خبراء اكتواريين يبرزون أهمية إدارة المخاطر المؤسسية بشركات التأمين

صورة ارشيفية

قال حسين عبدالغفار، الخبير الاكتواري، إن 90%من الأخطار التي واجهت شركات التأمين خلال الازمة المالية العاليمة هى أخطار تأمينية؛ وفقا لدراسة أجرتها شركة AM Best للتصنيف الإئتماني، مضيفاً أن مخاطر التأمين تتضمن خطر الاكتتاب والتسعير إلى جانب خطر المفاوضات مع شركات إعادة التأمين بالخارج.

وأضاف عبدالغفار؛ أن شركات التأمين تواجة 5 أنواع أخرى من المخاطر هى؛ مخاطر الائتمان ومخاطر التشغيل ومخاطر السوق ومخاطر المجموعات ومخاطر السيولة المالية، مؤكدا على ضرورة دراسة الأخطار بشكل متكامل وعم الاهتمام بخطر دون الآخر.

ونصح شركات التأمين بضرورة تحديد الأخطار التي تواجهها بدقه وتحليلها وإعادة تقييمها بشكل دوري، مؤكدا على أهمية إدارة المخاطر المؤسسية في تحديد الإطار العام للتحكم بالأخطار واتخاذ القرار، مشيرا إلى أن  إدارة المخاطر من الموضوعات الحيوية في سوق التأمين العالمي، بينما السوق المصرية مازالت بحاجة للتوسع بهذا المجال بخلاف شركة مصر للتأمين.

ولفت إلى وجود 9 معايير تحدد من خلالها مدى تطبيق الشركة للمخاطر المؤسسية هى ؛ الحوكمة وتحديد المخاطر وقدرة العاملين على استيعاب الخطر وتفعيلها لنظام IT وسياسة الشركة لإدارة المخاطر بالإضافة إلى تقييمها للمخاطر ووجود لجنة لتقييم المخاطر ، وثقافة المخاطر من خلال الدورات التدريبية للعاملين والتكامل بين الإدارات في مواجهة المخاطر.

ومن جانبها قالت سارة مظهر، مدير إدارة المخاطر بشركة أكسا للتأمين، إن المخاطر مهمة لشركات التأمين للتعرف على الأخطار الحالية والمحتملة خلا الفترة القادمة لادارتها بدقة والتغلب عليها مما ينعكس على أعمال الشركات وتحقيقها لأرباح، مشيرة إلى وجود منافسين لشركات التأمين من خارج القطاع للتعرف على احتياجات السوق والعملاء بدقة متمثلة في التكنولوجيا ومواقع التواصل الاجتماعي.

ولفتت إلى أهمية دراسة وتحليل السوق لطرح منتجات جديدة ومدى حاجة السوق له وأهميته والشريحة التي ستقبل عليه ودى قابليته للبيع، مضيفة أن دور الخبراء الاكتواريين بشركات تأمينات الحياة أكبر من الممتلكات نظرا لأن وثائق الحياة طويلة الأجل مما يؤكد على أهمية التسعيير بدقة منذ البداية.

أشارت إلى ضرورة توافر 3 عوامل رئيسية بإدارات المخاطر بالشركات لتحقيق النجاح متمثلة في استقلاليتها وتحقيق رؤية شاملة من خلال التواصل مع جميع الإدارات إلى جانب تفعيل دورها داخل مجالس الإدارات.

 

اترك تعليقاً

البريد الالكترونى الخاص بك لن يتم نشره. حقول مطلوبة *

You may use these HTML tags and attributes: <a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>