” النوران للسكر” تضخ ملياري جنيه استثمارات جديدة بالسوق المصرية خلال 2019

كشف أشرف محمود رئيس مجلس إدارة شركة النوران للسكر، عن اعتزام الشركة ضخ استثمارات بالمرحلة الثانية لمصنع الشركة خلال عام 2019 تصل إلى نحو ملياري جنيه، متوقعا أن يتم تمويل جزء من هذه الاستثمارات عبر قروض من البنوك.

وقال إن الشركة تقوم بإقامة أول مجمع متكامل لسكر البنجر يتضمن مراحل الزراعة والصناعة والتجارة، بهدف سد الفجوة بين العرض والطلب والتى تصل لحوالى مليون طن سنوياً، مع تصدير الفائض مستقبلاً.

وتوقع محمود أن تبدأ شركته الإنتاج من المرحلة الأولى لمشروعها خلال الربع الثاني من العام المقبل، حيث تصل الطاقة الإنتاجية للمرحلة الأولى من المشروع 300 ألف طن من سكر البنجر بما يعادل 8% من حجم السوق المحلي، إلى جانب تكرير 300 ألف طن من السكر الخام.

وأضاف  محمود خلال لقاء مع عدد من الصحفيين على هامش مؤتمر الاستثمار لأفريقيا الذي انعقد بمدينة شرم الشيخ، أن استثمارات المرحلة الأولى للمشروع تصل إلى 3.6 مليار جنيه منها نحو 2.2 مليار جنيه تم تمويلها من البنوك.

وأوضح أن تحالفا يشمل 11 بنكا بقيادة بنك مصر مول نحو 60% من استثمارات المرحلة الأولى على أن تصل فترة السداد إلى 7 سنوات منذ بدء التشغيل.

وأشار محمود إلى أنه تم صرف أغلب التمويل البنكي ويتبقى نحو 300 مليون جنيه فقط من هذا التموي، مشيرا إلى خطة الشركة أن تصل بإنتاجها من السكر إلى 1.2 مليون طن سكر سنويا مع اكتمال المراحل الأربعة المخطط تشغيلها بكامل طاقتها بحلول عام 2022.

ويساهم في شركة النوران للسكر عدد من المساهمين يتمثل في شركة النوران للتجارة المتعددة بنسبة 30.03%، والمؤسسة الإسلامية لتنمية القطاع الخاص “مقرها السعودية” بنسبة 21.82%، والصندوق العربي للتنمية الاقتصادية والاجتماعية “مقره الكويت” بنسبة 21.61%.

كما يساهم في الشركة الجديدة رجل الأعمال صادق السويدي بنسبة 13.57%، وشركة السكر والصناعات التكاملية المصرية “التابعة للقابضة للصناعات الغذائية” بنسبة 12.97%.

ولفت إلى اعتزام الشركة  طرح حصة منها في البورصة بعد 3 سنوات من التشغيل، وتصل مساحة مصنع السكر التابع للشركة إلى 1.8 مليون متر مربع ويقع في محافظة الشرقية بجوار ترعة الإسماعيلية.

وتهدف الشركة إلى تغطية العجز بين استهلاك وإنتاج السكر في مصر والذي يصل إلى مليون طن والذي يصل إلى نحو مليون طن سنويا، ويكلف الدولة نحو نصف مليار دولار سنويا لاستيراده.

وأشار إلى اعتماد الشركة في إنتاج السكر من البنجر على محصولها على أرض تؤجرها في محافظة الشرقية، حيث تقوم بزراعة 80 ألف فدان بنجر هذا العام لإنتاج العام المقبل من السكر،ويصل عدد فرص العمل غير المباشرة التي يوفرها المشروع إلى 70 ألف فرصة.

وتسعى الشركة إلى المساهمة في تغطية عجز إنتاج السكر في أفريقيا والذي يصل إلى 10 ملايين طن سنويا عبر تصدير جزء من إنتاجها، ولكن تغطية الفجوة في السوق المحلي سيكون لها الأولوية، بحسب أشرف محمود.

وقال محمود إن سوق سكر البنجر في مصر هو سوق حر 100%، بينما تعتمد الحكومة في سكر التموين على قصب السكر وتستورد العجز لديها من الخارج، وينتج سكر البنجر في مصر 6 شركات منها 4 شركات حكومية وهي الدلتا للسكر والنوبارية للسكر، والفيوم للسكر، والدقهلية للسكر، إلى جانب شركتين قطاع خاص وهي النيل للسكر والإسكندرية للسكر.

وعلى جانب آخر أكد أن السوق الأفريقى به العديد من الفرص الاستثمارية الواعدة فى مجال زراعة المحاصيل، والتى يمكن استغلالها فى إقامة مشروعات متكاملة تساعد فى تحقيق التنمية الشاملة بالدول الإفريقية.

وأوضح أن “تجربة النوران تمثل نموذجاً ملهماً للمستثمرين الذين يرغبون فى التوسع فى أعمالهم، وتشجعهم على ضخ رؤس الأموال فى السوق المصرى الواعد، مشيرا إلى أن المنتدى مثل فرصة واعدة لتبادل الخبرات وخلق شراكات تجارية جديدة وعقد صفقات مميزة.

واستعرض أشرف محمود خلال كلمته بالمنتدى واقع السوق المصرى والمناخ الجاذب للاستثمار الموجود حالياً، والذى ساعده على تتويج 24 عاماً من العمل الجاد فى مجال السكر بإقامة مشروع “النوران” المتكامل  وزراعة مساحة كبيرة بمحصول بنجر السكر ليمثل إضافة واعدة لسوق السكر فى مصر وأفريقيا والشرق الأوسط.

اترك تعليقاً

البريد الالكترونى الخاص بك لن يتم نشره. حقول مطلوبة *

You may use these HTML tags and attributes: <a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>