عامان على افتتاح تفريعة قناة السويس الجديدة.. الهيئة تدفع 24 مليار جنيه فوائد التمويل وسط تراجع الإيرادات.. والتفاؤل يختفي في ظل الأزمات العالمية

قناة السويس

الظروف والأحداث الاقتصادية والسياسية والأمنية العالمية لم تأت بما اشتهته الحكومة بعد مرور نحو عامان على تنفيذ توسعة قناة السويس وثلاثة أعوام على استنفار المصريين لجمع 60 مليار جنيه لتنفيذه وصلت إلى 64 مليار جنيه بفضل الفائدة المرتفعة، فمازالت الإيرادات آخذة في التراجع، بينما تزداد الأعباء المالية على هيئة قناة السويس والتي من المقرر أن تدفع فوائد بنسبة 12% سنويًا عن أول عامين و15.5% عن الفترة المتبقية من إجمالي المبلغ .

ورغم بيانات هيئة القناة التي تشير إلى ارتفاع عائدات قناة السويس خلال الفترة من يناير إلى يوليو 2017، إلى 2.93  مليار دولار، مقابل عائدات 2.91 مليار دولار بالفترة المماثلة من 2016، بزيادة 0.6%، إلا أنها تظل أقل من المستويات المحققة خلال السنوات الماضية .

وكان الفريق مهاب مميش، رئيس هيئة القناة، قد أعلن أثناء الافتتاح أنه من المستهدف أن تسهم التوسعات الجديدة في زيادة الإيرادات من نحو 5 مليارات دولار إلى 13 مليار دولار بنهاية العام 2021، ثم تراجعت الحكومة في المستهدفات الرسمية لتحد هذه التوقعات عند 10.9 مليار دولار بنهاية نفس الفترة .

وبدأت المؤشرات السلبية في الظهور في ظل متغيرات كبيرة على الصعيد العالمي  فرغم الأهمية الكبيرة للممر الملاحي المصري وموقعه الاستراتيجي وتنافسيته العالية إلا أن تغيرات الاقتصاد الدولي وتراجع التجارة العالمية بجانب انخفاض أسعار البترول كلها أسباب أدت بالإيرادات للتراجع .

ووفقا للبيانات المتاحة على موقع البنك المركزي المصري فإنه خلال السنوات الست الماضية دارت إيرادات القناة حول 5 مليارات دولار وبلغت أعلى مستوى لها في العام المالي 13/2014 حيث حققت 5.367 مليار دولار بينما حققت أقل مستوى في العام المالي المنتهي 16/2017 عند 5.005 مليار دوار؛ وتظهر مستهدفات الحكومة للعام المالي الجاري 17/2018 استهداف إيرادات أقل بكثير لتصل إلى 3.6 مليار دولار بتراجع 28.07%، ما يشير إلى استمرار التأثير السلبي لتراجع التجارة العالمية على إيرادات القناة .

وتتوافق تقديرات صندوق النقد الدولي حول إيرادات القناة مع التطورات الاقتصادية العالمية حيث توقع أن تظل إيرادات قناة السويس حول 5 و 5.8 مليار دولار حتى العام المالي 2017/2018، لتصل إلى 7,2 مليارا بنهاية العام 2020/2021.

 

جانب من حفل افتتاح تفريعة قناة السويس

على جانب آخر تزداد الأعباء المالية على هيئة القناة في ظل انخفاض الإيرادات وقيام الهيئة بالسداد الدوري لفوائد حصيلة شهادات الإدخار التي نفذت بها المشروع والبالغة 64 مليار جنيه جمعتها في سبتمبر 2014، بفائدة 12%، تمت زيادتها إلى 15.5% في نوفمبر الماضي لمقابلة تحركات البنك المركزي لزيادة العائد بعد تحرير سعر الصرف .

وبحساب الفائدة 12% سنويًا فإن الهيئة سددت فوائد للفترة من سبتمبر 2014 إلى مطلع نوفمبر 2016 بلغت نحو 16.64 مليار جنيه، بينما بلغت تكلفة الفائدة التي دفعتها الهيئة خلال الفترة من نوفمبر 2016 وحتى نهاية يوليو الماضي نحو 7.44 مليار جنيه، لتصل إجمالي الفائدة المدفوعة حتى الآن لنحو 24 مليار جنيه.

اترك تعليقاً

البريد الالكترونى الخاص بك لن يتم نشره. حقول مطلوبة *

You may use these HTML tags and attributes: <a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>