وزير الصناعة : دعم المشروعات الصغيرة على رأس أولوياتنا لتلبية متطلبات السوق المحلية

المهندس طارق قابيل وزير التجارة والصناعة السابق

قال المهندس طارق قابيل وزير التجارة والصناعة ، إن الوزارة تولى اهتماما كبيراً بتنمية قطاع المشروعات المتوسطة والصغيرة ومتناهية الصغر وتشجع ريادة الأعمال باعتبارها المحرك الرئيسي للتنمية والإبداع والتطوير.

وأضاف أن الوزارة تحرص على تحويل تلك المشروعات إلى أداة رئيسية لزيادة الناتج الصناعي وتوفير فرص العمل وزيادة الصادرات خاصة وأن هذا القطاع يضم ما يقرب من 2.5 مليون منشأه صغيرة ومتوسطة ومتناهية الصغر يعمل بها 75% من إجمالي القوى العاملة ويقوم 17% منها بالتصدير للخارج.

وأوضح  قابيل أهمية إيجاد البيئة الاقتصادية والاجتماعية التي تسمح بتوجيه الطاقات والأفكار الإبداعية وكذا توظيف الإمكانات المادية والبشرية والمالية لتصبح نواه لمشاريع كبيرة ومتطورة.

جاء ذلك خلال الاحتفالية التي نظمها جهاز تنمية المشروعات المتوسطة والصغيرة ومتناهية الصغر بالتعاون مع منظمة العمل الدولية بمناسبة تخريج دفعة مدربين برنامج “ابدا وحسن مشروعك” وإطلاق مبادرة تدريب10 ألاف رائد ورائدة أعمال بهدف اكسابهم المهارات والمعارف والأسس اللازمة لإقامة مشروع صغير أو متوسط والنجاح في إدارته وتسويق منتجاته.

وأشار إلى أن تشجيع ثقافة العمل الحر والترويج لفكر ريادة الأعمال يعتبر من أهم محاور عمل جهاز تنمية المشروعات المتوسطة والصغيرة والمتناهية الصغر حيث يستهدف رعاية هذا القطاع الهام وتوحيد كافة الجهود المبذولة لتنميته من خلال تبني سياسات موحدة وخطط تنفيذية تحدد الأدوار وتضمن المتابعة والتقييم وقياس الأثر.

ولفت قابيل إلى أن  ريادة الأعمال تسهم في تطوير المشروعات الصغيرة وتعزيز قدراتها للدفع بها لتتحول إلى مشروعات ناجحة تلبي متطلبات السوق المحلي، وتعمل على إيجاد حلول مبتكرة للتحديات في مواجهة العديد من المشكلات الاقتصادية والاجتماعية وتشجيع الشباب على الإبداع والمخاطرة.

وأكد  أهمية توحيد الجهود خلال الفترة المقبلة للعمل على تنشيط وتشجيع روح ريادة الأعمال بين النساء والشباب من خلال إدخال المناهج التعليمية الخاصة بها في المدارس والجامعات ومعاهد التدريب وتطوير وتحسين دور المؤسسات الداعمة لريادة الأعمال في مجال الحصول على التمويل والتسويق والتوجيه والإرشاد لتنمية الاعمال وتطوير نظم حضانات الافكار والمشروعات حتى تشمل خدمات ما قبل واثناء وبعد الاحتضان بما يساعد على إنشاء ونمو المشروعات متناهية الصغر والصغيرة والمتوسطة في مختلف القطاعات الاقتصادية بالإضافة الى تشجيع الاستثمارات المشتركة وتعزيز التعاون بين رجال الأعمال من المنطقة العربية ونظرائهم في العالم، وتيسير نقل التكنولوجيا إلى رواد وأصحاب الأعمال.

 

اترك تعليقاً

البريد الالكترونى الخاص بك لن يتم نشره. حقول مطلوبة *

You may use these HTML tags and attributes: <a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>