “، والتي تمكنت من وضع مصر على خريطة السياحة العلاجية .

 ظهر اسم مجموعة برايم بشكل كبير خلال العامين الماضيين الا أنه ارتبط بحملة ” تور آند كيور “.. ماهي أبرز القطاعات التي تعمل المجموعة فيها داخل السوق المصرية الفترة الحالية؟

“برايم” مجموعة استثمارية متكاملة ومتنوعة تعمل في العديد من القطاعات الحيوية والتي ترتكز على ثلاثة أهداف رئيسية تتمثل في قدرة تلك المشروعات على تحقيق القيمة المضافة والريادة لمصر والربحية للشركة، حيث نعمل في قطاع التشييد والبناء من خلال شركة كوبروزا برايم وشركة القاهرة للمقاولات، بالإضافة الى العمل في مجال البحث والتنقيب عن الغاز في منطقة البحر الأحمر، الى جانب القطاع السياحي، بالإضافة الى نشاط تسويق تصدير الدواء وهي من أبرز الأنشطة القادرة على تحقيق قيمة مضافة للدولة المصرية عَبر تسويقها خارجيا وزيادة صادراتها ودعم ميزان مدفوعاتها ومن ثم توفير العملة الصعبة لها .

كم تبلغ حجم أعمالكم في قطاع المقاولات.. وماهي أبرز المشروعات التي تشاركون في تنفيذها؟

قمنا خلال الفترة القليلة الماضية بتكوين تحالف مع إحدي الشركات الاسبانية العالمية للعمل في قطاع التشييد والبناء داخل السوق المصرية، وذلك من خلال تدشين الشركة المصرية الاسبانية “كوبروزا برايم للانشاءات”، والتي حصلت على حجم أعمال تزيد عن 3 مليارات جنيه في العاصمة الإدارية ومدينة الجلالة، وتستهدف زيادة حجم أعمالها الى 8 مليارات جنيه خلال العام الجاري ونمتلك أيضا شركة القاهرة للمقاولات، كما نسعي لإنشاء تحالف جديد مع شركة صينية تعمل في هذا القطاع .

وتعد مصر خلال الفترة الحالية واحدة من أكبر البلدان على مستوي العالم لأعمال ضخمة في مجال التشييد والبناء بفضل المشروعات القومية التي تعكف الدولة على تنفيذها الفترة الحالية، حيث يعد قطاع التشييد والبناء أحد أبرز القطاعات الجاذبة للاستثمار الفترة الحالية والقادرة على توفير ملايين فرص العمل، لإرتباط هذا القطاع بأكثر من 100 صناعة القادرة على قيادة معدلات نمو البلاد السنوات المقبلة .

وماذا عن قطاع إكتشاف الغاز بمجموعة برايم ؟

توجه الدولة لترسيم الحدود مع العديد من البلدان خلال الفترة الماضية كقبرص والسعودية أكد أنه هناك توجه كبير من الدولة المصرية للبحث والتنقيب عن الغاز والبترول في البحر المتوسط والأحمر وهو ما دفعنا الى تأسيس شركة “برايم ريسورسيز” للبحث والتنقيب عن الغاز ، وبذلك أصبحنا أول شركة مصرية تعمل في هذا المجال بمنطقة البحر الأحمر من خلال حقل “بترول سيبرد” ، ويتولى منصب الرئيس التنفيذي للشركة المهندس سامح فهمي وزير البترول السابق وأحد أبرز الخبراء العاملين في هذا المجال، حيث قاد الشركة الى تحقيق نموا بنسبة 50% الفترة القليلة الماضية، ومن المتوقع أن تصل حجم استثمارات هذا الحقل الى 5 مليارات جنيه.

