جمعية التطوير والتنمية تعلن الفائز بجائزة التميز لمنظمات المجتمع المدنى 21 نوفمبر الجاري

وزيرة التضامن الاجتماعي غادة والي ، ورئيس مجلس إدارة بنك ناصر الاجتماعي

وزيرة التضامن الاجتماعي غادة والي ، ورئيس مجلس إدارة بنك ناصر الاجتماعي

تعتزم جمعية التطوير والتنمية إطلاق حفلھا السنوى للدورة الثانية لجائزة التميز لمنظمات المجتمع المدنى فى21 نوفمبر الجاري، تحت إشراف وزارة التضامن الاجتماعى ، وتعلن الجمعية خلال فعاليات الحفل السنوى عن أسماء الجمعيات الفائزة بالجائزة.

من جانبھا قالت غادة والى، وزيرة التضامن الاجتماعى، إن فكر مبادرة جمعية التطوير و التنمية والذى يقوم على الاهتمام بالعناصر المتميزة بالجمعيات الأهلية و تشجيعھم على توثيق تجاربھم، بجانب تحفيز الجمعيات على خلق بيئة تنافسية إيجابية تشجع على الاستدامة و الحوكمة و المھنية و الشفافية ، وهو ما يساهم فى إعادة ثقة المجتمع فى نشاط الجمعيات الأهلية ودورها فى النھوض بالمجتمع.

وأضافت الوزيرة أن الجائزة التى تخصصھا جمعية التطوير والتنمية للجمعيات الأهلية المتميزة ساهمت فى تشجيع التنافس الإيجابى بين الجمعيات العاملة، ودفعت العديد من المؤسسات والكيانات العاملة على تقديم أفضل إمكاناتھا والإلتزام بمبادئ المھنية والحوكمة والشفافية، مؤكدة على أهمية المبادرات الناجحة التى تطرحھا “جمعية التطوير والتنمية” فى استعادة سمات التميز والجودة والتنافس الإيجابى الفعال بين المؤسسات، كما أشارت إلى حاجة المجتمع لإعلاء قيم إتقان العمل والجودة والتميز والتخلى عن الاستسلام لانصاف الحلول فى كافة العقبات التى تواجھ فى مسيرة التنمية.

وقال معتز الألفي، مؤسس الجمعية، أن الجمعية نجحت فى إطلاق مبادرة جائزة التميز لأول مرة بين منظمات المجتمع المدنى فى عام 2016 تحت رعاية وزارة التضامن الإجتماعى بھدف الإهتمام بدعم وتطوير قطاع الجمعيات الأهلية وخلق أطر محددة لرفع قدراتھم المھنية والإدارية، وكذلك تشجيع الإبتكار، ورفع شأن الجمعيات الأهلية أمام مؤسسات القطاع الخاص لمساندة المشروعات الجادة في مجالات التنمية بھدف الإسھام في إيجاد حلول للمشكلات المجتمعية.

وأوضح محمد فاروق حفيظ ، رئيس مجلس إدارة الجمعية، أن إطلاق جائزة التميز لمنظمات المجتمع المدنى للعام الثانى على التوالى يأتى إيمانا بأهمية الجائزة وحرصا من “جمعية التطوير والتنمية” على إتاحة فرصة لأكبر عدد من الجمعيات للتقدم للجائزة ليكون لھم دور هام وبارز فى تقديم مشروعات تساعد فى عملية التنمية.

أشار إلى أن جائزة التميز هى جائزة سنوية، ويتم الإعلان سنويا عن موضوع الجائزة مع الأخذ فى الاعتبار تنوع الموضوعات المقدمة بين الجمعيات الأهلية المتنافسة على الجائزة، بھدف الدعم المستمر للجھود المتميزة فى مختلف مجالات التنمية، موضحا أن موضوعات الجائزة تركز سنويا على المشروعات التى تستھدف المشكلات المجتمعية وتساهم في العملية التنموية، حيث يتم تسليم الجوائز لممثلي الجمعيات الفائزة في احتفال سنوي يدعى لها ممثلو الجمعيات الأهلية وخبراء التنمية والمتخصصون والشخصيات العامة المھتمة بقضايا التنمية.

وتشارك ٤١ جمعية فى المنافسة القائمة للحصول على جائزة التميز للعام الحالى ٢٠١٧، بعد تقدم عدد ٢٠١ جمعية للتنافس ومرورها بثلاث مراحل للتقييم والمتابعة، حيث تشكل لجنة تقييم مختلفة لكل مرحلة وتختار لجنة التحكيم النھائي أفضل جمعيات أهلية مصرية لتقديم تجاربھا الناجحة، والتي من شأنھا تعزيز وتقوية المجتمع المدني ليضطلع بدوره في التنمية الشاملة وتشجيع الابتكار والجودة والتميز، وتم زيادة عدد الجمعيات الفائزة هذا العام إلى 10 جمعيات أخرى وذلك دعما للجھد الأهلي.

ومن جانبه، أكد تامر بدراوى، نائب رئيس مجلس إدارة الجمعية والأمين العام، أن مشروع جائزة التميز يأتي بغرض تشجيع الابتكار والتنافس بين الجمعيات العاملة وتعظيم إمكانية الاستفادة بالطاقات الإنتاجية للجمعيات ودمجھا فى خطط التنمية التى تطمح لھا الدولة بما يساهم فى إبراز دور الجمعيات فى مساندة المشروعات
التنموية بالدولة.

وأضاف أن الجائزة تساهم فى تحفيز الجمعيات والمؤسسات العاملة بالمجتمع على تحقيق نجاحات مھنية بسوق العمل خلال الفترة الحالية، فضلاً عن تشجيع الاعتماد على آليات التدريب الحديثة ورفع كفاءة العناصر البشرية بھا، والتشجيع على تنمية قدرات الشباب ورفع قدراتھم التنافسية فى المجالات المختلفة، ولفت إلى أن الجمعية ساهمت في تقديم الكثير من الإسھامات في مجال تطوير التعليم ورفع كفاءة الجھاز الإداري بكل من القطاعين العام والخاص، وكذلك البناء المؤسسي لمنظمات المجتمع المدني.

اترك تعليقاً

البريد الالكترونى الخاص بك لن يتم نشره. حقول مطلوبة *

You may use these HTML tags and attributes: <a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>