“المعهد القومى للجودة” يشارك فى مؤتمر ” الاتجاهات الحديثة للتدريب والتعليم ” بشرم الشيخ

قال د. محمد عتمان رئيس مجلس ادارة المعهد القومى للجودة إن التدريب والتعليم يعتبران من العوامل الأساسية في تطبيق فكر وفلسفة الجودة الشاملة من  خلال نشر الوعي لتمكين العاملين من تطبيق منهجية إدارة الجودة الشاملة في أعمالهم اليومية وفي علاقاتهم مع العملاء، وذلك بهدف تحقيق مستويات أعلى من الكفاءة والفعالية

جاء ذلك خلال فعاليات مؤتمر ” الاتجاهات الحديثة للتدريب والتعليم ” الذي  اختتمت اعماله اليوم ، حيث نظمه الجمعية العامة للتنظيم والإدارة والتنمية بالتعاون مع المعهد القومي للجودة التابع لوزارة التجارة والصناعة وأكاديمية السادات للعلوم الإدارية وهيئة تعليم الكبار ووزارة التربية والتعليم بشرم الشيخ.

وأكد إن مشاركة المعهد فى هذا الحدث الهام تأتى فى اطار اهتمام وزارة التجارة والصناعة بإبراز دور الجودة واهميتها في التعليم والتدريب حيث يمثل هذا المؤتمر رافداً هاماً في البناء العلمي لدعم المنظومة القومية للجودة في التعليم بهدف ايجاد خريج تقنى ومهني متميز ذو كفاءة عالية .

وأوضح عتمان  أن المعهد القومي للجودة يعد بيت الخبرة الوطني المختص بنشر وتحسين ثقافة ومفاهيم انشطة الجودة في المجتمع المصري بكافة قطاعاته الانتاجية والخدمية وبما يتوافق مع النظم والمعايير الدولية والعالمية ‘كما يتولى المعهد  طبقا لقرار إنشاؤه منح شهادات الصلاحية لمقدمي خدمات التأهيل والتدريب ومراجعة المقررات التدريبية في مجالات الجودة والبيئة والسلامة والأنشطة المتعلقة بها.

ولفت إلى أهمية توجيه  التدريب نحو جميع فئات العاملين وفي مختلف المستويات الإدارية،حيث يتناول التدريب أهمية الجودة وأدواتها وأساليبها والمهارات اللازمة وأساليب حل المشكلات ووضع القرارات ومبادي القيادة الفعالة والطرق الإحصائية وطرق قياس الأداء.

وأشار عتمان إلى أن الجودة أصبحت من العناصر الاساسية التي تعمل على تقييم اداء المؤسسات التعليمية ، وبصفة خاصة فى مجال جودة التعليم التقني والمهني من خلال عناصره والتى تشمل الطالب والطاقم الاكاديمي والبرامج الاكاديمية والبحث العلمي للخروج بنتيجة ارضاء العميل فى السوق المحلى والاقليمى بمقدار المنافسة التى ستعمل عليه المؤسسة التعليمية بالخروج بمنهج ذو جودة وتوعية وكفاءة عالية مما سيعود على المجتمع المحلى والاقليمى بالفائدة والانتاجية العالية وتحسين الاداء الادارى والاكاديمى .

ونوه إلى أهمية بناء مؤسساتنا التعليمية عامة والتقنية والمهنية والتكنولوجية خاصة على اساس ممنهج يتيح فيه معايير الجودة العالمية والتي تعمل على تخريج طلبة وطالبات وتطوير وتأهيل الاكاديميين من أجل النهوض بمجتمعنا المصري وذلك من خلال استحداث أو تحديث إدارة الجودة بمؤسساتنا التعليمية التقنية والمهنية والتكنولوجية بما يتلاءم بين مخرجات التعليم التقني والمهني وسوق العمل من حيث النوعية والجودة والكمية المتعلقة بالجودة بشكل مؤكد.

وأشار عتمان الى اهمية ايجاد شراكة مع القطاع الخاص والمؤسسات الغير حكومية وذلك بهدف إنشاء إدارة مستقلة للجودة يتم من خلالها تحديد مهام وإجراءات وصلاحيات هذه الشراكة ، ونشر ثقافة الجودة داخل المؤسسة التعليمية بين الطلبة والإدارة، وتطوير وتحديث البرامج الاكاديمية، وكذا توفير الامكانيات التكنولوجية الضرورية للتوازن مع البيئة المحيطة، فضلا عن تفعيل دور البحث العلمي وتطويره وتطبيق هذه الابحاث على الواقع الأكاديمي التقني.

جدير بالذكر ان المؤتمر قد ناقش على مدى الـ 3 ايام دور القطاع الحكومي ومنظمات المجتمع الأهلي والمدني في تطوير التعليم والتدريب من منظور الجودة الشاملة، وأهمية التعليم المهني في الحياة الاقتصادية وأثرها على التنمية، ودور الإعلام المهني في نهضة التعليم والتدريب لتحقيق الجودة الشاملة، والتجارب الدولية والعربية للتعليم منها التجربة اليابانية والتجربة الصينية والتجربة الإيطالية وأهميتها في تحسين التعليم، ويناقش أيضا المعاير الدولية للتدريب والتعليم طبقا للمواصفات الدولية “ISO”.

 

اترك تعليقاً

البريد الالكترونى الخاص بك لن يتم نشره. حقول مطلوبة *

You may use these HTML tags and attributes: <a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>