“رئيس هيئة السكة الحديد”: نحتاج 45 مليار جنيه لتطوير السكة الحديد ..وحصلنا على 3 مليارات جنيه فقط بميزانية العام الجديد

المهندس مدحت شوشه، رئيس هيئة السكة الحديد

كشف المهندس مدحت شوشه، رئيس هيئة السكة الحديد عن خطة الهيئة لتطوير مرفق السكة الحديد بالكامل ومضاعفة إيراداته، مؤكدًا استهداف الخطة التركيز أولًا على أعمال البنية التحتية والتي تتضمن تجديد خطوط السكة وشراء عربات وجرارات جديدة ويلي ذلك رفع كفاءة المحطات العاملة بهدف تحسين الخدمة المقدمة للركاب وتقليل نسبة الحوادث.

وأكد رئيس الهيئة في حوار لـ “أموال الغد”، أن الهيئة تعاني من فجوة ضخمة بين حجم الإيرادات ومتطلبات خطة التنمية، مشيرًا إلى أن الهيئة طالبت بتخصيص 10 مليارات جنيه في موازنة العام المالي الجديد 2017/2018 للوفاء باحتياجات مشروعات التطوير والتجديد بالمرفق، وتم اعتماد 3 مليارات جنيه فقط.

وقال حجم التمويلات المطلوب توافرها لتنفيذ خطة تطوير مرفق السكة الحديد ضخمة للغاية خاصة وأننا نحتاج ما يقرب من 45 مليار جنيه لتطوير كافة خطوط السكة، كما أن الإعتماد على ميزانية الهيئة وحدها لن يكفي لسد إحتياجات عمليات التطوير والصيانة بمختلف الخطوط، ولذلك ندرس وضع بدائل أخرى تُمكننا من تنفيذ خطة التطوير وعدم تأجيلها ومنها الاعتماد على الاقتراض من جهات التمويل الأجنبية وذلك بالتنسيق مع وزارة التعاون الدولي لتوفير قروض ميسرة لتمويل مشروعات تطوير السكة الحديد، كما ندرس حاليًا استغلال الأراضي المملوكة للهيئة في طرح مشروعات تجارية وإدارية، واستغلال الخردة، والتوسع في الإعلانات،والتوسع في عمليات نقل البضائع.

وأشار إلى قيام الهيئة حاليًا بتنفيذ الخطة العاجلة لتطوير مرفق السكة الحديد والتي تقوم على صيانة وتجديد 1200 كم سكة خلال فترة زمنية لا تتجاوز 30 شهر، ومن المقرر الانتهاء منها في 2020 المقبل، وفي نفس التوقيت تُجرى الهيئة مفاوضاتها مع عدد من الجهات الأجنبية لشراء عربات وجرارات جديدة لتحسين الأسطول العامل بالمرفق، حيث تبحث شراء 700 عربة جديدة للقطارات و100 جرار أخرى وسيتم توفيرها بالاعتماد على الاقتراض من الخارج، ونقوم حاليًا بالتفاوض مع عدة جهات أجنبية للحصول على المعدات المطلوبة ولم نتوصل حتى الآن لاتفاق نهائي بعد أن تقدم لنا عدة عروض حول عمليات الشراء وجاري بحثها بالتنسيق مع وزارة النقل.

وقال أن الهيئة حصلت على قرض كوري بقيمة 114.9 مليون دولار لمشروع كهرباء الإشارات على خطوط الصعيد لوصلة تبلغ 200 كم، ويقوم المشروع على تحويل إشارات التحكم من الأنظمة الميكانيكية إلى الكهربائية، موضحا أن الهيئة تعانى من عجز واضح بين حجم الإيرادات والمصروفات بالهيئة، وذلك بسبب تراكم خسائر المرفق والناتجة عن إهمال تطويره لعقود متتالية، فضلًا عن عدم رفع سعر التذكرة حتى الآن، إلى جانب تدني مستوى عمليات نقل البضائع والتي تعد أحد أهم الموارد التي تساهم في رفع إيرادات المرفق،ونراهن خلال الفترة المقبلة على خطة زيادة حركة نقل البضائع لتصل إلى 25 مليون طن بحلول 2025 المقبل.

