“العاصمة الإدارية” تتلقى عروضا إيطالية وفرنسية لتنفيذ مشروعات للنقل الجماعى بالمدينة 

العاصمة الإدارية الجديدة - ارشيفية

العاصمة الإدارية الجديدة - ارشيفية

أكد خالد الحسينى، المتحدث الرسمى ومدير إدارة التنسيق الحكومى بشركة العاصمة الإدارية للتنمية العمرانية،  أن الشركة تلقت عدة عروض لتنفيذ مشروعات للنقل الجماعى بالمدينة يأتى فى أبرزها عرضا لإحدى الشركات الإيطالية بالإضافة إلى شركات أخرى فرنسية ، وجارى تقييمها بهدف تنفيذ وسائل للنقل الداخلى لربط العاصمة الجديدة بالقاهرة.

وأضاف فى تصريحات خاصة، أن الشركة لديها أيضا عروضا مقدمة من قبل عدة شركات مصرية خاصة لتنفيذ مشروعات النقل الجماعى وهى عروض جيدة حيث تطرح تنفيذ وسائل نقل حديثة وصديقة للبيئة لتتلائم مع الأهداف المخططة للتنمية فى العاصمة الجديدة.

وأوضح أن الشركة ستلتقى خلال الفترة المقبلة بوقد من الشركات الفرنسية لطرح رؤيتهم حول مشروعات النقل الجماعى وذلك فيما يتعلق بمشروعات النقل الخاصة بربط أجزاء العاصمة ببعضها، أو المشروعات وسائل النقل لربط موقع العاصمة بالمدن الجديدة المجاورة.

أشار إلى أن الشركة تتفاوض حاليا مع بعض الشركات الأجنبية على تحديد سعر التذكرة ، موضحا أن الشركات الأجنبية التى طرحت عروضها لوسائل النقل بالعاصمة على أن تتحمل توفير التمويلات الكاملة للمشروع لا تراعى قيمة سعر التذكرة وفقا لتكاليف الأعمال المستهدفة، مؤكدا أن شركة العاصمة تراعى فى مفاوضاتها تحديد أسعار مناسبة للتذكرة بمختلف وسائل النقل بالمشروع بما يتلائم مع إحتياجات المواطنين، خاصة وأن العاصمة من المخطط لها أن تضم كافة طبقات وشرائح المجتمع وهو ما يُحتم على إدارة الشركة توفير وسائل نقل بأسعار تتلائم مع قدرات المواطنين.

وقال أن العروض الجاهزة أمام شركة العاصمة حاليا بشأن وسائل النقل، تشمل عروضا جيدة من شركات مصرية وأخرى أجنبية، وتركز المفاوضات على الأفضل والأسرع فى التنفيذ بجانب الأنسب فى تحديد سعر التذكرة الملائم لقدرات المواطنين.

لفت إلى أن مشروع العاصمة يقترب حاليا من ربطه بالمدن الأخرى عبر تنفيذ مشروع القطار الكهربائى والمقرر تدشينه بقرض صينى بقيمة 2.3 مليار دولار، موضحا أن إجراءات المشروع بدأت بالفعل ومن المقرر أن يمتد القطار الكهربائى لقلب العاصمة الجديدة ، مشيرا إلى أن عملية الامتداد للمشروع جاءت وفقا للمتطلبات التى تقدمت بها شركة العاصمة للوصول بالقطار الكهربائى إلى داخل المدينة بدلا من إنتهاء محطاته عند حدود العاصمة على طريق السويس، حيث يبعد قلب العاصمة بحوالى 12 إلى 15 كم عن طريق السويس ، وذلك بهدف ربط المدينة بوسائل نقل تليق بمستوى التنمية فيها.

تابع: أن المشروع الثانى لربط العاصمة الإدارية بالمدن الجديدة تقوم عليه وزارتى الاسكان والنقل ويتمثل فى “قطار المونوريل” والذى بدأت الوزارتين طرح إجراءات التقدم عليه أمام الشركات المصرية خلال الفترة المقبلة، ومن المتوقع إنتهاء إختيار الشركات خلال شهر بعد أعمال الممارسة، على أن يتم الإنتهاء من المشروع خلال عامين.

 

اترك تعليقاً

البريد الالكترونى الخاص بك لن يتم نشره. حقول مطلوبة *

You may use these HTML tags and attributes: <a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>