وزير التجارة: 947 مليون دولار حجم استثمارات 193 شركة اسبانية بمصر بنهاية مايو 2017

المهندس طارق قابيل وزير التجارة والصناعة

قال المهندس طارق قابيل وزير التجارة والصناعة إن الاستثمارات الأسبانية في مصر تشهد تطوراً كبيراً حيث بلغت حتى شهر مايو الماضي 947 مليون دولار بإجمالي 193 مشروعاً.

وأضاف أن القطاع الصناعي يعد أبرز القطاعات الجاذبة للاستثمارات الأسبانية حيث استحوذ على نحو 89.3% من اجمالي الاستثمارات، موضحا أن أهم المجالات التي تعمل بها الشركات الأسبانية بالسوق المصري تتمثل في الإنشاءات والخدمات والسياحة والتمويل.

جاء ذلك خلال جلسة المباحثات التى عقدها مع ماريا لويزا وزيرة التجارة الخارجية الإسبانية، وذلك على هامش مشاركته في فاعليات المؤتمر الوزاري الحادي عشر لمنظمة التجارة العالمية والذى سيبدأ فعالياته غداً الأحد بالعاصمة الأرجنتينية بيوينس ايرس بمشاركة وزراء تجارة ووفود 164 دولة عضو بالمنظمة.

وأكد قابيل أهمية تعظيم الاستفادة من المخصصات التي وجهتها شركة COFIDES الأسبانية العاملة في مجال التمويل الإنمائي إلى مصر وخاصةً بعد تخصيصها لبرنامجين ائتمانيين لمصر أحدهما بمبلغ 25 مليون يورو للشركات الإسبانية الكبرى الراغبة في الاستثمار في السوق المصري والأخر بقيمة 5 مليون يورو موجه للشركات الأسبانية الصغيرة والمتوسطة.

وأشار إلى أن مسئولي الشركة قد أبدوا ترحيبهم بتلقي طلبات تمويل المقدمة من أي شركة أسبانية لإقامة مشروعات استثمارية في مصر وكذلك من أي شركة مصرية لديها شريك أسباني محتمل لتمويل المشروعات الاستثمارية في كافة القطاعات.

ولفت قابيل إلى أن الحكومة المصرية تسعى جاهدة للقضاء على اى مشكلات قد تواجه الشركات الاسبانية العاملة بالسوق المصري من خلال تيسير إجراءات التجارة والاستثمار وتوفير حزم استثمارية ضخمة للمستثمرين الأجانب في مصر.

وأوضح ضرورة تكثيف مشاركة الشركات المصرية في المعارض الأسبانية وخاصةً معرض “فروت أتراكشن” المتخصص في الحاصلات الزراعية ومعرض “موماد” المتخصص في الملابس الجاهزة بما يسهم في تعريف المستهلك الأسباني بالمنتج المصري لما يتميز به من جودة عالية وميزات تنافسية.

ومن جانبها أكدت ماريا لويزا وزيرة التجارة الخارجية الاسبانية تطلع بلادها لتوسيع حجم العلاقات الاقتصادية المشتركة مع مصر والتي تعتبر أحد أهم الشركاء الاستراتيجيين لاسبانيا في منطقة الشرق الأوسط وافريقيا.

وأشارت إلى أن المرحلة المقبلة ستشهد مزيد من التعاون الثنائي خاصة في ظل الفرص الاستثمارية العديدة المتاحة بكلا الدولتين، لافتةً إلى أن هناك توافق في الرؤى بين المسئولين بكلا البلدين لمنح دفعة قوية للعلاقات التجارية والاستثمارية المشتركة خلال المرحلة المقبلة.

هذا ومن المقرر أن يلقى قابيل كلمة مصر امام الجلسة العامة للمؤتمر الوزارى الحادى عشر لمنظمة التجارة العالمية، فضلا عن اجراء مباحثات مكثفة مع عدد من وزراء التجارة المشاركين بالمؤتمر الى جانب المشاركة فى الاجتماعات التحضيرية للمجموعات التفاوضية قبل وأثناء انعقاد المؤتمر مثل المجموعة العربية والافريقية والبنك الاسلامى بهدف الاتفاق على موقف موحد يحقق مصالح هذه المجموعات.

 

اترك تعليقاً

البريد الالكترونى الخاص بك لن يتم نشره. حقول مطلوبة *

You may use these HTML tags and attributes: <a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>