“المتحدة لصناعة الورق” تسعى لضخ استثمارات جديدة بالمنيا خلال الفترة المقبلة

تستهدف الشركة المتحدة لصناعة الورق ” Uniboard” ضخ استثمارات جديدة خلال الفترة المقبلة لإقامة مصنع لإنتاج الورق بمحافظة المنيا.

وقال إبراهيم المعلم رئيس شركة الشروق الحديثة للطباعة والتغليف  أحد المساهمين في شركة يونيبورد، إن الشركة تسعى حالياً للحصول على تخصيص أرض لإقامة خط إنتاج ثاني للمصنع خلال المرحلة المقبلة، مطالبا المهندس طارق قابيل وزير التجارة والصناعة بتسهيل مهمة الشركة في الحصول على الأرض اللازمة لإقامة المصنع.

ومن جانبه وجه المهندس طارق قابيل وزير التجارة والصناعة هيئة التنمية الصناعية بسرعة استكمال إجراءات تخصيص أرض بالمنيا لمستثمرين بقطاع الورق والكرتون لإقامة خط ثاني بمصنعهم في المنيا، جاء ذلك خلال الزيارة التي قام بها الوزير إلى محافظة المنوفية اليوم.

وأضاف المعلم إن مصنع الشركة في مدينة السادات يقع على مساحة 127 ألف متر واستغرق تنفيذه والتركيب والإنشاءات قرابة الثلاثة سنوات، موضحاً  أن  تجارب التشغيل  انتهت تحت إشراف الاستشاريين والمصنعين الأوروبيين خلال الربع الأخير من 2016، وبدء الإنتاج في يناير 2017 .

وأوضح أن حجم ما تم إنتاجه خلال الفترة من يناير وحتى الآن بلغ  قرابه 45-50 ألف طن وتم تسويق وبيع أكثر من 90 % في السوق المحلية مع تصدير كميات تجريبية إلى كل من تركيا وسوريا والمملكة السعودية .

وأشار المعلم أن  التكلفة الاستثمارية للمشروع  تبلغ نحو 82 مليون دولار، اشترك في تمويلها شركة الشروق الحديثة للطباعة والتغيف ومجموعة يوسف علام ود. أحمد حسنين هيكل، مضيفاً أن المشروع يستهدف إنتاج خامة الدوبلكس ذو الوجه الأبيض المطلي الذي يستخدم في طباعة وإنتاج العلب اللازمة لتعبئة منتجات الصناعات المختلفة ” أدوية – أغذية، مستحضرات تجميل – منظفات إلكترونيات أجهزة منزلية.

ولفت إلى أن  الطاقة الإنتاجية اليومية للمصنع تبلغ  400 طن بطاقة سنوية 130 ألف طن من الجرامات المختلفة 250-450 جم/ م2 وبمواصفات مكافئة للمواصفات الأوروبية والعالمية، موضحاً أن متوسط استهلاك السوق المصري من هذا المنتج حوالي 200 ألف طن سنوياً بمعدل نمو سنوي 7.5%.

ونوه المعلم إلى أن حجم الإنتاج السنوي المحلي حوالي 35-40 ألف طن، لذا  تصل الفجوة بين الاستهلاك والإنتاج المحلي إلى ما يزيد عن 150 ألف طن سنوياً يتم تغطيتها من الشركات الأوروبية والتركية ودول جنوب شرق آسيا وتتراوح فاتورة الاستيراد من هذا المنتج بين 80-90 مليون دولار تزداد سنوياً.

وأكد أن مصنع الدوبلكس يستهدف سد هذه الفجوة بنسبة 80-85% في المرحلة الأولى على أن ترتفع هذه النسبة بعد تنفيذ المرحلة التالية لمواجهة النمو السنوي المتوقع مستقبلا، كما يستهدف المشروع تلبية جزء من احتياجات دول شرق أفريقيا وأسواق المملكة العربية السعودية وسوريا وتركيا .

وأضاف المعلم  أنه يعتمد  في إنتاج هذه الخامة على تدوير المخلفات الورقية المختلفة النوع ، ورق جرائد كراسات وكتب أكياس وعلب عبوات كرتونية ثقيلة  والتي يتم تجميعها بعد استخدامها  هذا بالنسبة إلى الثلاث طبقات السفلية أما بالنسبة للطبقة الرابعة العليا فيستخدم لب الورق المستورد أو البدائل المجمعة غير المطبوعة.

وأوضح أن المرحلة الثانية من المشروع  سوف تمكن المصنع  من إزالة الأحبار من المخلفات الورقية المطبوعة وبالتالي الاستغناء عن استيراد اللب الذي يمثل حالياً 15-17 % من الخامات الداخلة في الإنتاج .

 

اترك تعليقاً

البريد الالكترونى الخاص بك لن يتم نشره. حقول مطلوبة *

You may use these HTML tags and attributes: <a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>