“مصر الخير” تحتفل بشركائها في التنمية بحضور وزير التنمية المحلية

نظمت مؤسسة مصر الخير “احتفالية شركاء التنمية” للعام الثاني على التوالي وبحضور فضيلة الدكتور علي جمعة، رئيس مجلس أمناء مؤسسة مصر الخير واللواء أبو بكر الجندي، وزير التنمية المحلية والمهندس ياسر الدسوقي، محافظ أسيوط والمهندس شريف حبيب، محافظ بني سويف، واللواء محمود العشماوي، محافظ القليوبية واللواء محمد الزملوط، محافظ الوادي الجديد والأستاذ الدكتور أحمد عكاشة، أستاذ الطب النفسي بجامعة عين شمس والعديد من ممثلي الحكومة والشخصيات العامة والقطاع الخاص والقطاع المصرفي بالإضافة إلى كوكبة من رموز الاعلام وذلك للاحتفال بإنجازات مؤسسة مصر الخير والتي تحققت بتضافر جهود كافة الأطراف المعنية بالمشاركة والتنفيذ والدعم والاستشارات الفنية.

شهدت الاحتفالية عرض فيلم تسجيلي عن “مؤسسة مصر الخير في عيون شركائها”، أعقبها عرض متخصص لأهم المشروعات التي سيتم العمل عليها خلال عام 2018 من قطاع التعليم والصحة والتكافل الاجتماعي والبحث العلمي والابتكار ومناحي الحياة والتنمية المتكاملة بحضور رؤساء القطاعات المذكورة بالإضافة إلى تقديم عرض فني لكورال أولاد الحفني وعرض “رسالة سلام” للدكتور انتصار عبد الفتاح مؤسس ورئيس مهرجان سماع الدولي للإنشاد الديني واختتمت الاحتفالية بتكريم خاص لشركاء النجاح في تحقيق التنمية المستدامة من القطاعات المختلفة.

منذ عام 2007 وأخذت مؤسسة مصر الخير على عاتقها فكر مبتكر للعمل التنموي بمصر يقوم على هيكل تنظيمي يحاكي الهياكل المتبعة دولياً في مجال العمل التنموي، كما تعمل المؤسسة على تطببق مفهوم التنمية المستدامة من خلال تبني شعارها الأساسي وهو “تنمية الإنسان مهمتنا الاساسية” وذلك من خلال القطاعات الستة المختلفة وذلك تجسيدا لإيمان مؤسسة مصر الخير بحق المواطن المصري في حياة كريمة توفر له العديد من الخدمات الصحية والتعليمية والإنسانية التي تليق به.

ومن جانبه، قال الدكتور علي جمعة، رئيس مجلس أمناء مؤسسة مصر الخير إن المؤسسة تسعى لتحقيق ما قدمته من انجازات على مدار 10 سنوات، في السنوات الثلاثة المقبلة، وذلك بجهود شركاء التنمية بمؤسسة مصر الخير، مضيفًا: “نعمل لتنمية الانسان من أجل أن تعود لمصر قيادتها ومكانتها

وريادتها”، قائلا: “بالعمل وبالأمل نصل لمرادنا”، ووجه الشكر لشركاء التنمية لمؤسسة مصر موضحًا أن هناك مربع نموذجي للتنمية، يضم مؤسسات المجتمع المدني وقطاع الأعمال والحكومة والإعلاميين

كما أكد اللواء أبوبكر الجندي، وزير التنمية المحلية على أهمية الدور الذي يلعبه شركاء التنمية بالداخل والخارج المتمثل في القطاع الخاص والقطاع المصرفي، ذلك بجانب الدعم الذي تقدمه الحكومة المصرية وجهود المجتمع المدني، حيث يعد تضافر هذه الجهود من اهم عوامل نجاح العملية التنموية بمصر.

