أسماء حسني : التنسيق مع البنك الأهلي لإدخال المكون التكنولوجي من حلول الشركات المتوسطة والصغيرة..ومجمعين صناعيين للإلكترونيات الدقيقة في بني سويف والسادات

الانتهاء من استمارة الاستفادة من تمويل البنك المركزي بقيمة 10 مليارات جنيه

تعكف هيئة تنمية صناعة تكنولوجيا المعلومات ” إيتيدا ” على التنسيق مع البنك الأهلى المصرى لتصميم نموذج عمل يهدف لإدخال المكون التكنولوجى لعملاء البنك من الشركات الصغيرة والمتوسطة ، كما يقوم مكتب حماية الملكية الفكرة التابع للهيئة بالتعاون مع البورصة المصرية فى صياغة آليات لتقييم الأصول الغير ملموسة لشركات البرمجيات العاملة بالقطاع تمهيدا لوضع أطر لاستخدامها كضمانات للشركات .

وقال أسماء حسنى ، الرئيس التنفيذي لـ”إيتيدا”، إنها وقعت اتفاقًا مع البنك المركزى بقيمة 10 مليارات جنيه لتمويل شركات تكنولوجيا المعلومات والاتصالات ، وتم الانتهاء من تصميم استمارة التسجيل الإلكترونية الخاصة بالبرنامج وإدخال إضافات عليها لتتماشى مع مبادرة دعم الشركات متناهية الصغر والصغيرة والمتوسطة، وكذا مبادرة وزارة الاتصالات لميكنة المحافظات.

وعلى صعيد دعم  منظمات المجتمع المدني بالقطاع ، تطرقت إلى أنه جار حاليا إعداد بروتوكول المنظمات الشريكة 2017/2020 والذى يهدف إلى مراجعة ودراسة خطط العمل ومؤشرات الأداء الرئيسة واَليات التنفيذ ومدة التنفيذ الخاصة بخطط المنظمات.

وأوضحت حسنى  أنه تم التنسيق حاليا مع منظمات المجتمع المدني وبالأخص غرفة صناعة تكنولوجيا المعلومات في المحاور المتعلقة بالقيام بعمليات دراسات الجدوى، والاستشارات والمراجعات المالية للشركات المتقدمة للبرنامج، وذلك من خلال مكاتب استشارية ومالية متخصصة، بجانب الشعبة العامة للاقتصاد الرقمي في المحاور المتعلقة بمبادرة توطين لحوكمة نموذج العمل المقترح في 10 محافظات.

وأضافت أنه فى إطار استراتيجية الهيئة الرامية إلى تحويل مصر لمركز اقليمى فى مجال الصناعات الإلكترونية كثيفة العملة ، فإن إيتيدا نجحت خلال العام الماضى من خلال شركة واحات السيليكون لإدارة وتشغيل المناطق التكنولوجية الجديدة في الاتفاق مع عدد من الشركات العالمية ومصنعي الإلكترونيات لتوطين تلك الصناعة محليا بالتزامن مع إطلاق منصة “مصر تصنع الإلكترونيات”.

كما تم إنشاء أول مصنع متطور في منطقة الشرق الأوسط وإفريقيا لتصنيع أجهزة الهواتف الذكية والحاسبات اللوحية، بالشراكة مع القطاع الخاص في المنطقة التكنولوجية بأسيوط، بالإضافة إلى تمويل إنشاء مجمعين صناعيين بالمناطق التكنولوجية تلائم تصنيع الإلكترونيات الدقيقة، الأول بالسادات والثاني ببني سويف، وذلك على مساحة أرض 2000 متر مربع وبمساحة مبان 8000 متر مربع لكل مجمع، وتم التعاقد مع شركة واحات السيليكون لتنفيذ المشروع،  وسيتم الانتهاء من المشروع أبريل 2018.

وتم البدء في إجراءات تأسيس 3 مجمعات معامل، بحيث يحتوي المجمع الواحد على ثلاث معامل متكاملة وهي معمل إنترنت الأشياء، والمدن الذكية ومعمل تصنيع الدوائر الإلكترونية المطبوعة متعددة الطبقات، ومعمل تصنيع النماذج الأولية للإلكترونيات، بإجمالي مساحة 800 متر مربع للمجمع، وذلك بالقرية الذكية للمجمع الأول، وبالمناطق التكنولوجية ببرج العرب وأسيوط للمجمعين الثاني والثالث. كما تم البدء بتأسيس معمل قياس وتوصيف واختبار الدوائر المتكاملة، ووحدة تصنيع الإلكترونيات المطبوعة والمرنة، بالقرية الذكية.

وعلى صعيد برنامج دعم الصادرات التكنولوجية، كشفت عن حصول 100 شركة مصرية على 41 مليون جنيه من خلال الدورة السابعة من البرنامج، لافتة إلى بدء الهيئة في تطوير وتحديث قاعدة بيانات صادرات الشركات المصرية العاملة بالقطاع من حيث نوع الخدمة المُصدِرة وقطاعات الأعمال التي تم التصدير لها والمناطق الجغرافية المستوردة وفقا لبيانات الشركات المشاركة بالبرنامج على مدار 7 أعوام وذلك عن طريق تحليل بيانات 183 شركة مصرية مُصدِرة.

