وزير الصناعة: ٩.٩ مليار دولار حجم التبادل التجاري مع الصين خلال ٢٠١٧.. والصادرات تنمو ٦٠٪

صادرات اللدائن والمطاط

صادرات - ارشيفية

شهدت قيمة التبادل التجاري بين مصر والصين تراجعا خلال العام الماضي لتبلغ نحو ٩.٥٣ مليار دولار في مقابل ١٠.٦٨٥ مليار دولار خلال ٢٠١٦ بتراجع قدره ٧٪ .

وقال المهندس طارق قابيل وزير التجارة والصناعة إن ذلك يرجع إلى انخفاض حجم الواردات المصرية من الصين بنسبة ٨.٧٪ لتبلغ نحو ٩.٥٣ مليار دولار مقابل ١٠.٤٣ مليار دولار .
وأشار إلى تحقيق الصادرات المصرية السلعية للسوق الصيني العام الماضي زيادة كبيرة بنسبة 60% حيث بلغت قيمتها نحو 408 مليون دولار مقارنة بنحو 255 مليون دولار خلال عام 2016.
جاء ذلك في سياق أحدث تقرير تلقاه حول تطور حركة التبادل التجاري بين مصر والصين خلال عام 2017.
وأوضح قابيل أن الزيادة الكبيرة في الصادرات المصرية للسوق الصيني ترجع إلى زيادة تنافسية وقبول المنتجات المصرية بهذا السوق الضخم، مؤكدا أن مصر والصين ترتبطان بعلاقات تجارية واقتصادية قوية مع الصين تدعم منظومة التبادل التجاري بين البلدين ووضعت مصر في المركز الرابع في قائمة أكبر الشركاء التجاريين للصين في قارة أفريقيا.
وأضاف أن الزيادة في الصادرات وتراجع الواردات من السوق الصيني ساهمت في انخفاض عجز الميزان التجاري بين مصر والصين بنسبة انخفاض قدرها 10.3% بالمقارنة بعام 2016.

ومن جانبه قال أحمد عنتر وكيل أول الوزارة ورئيس جهاز التمثيل التجاري ان المؤشرات الإيجابية لحركة الصادرات والواردات المصرية للسوق الصيني تأتي في إطار جهود مكتب التمثيل التجاري المصري ببكين لتيسير نفاذ السلع والمنتجات المصرية لهذا السوق الضخم.

وأشار إلى أن ارتفاع الصادرات المصرية للسوق الصيني خلال العام الماضي تعود إلى الزيادة الكبيرة في صادرات البرتقال الذي ارتفع بنسبة 240% لتبلغ قيمتها 78.3 مليون دولار خلال العام الماضي مقارنة بنحو 23 مليون دولار خلال عام 2016 إلى جانب الزيادة التي شهدتها صادرات الأقطان والجلود، موضحا أن عام 2017 شهد دخول أصناف جديدة لهيكل الصادرات السلعية المصرية تتضمن بند الكتان نصف المغزول وبند النشادر.

ولفت عنتر أنه من المتوقع استمرار نمو الصادرات السلعية المصرية إلى الصين خلال السنوات المقبلة خاصةً في ظل نجاح الجهود المبذولة للسماح بتصدير العنب المصري منذ شهر يوليو الماضي بالإضافة إلى عدد من البنود الجديدة التي يجري التفاوض حول تصديرها للصين في الفترة الحالية.

وأضاف أن الواردات المصرية من السوق الصيني خلال العام الماضي تركزت في بنود الخيوط والأقمشة من الألياف التركيبية والاصطناعية، والأجهزة والهواتف اللاسلكية، فضلاً عن عدد من مدخلات الإنتاج بقطاع الحديد والصلب.

اترك تعليقاً

البريد الالكترونى الخاص بك لن يتم نشره. حقول مطلوبة *

You may use these HTML tags and attributes: <a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>