أوليكس مصر : 26 ألف عملية متوسط البحث عن عقارات للبيع بـ”العاصمة الإدارية” شهريًا

 88% إجمالي عمليات البحث عن عقارات بالعاصمة الإدارية خلال النصف الثاني من 2017

أظهر تقرير أوليكس منصة العقارات، أن الموقع سجل عمليات بحث عن مشروعات العاصمة الإدارية الجديدة خلال الفترة من يوليو وحتى يناير الماضي بما يعادل 12 ضعفًا في حركة البحث مقارنة بالأشهر الـ 6 الأولى في 2017.

أضاف التقرير أن ذلك يأتي بواقع 26 ألف عملية بحث شهريًا في المتوسط، ويمثل ذلك 88% من إجمالي عمليات البحث التي تمت على الوحدات العقارية بمشروع العاصمة الإدارية الجديدة على أوليكس.

وأشار إلى ارتفاع عمليات البحث عن”شقق للبيع” في العاصمة الجديدة، إذ بلغت عمليات التصفح على القسم نحو 55% من إجمالي عمليات التصفح في المنطقة، بينما جاءت “فيلات للبيع” في المركز الثاني حيث جذبت 28% من إجمالي التصفح، وتوزعت باقي عمليات التصفح على مختلف قسم العقارات في العاصمة والتي تتضمن عقارات تجارية للبيع وأراضِ وأبنية للبيع.

قال أيمن سامي رئيس مكتب جيه إل إل مصر: “يرجع السبب في ارتفاع نسبة البحث فى العاصمة الإدارية الجديدة إلى إطلاق المطوّرين مشاريعهم في الربع الأخير من العام الماضي، ز كانت أسعار الوحدات تنافسية في البداية، واستمرّت في الارتفاع نسبياً، ولكن الجدير بالذكر أنّ تمديد شروط السداد، وارتفاع تكاليف البناء وأسعار الأراضي هى الأسباب الرئيسية في ارتفاع أسعار هذه الوحدات”.

وتزامن اهتمام مستخدمي أوليكس بعقارات العاصمة الإدارية الجديدة، مع إعلان مصطفى مدبولي وزير الإسكان عن فتح باب حجز الوحدات السكنية، والذي تلاه الإعلان عن نقل مباني الوزارات والهيئات الحكومية إلى الحى الحكومي بالعاصمة الجديدة، وتخصيص وحدات سكنية إقتصادية للموظفين العاملين بتلك الهيئات، على أن يكون ذلك منتصف عام 2019 بحد أقصى.

وأوضح التقرير أن الإرتفاع في عدد الإعلانات المنشورة على عقارات المنطقة تضاعفت خلال النصف الثاني من 2017 ليبلغ 2.615 إعلان عقار للبيع مرتفعًا من 1.266 عقارًا خلال النصف الأول من 2017، بينما شهد يناير الماضي 1.244 عقارًا للبيع، وهو مايمثل ارتفاعًا بنسبة 32% عن الربع الأخير من 2017.

أضاف سامي: “سيحظى مشروع العاصمة الإدارية الجديدة بمستقبل جيد نظراً لكونه يُشكل تمددًا طبيعياً للقاهرة الجديدة، وسيُساهم نقل الوزارات إلى العاصمة الجديدة منتصف 2019 في تسريع الطلب على الوحدات السكنية والتجارية وغيرهما.

وفقاً لتقرير الربع الأخير من الصادر عن شركة جونز لانج لاسال مصر، إرتفعت أسعار الشقق في القاهرة الجديدة بنسبة 59% خلال السنة الماضية مما يشير إلى أنّ الإستثمار العقاري لا يزال الأكثر جاذبية حتى الآن، مع ذلك يُفضّل معظم الناس إستثمار مدخراتهم في شهادات الإيداع عالية العائد، مما يُفسر الطلب على البيع وتحقيق المكسب السريع، ومع إرتفاع أسعار العقارات في القاهرة الجديدة، يتطلّع المشترون إلى تأمين صفقات جيدة في العاصمة الجديدة ومع انخفاض أسعار الفائدة، نتوقع رؤية المزيد من رأس المال يتدفق إلى القطاع العقاري.

وإستحوذت الشقق المعروضة للبيع على نسبة 60% من إجمالي الإعلانات المعروضة على قسم عقارات أوليكس بمنطقة العاصمة الإدارية، وبلغ متوسط سعر الشقة في العاصمة الإدارية مليون و600 ألف جنيه، بينما جاءت 30% من الإعلانات المعروضة على أوليكس عن فيلات للبيع، وبلغ متوسط سعر الفيلا 4 ملايين و500 ألف جنيه، أما العقارات التجارية المعروضة للبيع احتفظت بـ8% من إجمالي إعلانات العقارات في العاصمة الإدارية، وبلغ متوسط سعر الوحدة 7 ملايين و600 ألف جنيه.

وعلّقت دينا جبران، مدير عام أوليكس مصر، على نتائج تقرير العاصمة الإدارية قائلة: “رغم أنّ كم العرض على منطقة العاصمة الجديدة لا يزال محدودًا بالمقارنة مع باقي المناطق السكنية الحيوية في مصر، كالقاهرة الجديدة والسادس من أكتوبر ومدينة الشروق، إلا أنّ الارتفاع الملحوظ في عمليات البحث وعدد الإعلانات والمشروعات العقارية الجديدة في منطقة العاصمة الإدارية على منصة أوليكس في الآونة الأخيرة، تعتبر مؤشرًا لزيادة كلًا العرض والطلب على الوحدات السكنية في هذه المنطقة”.