صرحت أمل مبدى رئيس قطاع تنمية الموارد بمؤسسة مصر الخير، أن عام 2017 كان مليئاً بالعديد من الإنجازات التنموية التي تصب في مصلحة المواطنين المصريين بالقرى الأكثر استحقاقا وذلك تماشيا مع إستراتيجية الدولة المصرية للتنمية المستدامة 2030 والتي تهدف إلى سد كافة احتياجات الشعب المصري، وأشارت إلى ان المؤسسة استطاعت من خلال قطاع التعليم العمل على تقديم حلول مبتكرة للقضاء على ظاهرة التسرب من التعليم من خلال زيادة عدد المدارس المجتمعية إلى 1000 مدرسة بقرى ونجوع مصر المحرومة من الخدمات التعليمية وذلك بجانب بناء وتطوير 77 مدرسة تعليم أساسي في مختلف محافظات جمهورية مصر العربية، وتدريب وتوظيف ما يقرب من 9400 فني وفنية وتوفير ما يقرب من 1157 بعثة دراسية للطلاب المصريين بالخارج، كما تستعد المؤسسة لإطلاق أول كلية تكنولوجية صينية بالإسماعيلية خلال شهر سبتمبر المقبل إيمانا بدور التعليم الفني في نهضة مصرنا.

واضافت “إن من حق كل طفل الحصول على فرصة تعليم جيدة  ليحسن من مستواه الفكري والثقافي، ومن أجل ذلك ستعمل مؤسسة مصر الخير على الاستمرار في دعم مدارس مؤسسة مصر الخير للتعليم المجتمعي للوصول إلى أكبر عدد ممكن من الاطفال.”

كما اشارت لقطاع الصحة حيث استطاع عن طريق برنامجيه الوقائي والعلاجي ارسال عدد 282 قافلة طبية في مختلف التخصصات خدمت أكثر من 185 ألف مستحق، بالإضافة إلى تركيز العمل على تطوير منظومة المياة والصرف الصحي من خلال إحلال وتجديد شبكات المياه وتركيب وصلات المياه بجانب الاهتمام بتطوير منظومة الصرف الصحي.

إن “منطقة الصعيد تعاني من نقص حاد في الخدمات خاصاً خدمات الاطفال، لذلك خلال عام 2018 سيتم انشاء وتشغيل مركز جامعة سوهاج ومؤسسة مصر الخير لجراحات الوجه والرأس للأطفال حتى نستطيع خدمة اطفالنا أمل المستقبل.”

ومن أهم البرامج التي تم التركيز عليها خلال 2017، برنامج الغارمين بقطاع التكافل الاجتماعي حيث تم فك كرب أكثر من 50 ألف غارم وغارمة مع توفير فرص عمل مدرة للدخل لهم على رأسها “مصانع أبيس” بمحافظة الاسكندرية لتعليم وإنتاج السجاد اليدوي والتي وصل عددها إلى 4 مصانع، كما يهتم قطاع التكافل الاجتماعي بالحملات الموسمية مثل حملة “إفطار صائم” والذي تم الوصول فيها إلى أكثر من 5 مليون مستحق خلال شهر رمضان 2017، بالإضافة إلى حملات الشتاء والتي تم فيها توصيل منتجات حملة الشتاء  إلى أكثر من مليون مستحق ايمانا من المؤسسة بدورها في ضرورة التيسير على الأسر الأكثر استحقاقا.

وأكدت مبدى أن قطاع التكافل الاجتماعي خلال عام 2018 يضع نصب أعينه أهمية توفير مشروعات مدرة للدخل للأسر الاكثر استحقاقا حتى نصل من حد الكفاية الى الكفاءة، لذلك سيتم التركيز على مشروعات الصوب الزراعية والدواجن البياضة هذا بالإضافة الى الاستمرار فى الحملات الموسمية خلال شهر رمضان المبارك والشتاء.”

