البريد : التجارة الإلكترونية منفذ دولي لدعم المشروعات الصغيرة والمتوسطة

رئيس هيئة البريد

تشهد الهيئة القومية للبريد تطوراً كبيراً ليس فقط بمجال نشر مراكز الخدمات البريدية المتطورة، ولكن أيضاً فى الخدمات الجديدة، لاسيما نشر خدمات التجارة الإلكترونية عبر أول سوق إلكترونى متكامل ليكون منصة للتجارة الإلكترونية، ومنفذ تجارى دولى لدعم المشروعات الصغيرة والمتوسطة والمتناهية الصغر، حيث يتميز البريد المصرى بإمتلاك نحو 4000 فرع على مستوى الجمهورية ويمكنها أن تدعم تلك الخدمات.

ويمكن السوق أصحاب هذه المشروعات من حلول رقمية متطورة لخدمات التجارة الإلكترونية، وذلك عن طريق عرض منتجاتهم من خلاله ليتمكنوا من الوصول للعملاء داخل مصر وخارجها بكل سهولة كما يوفر البريد المصرى خدمات بريدية ولوجيستية بمستوى عالى من الجودة لضمان أعلى مستوى من الخدمة وينافس بها الأسواق الإلكترونية الخاصة.

وتمتلك الهيئة إسطول كبير من النقل وسيارات نقل الأموال أيضاً و يتم التحكم بها بالكامل عن طريق الأقمار الصناعية ومزودة بكاميرات مراقبة، وهو ما يؤهل الهيئة لتطوير سوق التجارة الإليكترونية ومساعدة الشركات الصغيرة بمصر.

ويصل حجم سوق التجارة الإلكترونية لنحو 5% من حجم سوق التجارة التقليدية ، بقيمة تصل ما بين 3 ونصف إلى 4 مليار جنيه، وسط توقعات بأن تصل إلى 20 مليار جنيه عام 2021.

وشهدت مكاتب البريد على مدار العامين الماضيين تطوراً كبيراً بعد أن تحولت الكثير من المكاتب إلى مراكز لخدمات المواطنين متطورة تقنياً، ساعدت على القضاء على إزدحام المكاتب وميكنة صرف المعاشات للمستفيدين من كبار السن، وتقديم جميع الخدمات من شباك واحد.

فضلاً عن تقديم خدمات الحكومة الإلكترونية مثل خدمات الأحوال المدنية وطرح وحدات وزارة الإسكان لمحدودى الدخل وخدمات قنصلية وغيرها ساعد على تحقيق الهيئة لأكبر فائض مالى حكومى فى العام المالى الماضى، وصل إلى 5 مليار جنيه سددت منهم مليار جنيه للضرائب.

وأصبحت هيئة البريد نموذجا لجميع الهيئات الحكومية و الحل لنشر خدمات التجارة الاليكترونية، لامتلاكها أكبر شبكة فروع واسطول للنقل وموظفين مدربين، وشبكة إليكترونية خاصة عقب تدشين مشروع الرمز البريدى الذى يسهل للعميل الوصول إلى العناوين بدلا من استخدام الطريقة التقليدية الحالية مما سيكون له الأثر الكبير على تيسير أعمال الكثير من الجهات الأخرى مثل شركات الشحن والتوصيل وفرق الإنقاذ، والإسعاف، والمطافئ.

من جهة أخرى قامت الهيئة وفى إطار التسهيل على العملاء بإطلاق تطبيق عبر الهاتف المحمول ويستطيع العملاء من خلاله إجراء كافة الخدمات والتحويلات المالية والاستعلام عن الحسابات ودفع الفواتير والشراء عبر الأسواق الإلكترونية من خلال البطاقة الملحقة بحساب العميل على الهاتف المحمول، كما يستطيع العملاء من خلال التطبيق تحديد اقرب مركز خدمة بريدية وحجز رقم على شباك الخدمة به قبل الوصول إليه هذا بالإضافة إلى إمكانية تتبع العملاء للبعائث ومعرفة أسعار الخدمات البريدية المختلفة.

وتقوم الهيئة حاليا بحل مشكلة تدقيق بيانات العملاء و التى قد تواجه العديد من الهيئات و المؤسسات، حيث لجأت الهيئة الى إنشاء نظام إلكترونى كامل للحصول على بيانات العملاء بالاعتماد على ميكنة قراءة بطاقات الرقم القومى وبصمة اليد والعين وربطهم بأرقام حسابات العملاء المالية والخدمية.

وسيتم تطبيق هذا النظام كمرحلة أولى على بعض المكاتب المعتمدة واللاجئين الذين يستفيدون من مساعدات اليونيسيف من خلال مراكز البريد وبذلك يكون البريد أول جهة فى مصر لديها قاعدة بيانات دقيقة للعملاء وذلك فى المرحلة الأولى.

وبمجرد وصول العميل على شباك الخدمة ومن خلال هذا النظام سيقوم الموظف بإدخال بطاقة الرقم القومى الخاصة بالعميل فى الماسح الضوئى الذى يقوم بقراءة البيانات  وحفظها، وبعد ذلك يتم الحصول على بصمة العين واليد حيث يقوم النظام بربط بصمة اليد والعين مع بطاقة الرقم القومى للعميل، وذلك للتمكن من الحصول على بيانات العملاء بشكل موثق ويتم تحديثها بصورة أسرع.

 

اترك تعليقاً

البريد الالكترونى الخاص بك لن يتم نشره. حقول مطلوبة *

You may use these HTML tags and attributes: <a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>