فتح الله فوزي: الشراكة بين القطاع الخاص والحكومة آلية داعمة للتنمية المستدامة

فتح الله فوزي

أكد فتح الله فوزي المؤسس المشارك مجموعة مينا ورئيس مؤتمر ستي سكيب مصر، خلال كلمته في فاعليات مؤتمر سيتي سكيب السابع، على دور المؤتمر في الإهتمام بنشاط وصناعة التطوير العقاري والاستثمار العقاري، حيث يُعد علامة مميزة في هذا القطاع، وذلك لكونه ملتقى أصحاب الخبرات والعقول القادرة على تشخيص الواقع ووضع حلول للتحديات.

وقال إن مصر تشهد نهضة عقارية هائلة خلال الفترة الأخيرة في ظل إنشاء مدن ومجتمعات عمرانية جديدة كأحد أهداف الدولة والتنمية العمرانية 2030، ويتمثل ذلك في العديد من المشروعات القومية الجديدة كالعاصمة الإدارية الجديدة، والمنطقة الاقتصادية لقناة السويس بالسخنة، ومشروع شرق بورسعيد، ومدينة العالمين الجديدية في الساحل الشمالي، ومدينة الجلالة، ومدينة المنصورة الجديدة، بالإضافة إلى مشروع المليون ونص فدان، وشبكة الطرق الجديدة التي يصل طولها إلى 3آلاف كيلومتر، مشيراً إلى أن هذه المشروعات يتم تنفيذها بأيدي مصرية تحت إشراف وزارة الإسكان والهيئة الهندسية للقوات المسلحة.

وأوضح أن اتجاه الدولة في زيادة المساحة المستغلة في مصر من 7% إلى 12% تُعد أحد أسباب التنمية العمرانية 2030 التي أعلن عنها الرئيس عبدالفتاح السيسي في فبراير 2016، وذلك لاستيعاب النمو السكاني الذي من المتوقع أن يصل إلى 150 مليون نسمة بحلول 2052، بالإضافة إلى توفير المزيد من فرص العمل من خلال إنشاء مجتمعات مجمعات اقتصادية داخل المجتمعات العمرانية.

وأشار إلى أن المؤتمر يستهدف التركيز على عدد من القضايا الرئيسية في مسيرة التنمية العمرانية، والتي من أهمها توسيع وتفعيل دور القطاع الخاص في إطار خطة التنمية 2030، موضحاً أن القطاع الخاص هو سبيل التنمية العقارية من خلال دوره الفعال في التغلب على السلبيات والتحديات المختلفة، مؤكداً على ضرورة العمل والتكاتف معاً حكومة وقطاع خاص في إطار خطة تفصيلية وبرامج زمنية يتم مراجعتها كل 6 أشهر من أجل تحقيق التنمية المستدامة.

 

اترك تعليقاً

البريد الالكترونى الخاص بك لن يتم نشره. حقول مطلوبة *

You may use these HTML tags and attributes: <a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>