“سيمنس” تتعاقد مع شركة نقل الكهرباء لإنشاء محطتي محولات لنقل الطاقة بـ “البُرلس”

الغاز الطبيعي والوقود

تعاقدت الشركة المصرية لنقل الكهرباء مع شركة سيمنس الألمانية، لإقامة محطتي محولات لنقل الكهرباء الموَّلدة من محطة البرلس؛ والواقعة في محافظة كفر الشيخ، والتي ستصبح أكبر محطة في العالم تعمل بتكنولوجيا الدورة المركبة وتوفر الطاقة الكهربائية لنحو 15 مليون مواطن.

ومن المقرر أن تعمل محطتا سمنود وأبو المطامير على ربط الطاقة الكهربائية المُولّدة من البرلس بالشبكة القومية للكهرباء، بما يتيح توفير الكهرباء للمنازل وكافة القطاعات الإنتاجية والصناعية الواقعة في منطقة الدلتا، كما ستلعب المحطتان دوراً في زيادة الطاقة الاستيعابية للشبكة الوطنية لنقل الكهرباء بما يلبي احتياجات النمو الإقتصادي وفقاً لرؤية مصر 2030 للتنمية المُستدامة.

صرح المهندس جمال عبد الرحيم، رئيس الشركة المصرية لنقل الكهرباء أن القطاع يعمل حالياً على زيادة الطاقة الاستيعابية لشبكة نقل الكهرباء على مستوى الدولة لبناء منظومة تتسم بالكفاءة والموثوقية وقادرة على مواكبة الزيادة الكبيرة في قدرات الدولة لإنتاج الطاقة الكهربائية، ومن هذا المنطلق، تعمل الشركة على آليات عمل مبتكرة لتقوية البنية التحتية للشبكة القومية للكهرباء في جميع أنحاء البلاد.

ووفقاً للاتفاقية الموقعة بين الجانبين، تتولى سيمنس عمليات التصميم والهندسة والإنشاء والتوريد والتركيب والتشغيل لمحطتي المحولات بقدرة 500/220 كيلو فولت حيث سيتم تسليم المحطتين بنظام تسليم المفتاح على أن يشمل ذلك المحطات المعزولة بالغاز GIS ومحولات الطاقة، فضلاً عن مُعدّات التحكم والحماية وأنظمة الاتصالات.

أوضح عماد غالي، الرئيس التنفيذي لشركة سيمنس مصر أن وجود شبكة قومية للكهرباء تتسم بالفعالية والكفاءة والمرونة هو أحد العناصر الحيوية لتحقيق رؤية مصر من أجل تنمية اقتصادية مستدامة على المدى الطويل.

أكد أن هذا المشروع الذي يتم تنفيذه بنظام الخطة العاجلة تُشارك فيه سيمنس من خلال كونسورتيوم مع شركة السويدي اليكتريك التي تتولى الأعمال الانشائية للمحطتين، ومن المتوقع الانتهاء من المحطتين خلال 15 شهراً من تاريخ التوقيع على العقود، وعند استكمالهما، ستصبح محطتي محولات سمنود وأبو المطامير من أكبر المحطات التي يتم تنفيذها للشبكة القومية بنظام تسليم المفتاح.

أضاف غالي أن المحطتين الجديدتين لن تُساهمان فقط في توفير الكهرباء للمنازل الواقعة في محافظتي الإسكندرية وكفر الشيخ، ولكنهما يأتيان أيضا في إطار تركيز الدولة على دعم القطاعات الصناعية من خلال توفير امدادات طاقة مستدامة للصناعات كثيفة الاستهلاك للطاقة، حيث ستوفران المحطتان الطاقة لصناعات الأسمنت والبترول والغاز والبتروكيماويات، بالإضافة إلى مشروعات البنية التحتية في محافظات الدلتا”.

 

اترك تعليقاً

البريد الالكترونى الخاص بك لن يتم نشره. حقول مطلوبة *

You may use these HTML tags and attributes: <a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>