الرئيس التنفيذي لـ”بي بي أي” بارتنرز: 7 مليارات جنيه استثماراتنا تحت الإدارة.. وتنفيذ صفقات استحواذ بـ500 مليون جنيه خلال 2017

د. عبد المنعم عمران، الرئيس التنفيذي لشركة بي بي

تحقيق التوافق بين الاصلاحات الاقتصادية واستيعاب تباعياتها أبرز التحديات الحالية أمام الحكومة.. والإفصاح الكامل أمام المواطنين”حتمي

الترويج ركيزة مصر الأساسية لدعم قدرتها على زيادة تدفقاتها من الاستثمارات الأجنبية المباشرة .. والقطاعات الاستهلاكية و الصناعية الأكثر جذباً

تعكف شركة بي بي اي بارتنرز القابضة للاستثمارات خلال الفترة الحالية على زيادة حجم استثماراتها تحت الإدارة البالغة 7 مليارات جنيه، عبر دراسة عدد من الفرص الاستثمارية المتاحة بعدد من القطاعات الممثلة في الخدمات المالية والصحة والأغذية لإتمام عدد من صفقات الاستحواذ بقيمة 500 مليون جنيه خلال العام الجاري.

قال د. عبد المنعم عمران، الرئيس التنفيذي للشركة خلال حوار خاص لـ “أموال الغد” أن مصر تمر بمرحلة صعبة على الصعيد الاقتصادي، فرضت بدورها على الحكومة ومتخذي القرار ضرورة تحقيق التوزان بين اتخاذ القرارات الحاسمة التي تصب في صالح الاقتصاد ككل وتحقيق مستهدفات الدولة التنموية وسدها لعجز الموزانة خلال المدى المتوسط والطويل، وبين القدرة على مواجهة واستيعاب العقبات والمشكلات التي تحملها تلك القرارات بين طياتها والتي تنعكس على المواطن بصورة سريعة.

تابع قائًلا” بصورة عامة المعادلة يصعب على متخذي القرار إيجاد الحل الأمثل لها، ففي الوقت الذي تشكل تلك القرارت لاسيما قرار تحرير سعر الصرف ورفع الدعم تدريجاً عن الطاقة وأسعار الفائدة ضرورة ملحة لسد عجز الموزانة، تنعكس بصورة سلبية على مؤشرات التضخم وإرتفاع الأسعار”.

أوضح أن حق المواطن في المعرفة هو حل المعادلة، مضيفًا أن الشفافية والافصاح الكامل ضرورة ملحة بالوقت الراهن خاصة في ظل القرارات الاقتصادية الحاسمة، فلابد أن يتزامن مع إتخاذ اي قرار اقتصادي توصيف وتعريف كامل للمواطنين بتداعيات ذلك القرار وتأثيراته سواء الإيجابية أو السلبية على المواطنين ذاتهم من ناحية، و على المؤشرات الاقتصادية والدولة بشكل عام من ناحية أخرى، ذلك الأمر الذي يخلق حالة من التوزان و يدعم قدرة الدولة على تخطي هذة الفترة.

وفي ذات السياق أكد أن الفترة الراهنة تتطلب الفترة إعادة النظر في تجارب الأسواق الناشئة وقدرتها على تخطي أزماتها الاقتصادية والنهوض بمعدلات نموها، وذلك من خلال الاعتماد على رؤية كاملة مكتملة الأطراف ذات إطار زمني محدد وأهداف واضحة، تسعى من خلالها الدولة لحل المشكلات والعقبات التي تواجها بكافة القطاعات الاستثمارية، وتهيئة المناخ الاستثماري ليكون أكثر جاذبية، بالإضافة لرفع معدلات التشغيل واستغلال المقاومات التي تتمتع بها السوق المصرية حالياً .

أشار للارتفاع الذي سجلته معدلات الاستثمار المباشر بالفترة الأخيرة مقارنة بالسنوات السابقة، وذلك بدعم التنوع الاستثماري بكافة القطاعات، و تنامي الفرص الاستثمارية خاصة مع انخفاض التقييمات عقب إعادة التسعير التي لحقت التعويم، ذلك القرار الذي جاء ضرورياً بالوقت الراهن لتوحيد سعر الصرف أمام المستثمرين سواء الأجانب أو العرب، و جعل الأصول المصرية أكثر جاذبية لهم، مما يدعم حركة الاستثمار المباشر بكونها أحد السبل الرئيسية لتخفيض معدلات البطالة وتسريع عجلة الاقتصاد كليًا.