حققتم العديد من النجاحات الفترة الماضية في مجال التجارة الدولية عَبر تصدير علاج فيرس سي من خلال برايم فارما، كيف تدار تلك المنظومة ؟

دعني أؤكد أننا كشركة برايم فارما نبني في هذا المجال على نجاح الدولة المصرية في إكتشاف دواء فيرس سي من خلال باحثين وخبراء مصريين أكفاء عاملين في شركات مصرية، وتوفيره بجودة عالية مطابقة للمواصفات العالمية وبتكلفة منخفضة وذلك في ظل وجود إرادة سياسية حقيقية تسعى للقضاء على هذا المرض في مصر .

ومن ثم تمكنا في برايم فارما من توقيع إتفاقيات وإنشاء تحالفات مع الشركات المصنعة والمنتجة لهذا الدواء في مصر، أبرزهم شركة فاركو، وذلك من أجل تصدير هذا الدواء للعالم أجمع مما يؤكدة قدرة شركات التصنيع الدواء المصرية على دعم مرضى فيرس سي عالميا، وبدأنا العمل على ذلك وفقا لعدد من  المحاور، أولها التصدير الإعتيادي وبشكل خاص للبلدان الأفريقية، الى جانب التصدير للبلدان الأوروبية في ظل ارتفاع الإصابات بهذا المرض في بلدان مثل إنجلترا التي يوجد بها نحو 750 الف مريض واسبانيا التي يوجد لديها نحو مليون مريض، ووجود قوائم إنتظار كبيرة لديها بسبب إرتفاع تكلفة الدواء، بالرغم من المعوقات والتحديات اللي قابلناها للتصدير لأوروبا بسبب صعوبات تسجيل الدواء في العديد من البلدان الأوروبية .

وكيف واجهتم صعوبات تسجيل دواء فيرس سي في أوروبا ؟

واجهنا تلك الصعوبات عَبر إبتكار برنامج للسياحة العلاجية في مصر تحت مسمى ” تور آند كيور” من أجل تنشيط السياحة العلاجية في مصر عَبر جذب مرضى فيرس سي للعلاج في مصر مع القيام برحلة سياحية، ويدعمنا في ذلك ارتفاع تكلفة العلاج في أوروبا الى 100 الف يورو في ظل وجود عدد كبير من الأوروبيين لا تستطيع توفير هذا المبلغ من أجل العلاج وهو ما يضعهم في قوائم انتظار العلاج الحكومي والذي قد يستمر الى العديد من السنوات مما يعد بمثابة قتل سلبي لهم وهو مايساهم في جذبهم للعلاج في مصر وفقا لاسعار أقل 90% عن بلدانهم .

وهل لاقيتم ترحيب من جانب المواطن الأوروبي للقدوم الى مصر للعلاج فيها والمصنفة كأحد بلدان العالم الثالث ؟

واجهنا في بداية البرنامج عدم إقبال أو ترحيب من المواطن الأوروبي لهذا السبب، وهو مادفعنا الى البحث عن آلية جذب لمصر وتمنح الثقة في علاج فيرس سي، ووجدنا أن لاعبو كرة القدم والفنانين العالميين هم الأشهر في العالم والأكثر قدرة على تيسير جذب المواطن الأوروبي لمصر الأ أننا فضلنا لاعبو كرة القدم خاصة وأن الدواء دائما يرتبط بالصحة والرياضة وتعاقدنا بالفعل مع ليون ميسي نجم برشلونة وأفضل لاعب في العالم بالإضافة الى التعاقد مع كابتن منتخب البرازيل داني الفيس الى جانب النجم البرازيلي العالمي رونالدينيو .

هل يوجد رقم دقيق حول العدد الذي جذبهم برنامج ” تور أند كيور” للعلاج في مصر حتى الأن؟

برنامج “تور آند كيور” شهد إقبال جيد خلال الفترة الماضية، حيث تمكنا من جذب مواطنين من 12 دولة للسياحة العلاجية في مصر وفقا لهذا البرنامج أبرزها السويد وسويسرا ورومانيا والسعودية والإمارات، وهو ما يرسخ اسم العلامة التجارية للمنتج المصري ويزيد من الثقة فيها ويبعث برسالة طمأنة للسائح في كافة بلدان العالم أن مصر دولة آمنة وقادرة على توفير علاج فيرس سي باسعار منخفضة .

