جنرال إلكتريك تربط محطة محولات بدر الجديدة بشبكة الكهرباء بقدرات 1.5 جيجا وات

انتهت شركة جنرال إلكتريك، من بناء محطة المحولات جديدة في مدينة بدر والتي تمتلكها الشركة المصرية لنقل الكهرباء، وسوف تقوم محطة المحولات -العاملة بتقنية المفاتيح الكهربائية المعزولة بالغاز- بتوصيل 1.5 جيجا وات إلى الشبكة الكهربائية، لتسهم في تلبية تزايد الطلب على الطاقة وتوفير إمدادات عالية الجودة مع تقليل خسائر الطاقة الكهربائية المحولة إلى الحد الأدنى.

وستلعب محطة بدر دورًا إستراتيجيًا في مشروع الربط الكهربائي بين مصر والمملكة العربية السعودية. حيث يبلغ طول خط الربط بين البلدين 1300 كيلومتر، ويربط بين الشبكتين الكهربائيتين الوطنيتين للبلدين انطلاقًا من مدينة بدر في مصر إلى مدينتي تبوك والمدينة في السعودية، وستصل قدرات محطة بدر 1.5 جيجاوات إلى الشبكة، ما يعادل 50 % من إجمالي الطاقة التبادلية للمشروع، بما يلبي احتياجات أكثر من مليون منزل، نتيجة لاختلاف أوقات ذروة الطلب على الطاقة الكهربائية للبلدين خلال اليوم.

وتعتمد محطة المحولات الجديدة على محفظة حلول جنرال إلكتريك للشبكات تحت جنرال إلكتريك للطاقة التي تشمل محطتي توليد الطاقة الكهربائية الفرعيتين ذواتي مفتاح الكهربائية المعزولة بالغاز بقدرة ” 155T” بقدرة 550 كيلوفولت، و “B105″ بقدرة 220 كيلوفولت، وتفي هذه التقنيات بمتطلبات الشبكة من ناحية كفاءة توليد الطاقة الكهربائية ونقلها ومتطلبات استهلاكها في الصناعات الثقيلة، وتمتاز المحطتان من الطرازين ” 155T” و”B105″ بأنهما تولدا الكهرباء مع الالتزام بمعايير المحافظة على البيئة وتقليل الانبعاثات، وتوفران تحكمًا رقميًا ومزايا حماية تتيح دمجهما بسهولة في الشبكة الكهربائية الذكية.

وقال المهندس جمال عبد الرحيم، رئيس الشركة المصرية لنقل الكهرباء، أن الشركة تنظر إلى مشروع الربط بين مصر والسعودية على أنه ركيزة استراتيجية لقطاع الكهرباء في مصر، معتبرًا جنرال إلكتريك شريك رئيس ومزود للتقنيات التي تساعد الشركة في تحقيق هذا المشروع، خاصة وأن حلول جنرال إلكتريك المتقدمة ستدعم قدرة مصر على توليد مزيد من الطاقة الكهربائية وتوفير إمدادات عالية الاعتمادية مع نقل الطاقة الكهربائية بكفاءة عالية.

وتشمل المهام التي تتولاها جنرال إلكتريك في هذا المشروع الإدارة المحلية للمشروع والدعم الهندسي والتصميم وإنشاء تسعة محولات كهربائية وحيدة الطور، وإدارة موقع العمل والاختبار والتشغيل كمشروع تسليم مفتاح، وتقدم جنرال إلكتريك أيضًا التدريب على المحطة والموقع لمهندسي الشركة المصرية لنقل الكهرباء، فضلًا عن توريد قطع الغيار اللازمة.

أعرب محمد محيسن، الرئيس والرئيس التنفيذي لشركة جريد سوليوشنز في الشرق الأوسط وشمال إفريقيا وتركيا عن سعادة الشركة بالمساهمة في تحقيق هدف الحكومة المصرية بتطوير شبكة الكهرباء الوطنية، من خلال التعاون مع وزارة الكهرباء و الشركة المصرية لنقل الكهرباء باستقدام أحدث تقنيات الشركة لتلبية هذه الإحتياجات، مضيفًا أن كلا المحطتان “B105″ و”T155” صديقتان للبيئة وأثبتا إعتمادية وقدرة كبيرة كما يمكن دمجهما بسهولة في شبكة كهربائية أصغر، ومع إزدياد عمليات توليد الطاقة ووجود الحاجة لشبكة أكثر تقدما لنقل الكهرباء وتزايد نمو قطاع الصناعة المصري، ستسهم هذه التقنيات في تلبية الإحتياجات المتغيرة للبنية التحتية الخاصة بشبكة الكهرباء الوطنية.

وقال أيمن خطاب، الرئيس و الرئيس التنفيذي لشركة جنرال إلكتريك لمنطقة شمال شرق إفريقيا، إن الشركة لعبت دورًا محوريًا في تنفيذ المشروع الاستراتيجي لمصر والمنطقة، مضيفًا أن المحطة تسهم في توليد 50% من الطاقة الكهربائية اللازمة لمشروع الربط الكهربائي بين مصر والسعودية، وبالتالي ستلعب دورًا رئيسيا في تعزيز الاعتمادية العالية للطاقة الكهربائية اللازمة للاستخدامات المنزلية والصناعية.

اترك تعليقاً

البريد الالكترونى الخاص بك لن يتم نشره. حقول مطلوبة *

You may use these HTML tags and attributes: <a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>