أكد أن السوق المصرية تتمتع بعدد من المقاومات الاستثمارية الداعمة لزيادة تدفقات الدولة الاستثمارية من الخارج بنحو 4 أضعاف المعدل الحالي، مؤكدًا على ضرورة الإهتمام بعنصر الترويج الفعال لهذه الفرص خارجياً والتعريف بالاصلاحات الراهنة وتداعيتها على الاقتصاد، وذلك من خلال الاعتماد على متخصصين بالتعاون مع الحكومة و المسؤلين عن ملف الاستثمار.

أضاف أن صناعة الاستثمار المباشر تُعد ركيزة اساسية للدولة في مواجة التحديات التي يواجهها الاقتصاد المصري لاسيما معدلات البطالة، مشيرًا إلى أن قطاعات الصناعات الغذائية والملابس والخدمات المالية والعقارات تُعد من أكثر القطاعات المؤهلة لجذب مزيد من الاستثمارات بالفترة المقبلة، بدعم من الطبيعة الاستهلاكية للمواطنين .

وأوضح أن القطاعات الاستهلاكية على رأس القطاعات الجاذبة بالسوق المصرية، لاسيما قطاع الأغذية و المشروبات و قطاع الملابس و المنسوجات، فضلاً عن قطاع الصناعات الزراعية و الذي تستطيع به مصر النهوض بسوق التصدير لديها خاصة في ظل المقاومات التي تعتمد عليها هذة الصناعة و متوافرة لدينا، وكل من قطاعات الانشاءات و العقارات خاصة في ظل الكثافة السكانية المتزايدة، يأتي ذلك بالإضافة للاستثمار في المصانع المتعثرة، خاصة الكبيرة منها من خلال ضخ سيولة لإدعاة هيكلتها على الصعيد الإداري و الاستثماري لتعاود العمل، خاصة وأن هناك أعداد كبيرة من المصانع المتوقفة عن العمل نتيجة ارتفاع الديون و عدم قدرة إداراتها على توفير التمويل و تحقيق الربحية .

وعلى صعيد “بي.بي.أي بارتنرز” كشف أن إجمالي استثمارات الشركة تحت الإدارة تبلغ 7 مليارات جينه، وتتنوع محفظتها الاستثمارية بين حصص في شركات بقطاعات مختلفة، ففي قطاع العقارات نتملك حصة تبلغ نحو 32% بشركة بمدينة نصر للاسكان بالإضافة للمساهمة في شركة الاسماعيلية للتطوير العقاري، بينما تتمثل استثماراتنا بقطاع الطاقة في شركة توتال للبترول- مصر بحصة قدرها 19%، وبقطاع التكنولوجيا نمتلك حصة قدرها 47% بشركة جيزة سيستم، كما تشمل استثماراتنا قطاع الرعاية الصحية بحصة قدرها 24% من شركة bio فارما.

أوضح أن شركته تخارجت مؤخرًا من عدة استثمارات بقطاعات التجزئة والصحة والسيارات والصناعة، مضيفًا أن الشركة تستهدف قبل نهاية العام الجاري تصفية صندوق” بلتون ميدكاب”والمتخصص بالاستثمار فى تقديم الدعم اللازم لتطوير الشركات الصغيرة والمتوسطة، والمُمثلة في 40% من مركز القاهرة للكلى، بجانب 24% من شركة بايو فارما للصناعات الدوائية.

أشار إلى أن شركته إنتهت من تأسيس شركة ابتكار للتمويل الاستثماري بالمناصفة مع شركة أم.أم.جروب برآسمال 20 مليون جنيه، بالإضافة لتوقيع العقود النهائية مع مجموعة دايكن الصناعية لتأسيس مشروع بالقطاع الهندسي برأسمال 47 مليون جنيه.

كما أشار للإنتهاء من تأسيس شركة إدارة صندوق المصانع المتعثرة التابع لوزارة التجارة و الصناعة، بالمشاركة مع شلاركة يونيون كابيتال، كاشفاً عن استهداف الوصول برأسمال الصندوق إلى 500 مليون جنيه.

اترك تعليقاً

البريد الالكترونى الخاص بك لن يتم نشره. حقول مطلوبة *

You may use these HTML tags and attributes: <a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>