هل لديكم نية للتعاقد مع محمد صلاح ومحمد النني للترويج برنامج ” تور آند كيور”  ؟

نسعى للتعاون معهما خلال الفترة المقبلة في ظل النجومية التي يتمتعان بها، خاصة بعد حصول محمد صلاح على لقب الأفضل في الدوري الإنجليزي خاصة وأننا تربطنا بهما علاقات جيدة وأتوقع أن نتوصل معهما الى اتفاق قريبا .

أعلنتم منذ فترة عن توجهكم نحو السعي لتحقيق التبادل السلعي مع البلدان التي تحتاج لعلاج فيرس سي ولديها سلع عذائية تحتاجها مصر..  ماذا تم في هذا الأمر ؟

التبادل التجاري السلعي أحد أبرز الآليات والأفكار غير التقليدية  القادرة على تحقيق العديد من المكتسبات للبلدان مثل مصر، أهمها زيادة الصادرات وعدم الضغط على العملة الصعبة الى جانب الحد من الاستيراد العشوائية ودعم ميزان المدفوعات والأهم من ذلك هو التأكيد على إمتلاك الدولة المصرية منتج قادر على المنافسة في الاسواق العالمية مثل فيرس سي والذي ينفق العالم عليه سنويا نحو 100 مليار دولار .

وبدأنا نحظى بدعم الجهات السيادية بالدولة خلال الفترة الماضية لنجاح هذا التوجه ، وتمكنا من التوصل الى اتفاق مع دولة الأرجنتين لتصدير الدواء المصري” علاج فيرس سي” مقابل استيراد اللحوم والدواجن وذلك تطبيقاً لمبدأ الصفقات المتكافئة.

وهل تمتلكون خطة واضحة  لتفعيل ملف التبادل السلعي بشكل أكبر السنوات المقبلة وعدم إقتصاره على دولة أو سلعة بعينها ؟

أجرينا دراسة حول البلدان التي تحتاج لعلاج فيروس سي ولديها سلع تحتاج مصر اليها، وقانونها يسمح بتطبيق مبدأ الصفقات المتكافئة، وتم حصر 15 دولة منها، البرازيل والأرجنتين والسعودية وتايلاند وأندونيسيا والإمارات، وأتوقع أن نحقق صفقات متكافئة سنوية تقترب من 2 مليار دولار شريطة الحصول على الدعم الحكومي .

ومن المتوقع أن تكون دولة الأرجنتين أولى البلدان التي سيتم التعامل معها بمبدأ الصفقات المتكافئة ومن المقرر أن يتم عقد اجتماع الجنة المشتركة من الجانبين المصري والأرجنتيني خلال شهر لتحديد شكل التعامل والاسعار المقررة للمنتجات وفي حالة التوصل الى اتفاق سنساهم في خفض أسعار اللحوم والدواجن للسوق المحلية بأكثر من 20% ، وسنكون قادرون على تحقيق صفقات تصل الى نحو 500 مليون دولار سنويا من الأرجنتين وحدها .

ويساهم في إنجاح ذلك النجم العالمي ليون ميسي الذي أشاد بالدواء المصري ومطابقته للمواصفات داخل الأرجنتين ، لنصبح أول شركة مصرية تدخل الدواء في الأرجنتين .

كما أن عدد المصابين بفيروس سي حول العالم 32 مليون فرد، مما يجعلنا نمتلك فرصة ذهبية لتوفير الدواء لنحو 50% منهم، مدعومين بوجود منتج منخفض التكلفة وبجودة وفاعلية عالمية وأثبت نجاحه في مصر والعديد من بلدان العالم التي تم تصدير الدواء اليها   .

