متحف تاريخ الأديان فى «مصر»

عندما تسلمت عملى مديراً لـ«مكتبة الإسكندرية» علمت من زملائى أن المهندس «عاطف عبدالحميد»، محافظ القاهرة، قد عرض على «مكتبة الإسكندرية» إدارة وتوظيف «قصر الأميرة خديجة» شقيقة الخديو «عباس حلمى الثانى» فى «ضاحية حلوان» فى غرض ثقافى يتناسب مع ذلك القصر العريق وتاريخه الطويل الذى يمتد إلى أكثر من قرن وربع قرن من الزمان، وراقت لى الفكرة كثيراً، خصوصاً أن القصر كان قد جرى تجديده بواسطة المحافظة ورأى «محافظ القاهرة» برؤيته الثاقبة أنه من غير الحكمة أن يسمح بإشغال ذلك المكان بإحدى الجهات الإدارية التابعة لحى «حلوان»، ورأى أن الأوفق هو أن يكون مركزاً ثقافياً تحت إشراف «مكتبة الإسكندرية» لخدمة أبناء الضاحية التى يقع فيها،

وفكرت فى الأمر ملياً إلى أن اهتديت لفكرة تتناسب مع شخصية «مصر» وهويتها عبر التاريخ، فهى دولة وسط تفاعلت مع كل الحضارات واستقبلت كل الثقافات واحترمت كل الديانات، وكنت ألاحظ دائماً أن فى «القاهرة» ثروة كبرى من الآثار الدينية، وقد لا يعلم البعض أن فيها حتى الآن تسعة «معابد يهودية» حافظ عليها المصريون فى أحلك ظروف العلاقات مع «إسرائيل» وأثناء الحروب معها لأن المصرى بفطرته مؤمن بالإله الواحد الأحد، ولأنه أيضاً بطبيعته يحترم رسالات السماء، ولاحت لى الفكرة وبدأت تكتمل فى ذهنى فتحدثت عنها مع زملائى فى «مكتبة الإسكندرية» متسائلاً: لماذا لا نجعل ذلك القصر الأنيق متحفاً للديانات التى عرفتها «مصر» منذ العصر الفرعونى حتى الآن، بدءاً من ديانات مصر القديمة، مروراً بضياء التوحيد على يد «إخناتون»، وصولاً إلى التراث اليهودى، ثم الحقبة القبطية إلى أن أطل الإسلام على «مصر» والذى جعل من «القاهرة» متحفاً مفتوحاً لآثاره الكبيرة؟ وقلت لهم إن متحفاً للديانات بهذا الانفتاح وذلك القدر من التسامح سوف يشد البشر من كل مكان ويؤكد درجة تحضرنا ويعبر عن ثقافتنا التى تقوم على التسامح واحترام خيارات الآخرين والحفاظ على المقدسات وحماية التراث الإنسانى، وعرضت الفكرة على «محافظ القاهرة»- وهو شخصية متفتحة ذات رؤية واضحة- فأثنى عليها وتحمس لها ورفع الأمر إلى رئيس الوزراء الذى وافق عليها حتى وقعنا منذ أيام قليلة «بروتوكول التعاون» الذى يقضى باتفاق بين «مكتبة الإسكندرية» و«محافظة القاهرة» لتشغيل هذا المبنى الرائع فى خدمة الهدف النبيل الذى تحدثنا عنه،

وأصبحت أمامنا مسؤوليتان، الأولى هى الحصول من الهيئات الدولية والإقليمية والمحلية على الدعم المالى لهذا المشروع الذى يليق بـ«مصر» وشعبها، والأمر الثانى أن تتوفر لدينا المقتنيات الكافية من روائع الحضارة الفرعونية ومختارات الثقافة العبرانية والتراث اليهودى إلى جانب المخطوطات المسيحية والنسيج القبطى مع استكمال كل ذلك بالمقتنيات الإسلامية وما أكثرها، فـ«القاهرة» هى مدينة المساجد والكنائس والمعابد، ويكفى أن نتأمل ميدان «عمرو بن العاص» لكى نتحقق مما نقول، ولقد جمعتنى مؤخراً جلسة بـ«الجامعة البريطانية» فى «مصر» مع وزير سابق للتعليم فى «بريطانيا»، وتطرق الحديث بيننا إلى «مكتبة الإسكندرية» وفكرت أمامه بصوت مرتفع عما نزمع المضى فيه من فكرة إنشاء متحف للديانات التى عرفتها «مصر»، فإذا الرجل يبدو مهتماً، بل ومبهوراً، ولقد قال لى: إن المضى فى مثل هذا الطريق سوف يتناسب مع شخصية «مكتبة الإسكندرية»- أقدم مكتبة فى العالم- كما أنه يعبر عن شخصية شعبكم المتسامح الذى يملك رحابة التفكير وسعة الأفق ووضوح الرؤية، وأضاف أنه يتوقع أن يأتينا الدعم المخلص والمتوازن من الهيئات المختلفة محلياً وإقليمياً ودولياً، وما من شخص سمع بهذه الفكرة إلا وتحمس لها، وبقيت مسؤوليتنا الآن فى «مكتبة الإسكندرية» أن نقوم بدراسات علمية مستفيضة وفقاً لمناهج البحث الحديثة حول المتحف المنتظر حتى يأتى متوافقاً مع الهدف الذى نسعى إليه والغرض الذى نبتغيه، فالمطلوب ليس مجرد متحف عادى ولكنه متحف ينطق بسمات الشخصية المصرية ويعبر عن هويتها الضاربة بجذورها فى أعماق التاريخ.. دعنا نأمل ونعمل، فالغرض نبيل، والهدف واضح، والرسالة سامية!.

اترك تعليقاً

البريد الالكترونى الخاص بك لن يتم نشره. حقول مطلوبة *

You may use these HTML tags and attributes: <a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>