تتابع جبران: “بعض عملائنا من شركات التسويق العقاري قاموا بالإعلان عن المرحلة الثانية والثالثة من مشروعاتهم، وهو ما يُعدّ مؤشراً على كثافة الطلب حاليًا بالمشروع العقاري الضخم ومستقبل الاستثمار العقاري فيه.

تقع العاصمة الإدارية الجديدة على مساحة 168 ألف فدانًا، على حدود مدينة بدر في المنطقة ما بين طريقي القاهرة – السويس، والقاهرة – العين السخنة، مباشرة بعد القاهرة الجديدة ومدينة المستقبل ومدينتي،وتبلغ تكلفتها المُعلنة 45 مليار دولار، ويتوقع أن يصل عدد سكانها إلى 5 مليون نسمة بحلول عام 2050.

ينتظر أن تكون المرحلة الأولى على مساحة 10 آلاف فدان، على أن تسع هذه المرحلة نحو 7 ملايين نسمة، أما المرحلة الثانية فستكون على مساحة 15 ألف فدان، وسيتم الانتهاء من الجزء الأول من المرحلة الأولى بنهاية العام الجاري.

تُعدّ العاصمة الإدارية أحدث وأضخم المشروعات الاستثمارية الخاصة بالتطوير العقاري في مصر، ويعتبر طريق السويس المؤدي إلى طريق جندالي 2، هو الطريق المؤقت للعاصمة الجديدة، لحين الانتهاء من الطريق الأساسي وهو طريق محمد بن زايد.

ومن المخطط أن تضم العاصمة الجديدة مركزًا للمؤتمرات، ومدينة للمعارض، وحيًا حكوميًا كاملًا، وحيًا سكنيًا، ومدينة طبية ومدينة رياضية وحديقة مركزية ومدينة ذكية، هذا بالإضافة إلى حديقة مركزية كبيرة على مساحة 8 كيلومترات.

يعتبر “النهر الأخضر” أبرز معالم الجذب السكني والسياحي المرتقبة في العاصمة الجديدة، وهو يحاكي نهر النيل في القاهرة، ويُنتظر أن يبلغ طوله 35 كيلومترًا، وسيمر بجميع أحياء وجامعات المدينة. ومن المخطط أن يحيط “النهر الأخضر” مجموعة من الحدائق المركزية والترفيهية على مساحة 5 آلاف فدان، ومن المقرر أن تكون متاحة مجانًا للمواطنين.

أما فيما يتعلق بالبنية التحتية، فينُتظر أن يتم ربط مشروع العاصمة الجديدة بخط سكة حديد جديد مع كافة شبكات سكك الحديد في الجمهورية، هذا بالإضافة إلى مشروع للقطار الكهربائي المقرر أن يربط المشروع بمدينة العاشر من رمضان وبلبيس. كما وسيتم إنشاء مطار دولي بالعاصمة الإدارية على مساحة 33 كيلومترًا مربعًا، وشبكة طرق رئيسية بطول 650 كيلومترًا .

يضم الحي السكني بالعاصمة الجديدة وحدات عقارية متنوعة من حيث المساحات والمواقع، إذ تتراوح مساحة الوحدة بين 100 متر وحتى 180 مترًا في بعض العمارات السكنية المُنجزة الآن، كما يضم الحي السكني فيلات وتاون هاوس، على أن يتم تنفيذ 190 فيلا و71 تاون هاوس في المرحلة الأولى،  و139 فيلا و50 تاون هاوس في المرحلة الثانية.

أيضًا يضم مشروع العاصمة الإدارية الجديدة مجموعة من المجمعات السكنية (كمبوند) بعضها لايزال تحت الإنشاء، وبعضها تم الانتهاء من مراحله الأولى، أبرز تلك المشروعات العقارية: كمبوند “البوسكو”، و”ميدتاون”، و”ميدتاون”و”سولو”، و”رودس”، و”ذا سيتي”، و”بوكا”، و”تيباروز”.

ويتراوح سعر المتر في تلك المشروعات الجديدة من 4 آلاف جنيه إلى 18 ألف جنيه. ويتيح مطورو المشروعات العقارية في العاصمة الإدارية حجز الوحدات بمقدمات تتراوح بين 10% إلى 20%، مع تسهيلات تتراوح من 6 إلى 9 سنوات، علمًا أن مواعيد التسليم تبدأ من منتصف عام 2020.

أوكلت إدارة مشروع العاصمة الإدارية مهام التنفيذ إلى مجموعة من أكبر مطوري العقارات في مصر، شملت القائمة مجموعة طلعت مصطفى، المقاولون العرب، حسن علام، كونكورد، تحالف أوراسكوم، شركة بتروجيت للمقاولات، شركة وادى النيل، بالإضافة إلى تحالف مصرى أسبانى، وشركة “CSCEC” الصينية، وهى واحدة من أفضل 250 شركة مقاولات عالمية، وهى الشركة المسؤولة عن بناء أكبر ناطحة سحاب في إفريقيا بارتفاع 345 متًرا، في قلب مركز الأعمال بالعاصمة الإدارية الجديدة.

اترك تعليقاً

البريد الالكترونى الخاص بك لن يتم نشره. حقول مطلوبة *

You may use these HTML tags and attributes: <a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>