فى سياق متصل، ألمحت إلى أن إيتيدا تمكنت من جذب استثمارات أجنبية جديدة خلال الفترة الماضية كان من أبرزها استثمارات في مجال مراكز البيانات من خلال شركة “نكست فن” العالمية لإنشاء مجمع مراكز بيانات علاقة فى منطقة برج العرب التكنولوجية على مساحة 60 ألف متر مربع ، علاوة على اتفاقية لإنشاء 4 معامل هندسية افتراضية ثلاثي الأبعاد مع شركة “شنايدر إليكتريك”.

من ناحية أخرى ، استطردت : تعمل الهيئة أيضًا على نشر خدمات التوقيع الإلكتروني  على مستوى قطاعات الأعمال من خلال تطبيق عدة إجراءات منها الارتقاء بأساليب تقديم خدمات الهيئة وتطوير الخدمات الإلكترونية وخاصة على مستوى الشركات المسجلة بقاعدة بياناتهاإذ اعتمدت تكنولوجيا التوقيع من ضمن شروط التسجيل والاستفادة من عدد من الخدمات والبرامج التنموية المتاحة.

بالإضافة إلى عمل إيتيدا بالوقت الحالى على ميكنة وتأمين وتشفير الملفات على الهواتف الذكية ودراسة تجارب الدول وخاصة الأوروبية وعدد من الاسواق الخليجية مثل الإمارات فى استخدامات التوقيع الإلكتروني والتحول إلى مفهوم الهوية الرقمية ووقف التعامل بالأوراق الثبوتية الملموسة والاكتفاء بالمستندات الرقمية المشفرة والمعتمدة الكترونياً.

كما يسعى مركز تميز التوقيع الإلكتروني بالهيئة إلى الحفاظ على المنظومات المؤمنة بالتوقيع  للحيلولة دون تعرضها لعمليات الاختراق السيبرانى، حيث يقدم خدمات الدعم الفني والتحديث الدوري للبرمجيات المطورة بالمركز لجهات رئاسة مجلس الوزراء، والبنك المركزي المصري، وهيئة ميناء دمياط، والجهاز القومي للاتصالات، وهيئة تنمية صناعة تكنولوجيا المعلومات، وبرنامج الأمم المتحدة الإنمائي.

وحول دور مركز الاإداع التكنولوجى ، تطرقت إلى إبرام المركز عقد مع تحالف جمعية اتصال لتكنولوجيا المعلومات لتشغيل مجمع الإبداع بمنطقة برج العرب التكنولوجية في الإسكندرية، بالإضافة إلى افتتاح عمل المركز وإطلاق مجمع الإبداع مع الشركاء الاستراتيجيين بالمنطقة التكنولوجية بمدينة أسيوط الجديدة تحت اسم We Innovate.

وتابعت : أن المركز قام فى يونيو الماضى بالإعلان عن زيادة قيمة الدعم العيني المقدم للشركات المحتضنة من 120 ألف جنيه إلى 180 ألف جنيه على مدار سنة الاحتضان.

وفيما يخص الحاضنات التكنولوجية، أعلنت رئيس إيتيدا عن قيام المركز بفتح باب التسجيل والإعلان عن 3 دورات من مسابقة خطط الأعمالStartIT  بصورة ربع سنوية حتى سبتمبر الماضي، نتج عنهم دعم 31 شركة/ مشروع وذلك بمركز حاضنات القرية الذكية ومركز حاضنات أسيوط، كما شهد هذا العام تخريج 10 شركات جديدة من مركز حاضنات القرية الذكية ومركز حاضنات أسيوط.

كما تمكنت الهيئة من إبرام عدد من الاتفاقيات الاستراتيجية ومذكرات التفاهم مع المجلس الأعلى للجامعات ومجلس الجامعات الخاصة والأهلية لتطوير منظومة التدريب والتعليم وتحفيز الإبداع وريادة الأعمال في مجالات تكنولوجيا المعلومات والاتصالات، هذا بالإضافة إلى المساهمة في تنفيذ مبادرة التعلم التكنولوجي “رواد تكنولوجيا المستقبل”.

وذكرت ان مصر جاءت خلال العام الحالى للمرة الثانية على التوالي ضمن أبرز تسعة مواقع عالمية رئيسية في مجال تصدير خدمات ومنتجات تكنولوجيا المعلومات والاتصالات إلى منطقة أوروبا والشرق الأوسط وافريقيا طبقاً لتقرير صادر عن مؤسسة الابحاث العالمية “جارتنر” ، أشاد بالجهود المبذولة من قبل الدولة ممثلة في وزارة الاتصالات والهيئات التابعة لها لمضاعفة الخدمات العابرة للحدود من حيث الحجم.

بالإضافة إلى تقرير مؤسسة “ايه. تى. كيرنى” البحثية العالمية والذي وضع مصر كأفضل المواقع العالمية لتقديم الخدمات في منطقة الشرق الأوسط وأفريقيا، ورفع تصنيف وترتيب مصر لأول مرة منذ ثورة 2011، وكذلك إشادة التقريران الصادران عن مجموعة “أكسفورد للأعمال” ومنصة “انتلجنت سي أي أو” المتخصصة في تقديم أحدث البيانات وبحوث الاستثمارات في قطاعات تكنولوجيا المعلومات بالنضج الذي يشهده السوق المصري من حيث معدلات نموه.

 

 

اترك تعليقاً

البريد الالكترونى الخاص بك لن يتم نشره. حقول مطلوبة *

You may use these HTML tags and attributes: <a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>