وحرصا على إيجاد حلول جذرية لتحديات المجتمع المصري، فقد قدم قطاع البحث العلمي والابتكار الدعم لأكثر من 29 بحث علمي في مجالات الصحة والمياه والطاقة والغذاء والزراعة بالإضافة إلى دعم مشروع علاج السرطان بجزيئات الذهب للعالم المصري القدير الدكتور مصطفى السيد وايضا مشروع إعادة تدوير المياه الرمادية.

وامتد الدعم من خلال انشاء حاضنة الاعمال “جسر” وهي ثالث حاضنة على مستوى الشرق الأوسط حيت قامت باحتضان أكثر من 23 شركة ناشئة ودعم أكثر من 1600 رائد أعمال في مصر في قطاعات الصحة والطاقة والغذاء، ايمانا من المؤسسة بدورها في دعم شباب مصر المبتكر وتقديم النصح والارشاد والتوجيه حتى خروج مشاريعهم إلى النور.

وإيمانا من مؤسسة مصر الخير بأهمية بناء الشخصية المصرية والحرص على تطبيق مفاهيم الدمج والإتاحة، وتماشيا مع خطة الدولة في تسمية عام 2018 “بعام متحدي الاعاقة”، تطبق مؤسسة مصر الخير مفهوم “التأهيل المرتكز على المجتمع” والذي يعتمد على تأهيل متحدي الاعاقة وأسرهم حتى يتمكنوا من الاندماج في المجتمع، حيث قامت المؤسسة بتجهيز ودعم 10 مراكز و15 وحدة للتأهيل المبكر في 4 محافظات في الصعيد بالإضافة إلى تأهيل 5500 طفل وتوعية 7500 شخص على أهمية الاكتشاف المبكر.

كما تسعى المؤسسة لتكثيف الاهتمام بتدريب متحدي الإعاقة ودمجهم بسوق العمل حيث استطاعت مؤسسة مصر الخير دعم وتوفير فرص عمل لأكثر من 400  من متحدي الإعاقة بمصر  بجانب دعم الاتحاد المصري الرياضي لمتحدي الإعاقة بالإضافة إلى دعم العديد من الفرق الثقافية والفنية لنشر قيم المحبة  والعدل وإحياء التراث المصري القديم الذي بدأ في الاندثار.

والجدير بالذكر إلى أن نسبة متحدي الاعاقة تتراوح في مصر بين 13- 15% وأغلبهم في الصعيد، وتؤمن مؤسسة مصر الخير بأهمية توفير بيئة مهيئة لمتحدي الاعاقة حتى يتمكنوا من تحقيق أحلامهم، لذلك نأمل في عام 2018 بافتتاح 5 مراكز جديدة مع الاستمرار في دعم المراكز الموجودة حتى نستمر في تقديم يد المساعدة للأطفال ومساندة الامهات اللواتي يتحملن العبء الاكبر في حالة وجود طفل ذو اعاقة.

واختتمت مبدى بأن مؤسسة مصر الخير عام 2017 شهدت طابع جديد من مشاركة العديد من قطاعات الشباب المختلفة في تنفيذ حملات مؤسسة مصر الخير التنموية مثل مجموعة مارجرجس الكشفية وطلاب أكاديمية الشروق وجامعة القاهرة وعين شمس، من أجل نقل مفهوم التنمية المستدامة للأجيال القادمة، كما توجهت بالشكر إلى كافة الشركات والبنوك والوزارات المعنية على دعمها الدائم وثقتها في هدف مؤسسة مصر الخير لتنمية الإنسان المصري.

والجدير بالذكر أن مسئولي مؤسسة مصر الخير قاموا بعرض أهم المشروعات المستهدفة خلال 2018 لتحقيق مزيد من التنمية وتوفير حياة كريمة لائقة للأسر الاكثر استحقاقا، وركزوا على أهمية الاستمرار في تحقيق التعاون بين أضلاع مربع الخير من مؤسسات الدولة والعمل المجتمعي والقطاع الخاص والاعلام.

اترك تعليقاً

البريد الالكترونى الخاص بك لن يتم نشره. حقول مطلوبة *

You may use these HTML tags and attributes: <a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>