“انتبلين للمستلزمات الطبية” تفتح مصنع بالعراق باستثمارات 76.5 مليون جنيه ..يونيو 2018

تستهدف شركة انتبلين للمستلزمات الطبية افتتاح مصنعها الجديد فى العراق باجمالى استثمارات تبلغ 76.5 مليون جنيه خلال شهر يونيو 2018

وقال أمجد خلف رئيس مجلس ادارة الشركة في تصريحات خاصة لـ” أموال الغد” ، أن مساحة المصنع تصل لنحو 32 ألف متر، موضحا قيام وزارة الصحة العراقية باعتماد المصنع والذي تم البدء في إنشائه خلال الفترة الماضية.

وأضاف أن المصنع الجديد سوف يعتمد بشكل كبير على استيراد مستلزمات الانتاج من الشركة الأم بالقاهرة ، والتي ستقوم بتصنيع 30% من المنتجات وتعمل على توريد النسبة الباقية كمكونات انتاج.

وعن اختيار الشركة لانشاء المصنع فى العراق،  أرجع خلف ذلك  إلى حجم السوق الكبير بالعراق بالإضافة إلى أن الدولة هناك  تدعم الصناعة المحلية بنسبة 100%، موضحا أن إجمالى انتاج المصنع الجديد سيتم تخصيصه لتلبية احتياجات السوق العراقى ولم يتم توجيه اى جزء منه الى التصدير.

وعن السوق المحلية ، أشار إلى أن الشركة تعتزم ضخ استثمارات جديدة بقيمة 10 ملايين دولار خلال الفترة المقبلة لزيادة طاقتها الانتاجية بنسبة 40% خلال الفترة المقبلة من خلال استغلال المساحات غير المستغلة بالمصنع والتى تصل مساحتها الى 4 الاف متر عن طريق إضافة خطوط انتاج جديدة.

وأوضح خلف  أن الشركة تمتلك  مصنعا لانتاج المستلزمات الطبية بالمنطقة الصناعية بمدينة العاشر من رمضان على مساحة 8 الاف متر مربع حيث يصل عدد منتجات الشركة إلى نحو 50 منتج متخصص في مستلزمات الرعاية المركزة و المستلزمات الخاصة بالتحاليل والغسيل الكلوى ومستلزمات المعامل الطبية ومستلزمات النساء والاطفال.

ولفت إلى أن الشركة تقوم بتخصيص 60 % من انتاجها للتصدير بينما توجه النسبة الباقية لتلبية احتياجات السوق المصرى، حيث تقوم بالتصدير لنحو 32 سوق تشمل غالبية الدول العربية والافريقية بالإضافة إلى عدد من الدول الاوروبية وامريكا والهند وباكستان.

ونوه خلف إلى استهداف الشركة دخول السوق المغربى خلال الفترة المقبلة حيث قامت بتأسيس  شركة تجارية لتوريد حوالى 10 منتجات، موضحا أن الشركة تخطط لزيادة الصادرات بنهاية العام الجارى بنسبة تصل 30% .

وأكد ان  صناعة الاجهزة والمستلزمات الطبية لم تأخذ نصيبها من حجم السوق بشكل جيد حتى الآن والمعرض الذي نظمته شعبة المستلزمات الطبية باتحاد الصناعات عمل على تعريف الجميع بأهمية وجودة تلك الصناعة، لافتا إلى أن الشركات المصرية تقوم بالتصدير إلى 80 دولة حول العالم.

وأوضح خلف أن عدد المصانع التى تنتج الاجهزة والمستلزمات الطبية تعتبر قليلة جدا مقارنة بعدد المصانع الموجودة فى مصر، مؤكدا أن القرارات الاقتصادية التى اتخذتها الحكومة تعد خطوات واجبة ايجابية حيث أن اتخاذ تلك الخطوات فى هذه الفترة افضل من اتخاذه فى المستقبل على الرغم من اثاره الصعبة على المواطنين وعلى الصناعة.

ولفت إلى ضرورة أن يتبع خطوات الاصلاح الاقتصادي قرارات لتشجيع الصناعة والشراء من المنتج المحلى وبحث جذب استثمارات للسوق بجانب أهمية تدعيم صادرات القطاع، موضحا أن تكلفة الانتاج قد ارتفعت على مصانع انتاج المستلزمات الطبية خاصة بعد قرار تعويم الجنيه الذى رفع تكاليف الانتاج للمصانع المحلية لنسبة تصل 70% بينما تسبب القرار فى زيادة التكاليف على المنتجات المستوردة بنسبة تتجاوز 100% فيما تسبب قرار زيادة اسعار الطاقة فى رفع التكاليف بنسبة تصل 10%.

وأوضح  أنه بالرغم من زيادة اسعار الطاقة ورواتب العمالة وزيادة تكاليف الانتاج لا يزال السوق المصرى من أكثر الاسواق انخفاضا فى الاسعار ، مؤكدا على أهمية ازالة العوائق التى تواجه المستثمر الاجنبى اهمها التسجيل فى وزارة الصحة وعدم تفضيل المنتج المحلى والاعتماد على الاستيراد فقط.

ولفت خلف  إلى أن الازمة الكبيرة التى تواجه قطاع المستلزمات الطبية هو عدم وجود قواعد منظمة للقطاع فى مصر وهو ما تعكف عليه شعبة الاجهزة والمستلزمات الطبية لوضع استراتيجية محددة لتنظيم الصناعة، حيث تعكف الهيئة العامة للمواصفات والجودة، إحدى هيئات وزارة التجارة والصناعة، على إصدار النسخة العربية من المواصفات الدولية «الأيزو 13485» والخاصة بنظم إدارة الجودة للمستلزمات الطبية لضمان سلامة المنتجات المصنعة محلياً.

وأشار إلى أن  ابرز ملامح تلك الاستراتيجية هى معاملة المصانع بنفس الاشتراطات العالمية من خلال الاشتراطات والتراخيص والتسجيل والجودة، مؤكدا أنه في  حال تطبيق هذه الاستراتيجية بشكل كامل فلن يكون هناك اى سوق تنافسى للمنتجات الصينية المقلدة نظرا لانخفاض جودة تلك المنتجات الذى يدخل جزء منها بشكل غير قانونى.

وتراجعت صادرات المستلزمات الطبية خلال النصف الأول من العام الجارى، لتسجل 41.9 مليون دولار، مقابل 48 مليون دولار خلال نفس الفترة من العام الماضى بتراجع 14.5%.

وارجع خلف ذلك إلى توقف بعض المصنعين عن الانتاج بسبب البيروقراطية فى التسجيل والتراخيص ما دفع البعض التى تغيير النشاط، متوقعا تحسن صادرات القطاع خلال الفترة المقبلة حال تطبيق الاستراتيجية المنظمة للقطاع وفقا للنظم العالمية.

وكشف ان هناك عدد من المستثمرين الاجانب فى انتظار صدور الخطوات التنفيذية المنظمة للصناعة واتخاذ الحكومة لعدة خطوات للمواصفات المحددة للمنتجات الطبية لضخ استثمارات فى السوق المصرى خاصة من دول ايطاليا والصين والهند.

اترك تعليقاً

البريد الالكترونى الخاص بك لن يتم نشره. حقول مطلوبة *

You may use these HTML tags and attributes: <a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>