المدير الإقليمي لـ”أموال الخليج” :السوق المصرية مؤهلة لجذب استثمارات مباشرة بقيمة 15 مليار دولار سنويًا ..وتراجع القيمة السوقية للشركات والقدرة على قياس المخاطر أبرز المحفزات

كريم سعادة، المدير الإقليمي لشركة أموال الخليج

قال كريم سعادة، المؤسس والمدير الإقليمي لشركة أموال الخليج للاستثمار المباشر، أن السوق المصرية، مؤهلة لجذب استثمارات مباشرة بقيمة 15 مليار دولار سنوياً، بدعم من عدة مقاومات .

أوضح خلال مقابلة ل”أموال الغد” أن تلك المقاومات تتمثل في تراجع القيمة السوقية لأغلب الشركات المحلية نتيجة تحرير سعر الصرف، مما يُعزز جاذبية الفرص الاستثمارية في مجال الاستحواذات لدى المستثمرين الأجانب، بشرط تنظيم المنظومة الضريبية ووضوحها أمام المستثمر، بالإضافة لتراجع قيمة الجنيه والتي تعظم ربحية الاستثمار، والقدرة على قياس المخاطر خلال المدى المتوسط والطويل بما يضمن زيادة التنافسية وجذب المزيد من السيولة، فضلاً عن الاتفاقيات التجارية الموقعة بين الدول الأفريقية والأوروبية، مؤكداً على ضرورة أن تتزامن تلك المقاومات مع سرعة الانتهاء من البيئة التشريعية التي تضمن للمستثمر سرعة الانتهاء من الاجراءات، و تحقيق التخارج الأمن و السريع .

أضاف أن طبيعة المجتمع المصري وارتفاع معدلات القوى الشرائية رغم إرتفاع معدلات التضخم تضع القطاعات الاستهلاكية من صحة و تعليم و أغذية على رأس القائمة الاستثمارية للمستثمرين الأجانب والعرب، فضلاً عن قطاعات البتروكيماويات.

وتوقع أن يشهد العام المقبل 2018 تحسن في المؤشرات الاقتصادية، بالتزامن مع بدء تدفق الاستثمارات الأجنبية المباشرة وضخ سيولتها بالبنوك، فضلاً عن بدء الانتاج في حقل ظهر والذي من شأنه أن يدعم توزان واستقرار قيمة العملة ، ومن ثم تلاشي الأثار السلبية التي تتضمنتها هذه الخطة.

وفي ذات السياق تابع : “ولكن على صعيد معدلات البطالة ومعدلات النمو وإجمالي الناتج المحلي، أتوقع جني الثمار على مدار الـ3 سنوات المقبلة مع بدء تشغيل الاستثمارات و المشاريع و زيادة معدلات التصدير “.

وعلى صعيد شركة “أموال الخليج” كشف سعادة عن استراتيجية شركته خلال الفترة المقبلة والمُرتكزة على زيادة حجم استثماراتها الحالية بالسوق المصرية والبالغة 150 مليون دولار إلى 400 مليون دولار خلال الثلاث سنوات المقبلة عبر تنفيذ عدد من صفقات الاستحواذات بعدد من القطاعات الجاري دراستها خلال الفترة الحالية .

أضاف أن السوق المصرية تستحوذ على ما يقرب من 19% من إجمالي قيمة استثمارات الشركة بدول الخليج و البالغة نحو 800 مليون دولار، مضيفًا أن شركته تستهدف إتمام صفقة استحواذ على أحد المشاريع الاستثمارية بالقطاع الطبي قبل نهاية العام الجاري 2017، فضلاً عن زيادة استثماراتها بكلًا من قطاع البتروكيماويات والغزل والنسيج والتطوير العقاري.

أوضح أن استراتيجية شركته تتضمن أيضًا طرح شركة “المصرية للبروبلين” والتي تمتلك بها ما يقرب من 16% بالبورصة قبل نهاية العام الجاري، بهدف زيادة رأسمالها البالغ 276 مليون دولار بقيمة 300 مليون دولار، لدعم خطتها التوسعية و زيادة حجم الإنتاج من 290 ألف طن سنويا إلى 600 ألف طن.

وعلى صعيد التخارجات أشار لصفقة بيع حصة المجموعة بـ”ثروة كابيتال” وهي الشركة الأم لشركة “كونتاكت أوتو كريديت”، لصالح “صندوق المؤسسة المصرية-الأمريكية” خلال الربع الأول للعام الماضي والتي مثلت أخر تخارجات المجموعة، موضحاً أن وفق المتغيرات الاقتصادية الأخيرة من ستتغير استراتيجية المجموعة فيما يتعلق بمدة الاستثمار والتخارج ، ليرتبط الأمر على طبيعة كل استثمار.

وفي ذات السياق أكد أن البورصة تُعد أداة رئيسية لتشجيع الاستثمار المباشر، من خلال ضمان سبيل لتخارج المستثمرين، مما يشجعهم على ضخ المزيد من السيولة بمشروعات استثمارية مختلفة، وتعظيم دور هذا السوق تتمثل في قدرته على توفير التمويل اللازم للشركات من خلال زيادة رأسمالها عبر طرح جزء من أسهمها للاكتتاب العام، أو عبر زيادة المنتجات المعروضة، مما يدعم دورها الاقتصادي و تعبيرها الحقيقي عن متغيراته ونشاطه

اترك تعليقاً

البريد الالكترونى الخاص بك لن يتم نشره. حقول مطلوبة *

You may use these HTML tags and attributes: <a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>