البترول توقع مذكرة تفاهم مع الاتحاد الأوروبي منتصف 2018 لدعم التحول إلى مركز للطاقة

الاتحاد الاوروبي

تستهدف وزارة البترول والثروة المعدنية، توقيع مذكرة تفاهم مطورة في مجال الطاقة مع الاتحاد الأوروبى قبل منتصف عام  2018، باعبتار أن الاتحاد الاتحاد الأوروبى سيكون المستفيد الرئيسى للطاقة التى سيتم نقلها من مصر لدول الجوار ، وولدعم التحول إلى مركز إقليمي للطاقة.

وقال المهندس طارق الملا وزير البترول والثروة المعدنية، خلال مشاركته فى فاعليات مؤتمر أسبوع البترول الدولى والذي يشهد جلسة متخصصة عن دور مصر كمركز إقليمى لتداول وتجارة الغاز والبترول والطاقة، إنه قد تم توقيع اتفاق مبدئى مع الحكومة القبرصية لإقامة خط أنابيب يمتد من قبرص إلى مصر خاصة وأن هناك مناقشات بدأت مؤخراً بين الحكومتين فى هذا الصدد.

أشار إلى أنه على المستوى السياسى فهناك مناقشات وتعاون مع الشركاء الإقليميين لتحقيق هذا الهدف بأن تصبح مصر مركزاً إقليمياً يسير بالتوازى مع استراتيجية الطاقة التابعة للاتحاد الأوروبى، مما يعطيها الفرصة للعمل عن قرب مع الاتحاد الأوروبى فى هذا النطاق.

لفت إلى أن هناك تعاوناً وطيداً بين مصر واليونان فى صناعة البترول والغاز فى ظل الإطار السياسى الذى يهيئ لعقد المزيد من الاتفاقيات التجارية وكذلك هناك تعاون قوى وتدابير ثنائية مستمرة بين مصر والأردن فى هذا الصدد، مدللاً على ذلك بمذكرة التعاون الأخيرة بين مصر والأردن والعراق للتعاون فى نقل الغاز والزيت الخام من العراق عبر الأردن إلى مصر.

أكد الملا على أن الطاقة تعد فرصة لتحقيق منفعة متبادلة فيما يتعلق بالتعاون الإقليمى وتكوين شراكات سياسية جديدة وتكامل الأسواق، وأن تحول مصر لمركز إقليمى لتجارة وتداول الغاز والبترول سيعود بالنفع على كافة الأطراف المشتركة، وكذلك فان تنويع إمدادات الطاقة سيكون متاحاً بالنسبة لأوروبا لضمان أمن الطاقة المتوقع زيادة وارداتها بعد عام 2020 بسبب زيادة الفجوة بين العرض والطلب وانتهاء العقود طويلة المدى، مؤكداً على التزام مصر بتحولها لمركز إقليمى للطاقة.

 

اترك تعليقاً

البريد الالكترونى الخاص بك لن يتم نشره. حقول مطلوبة *

You may use these HTML tags and attributes: <a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>