وهل تتفاوضون مع بلدان أخري على غرار الأرجنتين لتوقيع اتفاقيات تبادل سلعي ؟

بالفعل نتفاوض مع دولة روسيا خلال الفترة الحالية لتوقيع العديد من الإتفاقيات لكن سيتم الإعلان عن التفاصيل فور التوصل لإتفاق معهم  .

وهل ترى أن الشركات المحلية المصنعة لعلاج فيرس سي قادرة على تلبية إحتياجات صفقات التبادل السلعي التي تسعون للتوسع فيها ؟

يوجد نحو 15 مصنع لثلاث شركات دواء محلية يتم تصنيع علاج فيرس سي فيها، كما تخصص شركة فاركو مصنع كاملًا لإنتاج علاج فيرس سي وتعمل تلك المصانع بطاقات منخفضة ولن نجد صعوبة على الإطلاق في عملية الإنتاج بفضل الكفاءة والقدرة الإنتاجية لتلك المصانع خاصة وأن المادة الفعالة الخاصة بهذا الدواء يتم تصنيعها في مصر ما يمكنها من تسريع وتيرة الإنتاج رهنا بوجود طلب على المنتج خارجيا .

كم تبلغ عدد البلدان التي قمتم بتسجيل علاج فيرس سي فيها وما هي التحديات التي تواجهكم في ذلك ؟ 

نجحنا خلال الفترة الماضية في تسجيل دواء فيرس سي المصري في نحو 30 دولة وهو أمر ليس بالهين على الإطلاق ويحتاج مجهودا كبيرا لاثبات فاعلية الدواء ومطابقته للمعايير العالمية في كافة جوانبه .

كما أننا نواجه تحديات ومنافسة شرسة من الشركات المنتجة لهذا الدواء في العالم حيث نواجه معارضة شديدة من سفارات دولة عظمي في البلدان التي نسعى لتسجيل علاء فيرس سي فيها من أجل بقائها كمسيطر على هذه الصناعة في العالم الا أننا وبدعم من القيادة السياسية للدولة نتمكن من مواجهة ذلك ونجحنا في تسجيل الدواء بنحو 30 دولة حتى الأن .

 وماذا عن النشاط الخدمي بمجموعة برايم القابضة ؟

تمتلك مجموعة برايم قطاع خدمي مميز يشمل شركة سياحة برايم تورز، وشركة مطاعم وشركة إدارة مولات، ونجحت شركة برايم تورز المملوكة للمجموعة بالتعاون مع شركة بروكر ستارز في الحصول على حق بيع  حصص مصر من تذاكر كأس العالم في روسيا والتي تشمل الطيران والتنقل والإقامة، وذلك بعد منافسة مع عدد من الشركات بدول أجنبية وتعد مصر واحد من أكبر 5 بلدان من حيث الإقبال الجماهيري لحضور مباريات كأس العالم.

كما نجهز لإعداد حفل للترويج لبرنامج “تور آند كيور” في روسيا يحيه النجم محمد حماقي قبل مباراة مصر بيوم، واتوقع أن تنعكس الحفلة على برايم فارما وبرايم تورز وزيادة حجم أعمالهما من خلال تنشيط برنامج ” تور آند كيور” .

وماهو الدور الذي تلعبه الشركة داخل مصر لمواجهة فيرس سي في ظل وجود إرادة سياسية للقضاء على هذا المرض ؟ 

تلعب شركة برايم فارما دورا جوهريا في ذلك حيث نتعاون مع وزارة الصحة في مبادرة الرئيس السيسي مصر خالية من فيروس سي 2020 ، كما نتعاونا مع شركات المقاولات العاملة على تنفيذ العاصمة الإدارية لعلاج العاملين فيها من فيروس سي .

بالإضافة الى التعاون مع مجموعة من المؤسسات المالية والخدمية لمواجهة فيرس سي في القري الأكثر فقرا الى جانب المساهمة في حملة ” حلل واطمن ” .

اترك تعليقاً

البريد الالكترونى الخاص بك لن يتم نشره. حقول مطلوبة *

You may use these HTML tags and attributes: <a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>