“وزير التجارة”: مصر حريصة على تعزيز علاقاتها التجارية والاستثمارية مع دول الآسيان

المهندس طارق قابيل وزير التجارة والصناعة

أكد المهندس طارق قابيل وزير التجارة والصناعة حرص مصر على تعزيز علاقاتها الاقتصادية الثنائية مع دول رابطة دول جنوب شرق آسيا “الآسيان” خلال المرحلة المقبلة .

وقال إن ذلك يتم من خلال  تنمية وتعزيز العلاقات التجارية وتبادل الاستثمارات المشتركة الأمر الذي يسهم في تحقيق نقلة نوعية في مستوى العلاقات الاقتصادية المشركة بين مصر ودول الرابطة.

وأضاف قابيل أن رابطة الآسيان تعد نموذجاً اقتصادياً فريداً يحتذى به حيث نجحت بفضل التفكير المستقل وتبني سياسات وإجراءات حاسمة مستفيدة من تجارب الدول الآخرى في تعزيز مكانتها الاقتصادية إقليمياً ودولياً.

جاء ذلك فى سياق كلمة الوزير التي ألقاها نيابة عن رئيس مجلس الوزراء خلال فاعليات الاحتفال بالذكرى الـ50 لإنشاء رابطة دول جنوب شرق آسيا ” الآسيان” والذى حضره عدد من السفراء وكبار رجال الدولة.

وأوضح إنه رغم حداثة العهد الاقتصادى لرابطة دول جنوب شرق آسيا ” الآسيان” إلا أنها رسخت مكانتها ورفعت تصنيفها بين القوى والتكتلات التجارية الرئيسية على مستوى العالم متخطيةً كافة التوقعات والتنبؤات الاقتصادية بعدم قدرة دول جنوب آسيا وجنوب شرق آسيا على تخطي حاجز الفقر غير أنها نجحت بفعل معدلات النمو االصناعى السريعة التي سجلتها قارة آسيا في النصف الثانى من القرن الماضي في تحقيق نهضة اقتصادية وتبوأ مكانة متميزة على خريطة الاقتصاد العالمي.

وأشار قابيل إلى أنه رغم تعرض الرابطة لأزمة مالية طاحنة في عام 1997 إلا أن أعضاء رابطة الآسيان استطاعوا أن يواجهوا كافة التحديات واعتمدوا على رؤى وأراء مفكريهم، بما جعلها اليوم على أتم استعداد لتخطي أي أزمة عالمية رغم الانتقادات التي وُجهت لها .

ولفت إلى أهمية استفادة الدول الافريقية من خبرات رابطة الآسيان الاقتصادية في دفع منظومة التنمية بدول القارة وتعزيز دور الحكومات في دفع استراتيجيات ورؤى التنمية لتحقيق مستقبل اقتصادي أفضل لدول القارة خلال السنوات القادمة.

ونوه قابيل  إلى أن نموذج رابطة الآسيان يعتمد على محورين أساسيين هما التعليم وتنمية الصادرات، مشيراً إلى إيمان مصر الكامل بأهمية التعليم الجيد كأحد دعائم التنمية والتقدم وحرصها علي الاستفادة من دعم وخبرات رابطة الآسيان خاصة فيما يتعلق بالإجراءات الحكومية المساعدة على تحقيق خطط التنمية المستدامة.

 

اترك تعليقاً

البريد الالكترونى الخاص بك لن يتم نشره. حقول مطلوبة *

You may use these HTML tags and attributes: <a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>