أضاف أن الهيئة لا تخطط لرفع أسعار تذكرة القطارات على الإطلاق خلال الفترة المقبلة، وفي المقابل يتركز إهتمامها على تطوير البنية التحتية للمرفق ورفع معدلات الأمان والسلامة في مسير القطارات والعمل على تقديم خدمات جيدة للركاب من خلال تطوير المحطات وتجديد الأرصفة والتي تأتي كأولوية ثانية أمام الهيئة بعد تجديد القضبان وخطوط السكة الحديد وأنظمة التحكم في الإشارات لخفض معدلات الحوادث.

ولفت إلى توجه الهيئة بدراسة الاعتماد على عدة بدائل لتعويض الخسائر المتتالية وتوفير تمويلات جديدة تُخصص لأعمال الصيانة والتطوير، مشيرا إلى بدء دراسة  استغلال محفظة الأراضي المملوكة للهيئة على حرم السكة الحديد في طرح مشروعات استثمارية بالشراكة مع القطاع الخاص وذلك بالقاهرة والمحافظات وطرح مساحات الأراضي المخصصة للمشروعات الاستثمارية “تجارية وإدارية” والاستفادة بعائد هذه المشروعات في الصرف على أعمال الصيانة والتجديد للمرفق، وتقوم الهيئة حاليًا بحصر وتوثيق كافة مساحات الأراضي وتسليمها للشركة المصرية لمشروعات السكك الحديدية والتي تتولى التنسيق مع المستثمرين بشأن استغلالها في تنفيذ مشروعات جديدة.

تابع: أن الهيئة تعتمد على خطة مدروسة لزيادة حركة نقل البضائع عبر خطوط السكة الحديد وذلك من خلال تجديد أسطول الهيئة وتوفير عربات نقل جديدة لمضاعفة إيرادات المرفق، كما ندرس مد خط سكة حديد لـ 6 أكتوبر لزيادة حركة نقل البضائع لمدينة السادات والعاشر من رمضان وتعظيم دور السكة الحديد في نقل البضائع الفترة المقبلة.

وقال أن الهيئة تملك حاليا   810 جرار ، وخلال الفترة الماضية تم تشغيل عدد من القطارات التي كانت متوقف عن الخدمة لوجود أعطال بها ونظرًا لنقص قطع الغيار وعجز القدرة المالية على توفيرها تم إيقاف العمل بها، وحاليًا تشهد خطوط السكة الحديد تشغيل عدد 657 جرار فقط.

وأوضح إنتهاء الهيئة من  توريد 212 عربة مكيفة من مصنع سيماف بتكلفة مليوني جنيه، كما تم تحسين عدد 497 عربة مميزة غير مكيفة بتكلفة 27 مليون جنيه، وكذلك تحسين عدد 960 عربة مطورة غير مكيفة بتكلفة 65 مليون جنيه، وتم الانتهاء  أيضًا من تطوير 195 عربة ضمن عقد توريد مكونات داخلية لتطوير 450 عربة مميزة بتكلفة 293 مليون جنيه، وتم الانتهاء أيضًا من توريد مكونات داخلية لعدد389 عربة مكيفة بتكلفة 80 مليون جنيه بورش الهيئة.

أضاف أن الهيئة تستعد حاليًا للانتهاء من إجراءات شراء عدد 6 قطارات مكيفة بقرض من البنك الأوروبي بقيمة 126 مليون يورو ومن المستهدف الحصول عليها في يناير 2019 المقبل.

اترك تعليقاً

البريد الالكترونى الخاص بك لن يتم نشره. حقول مطلوبة *

You may use these HTML tags and attributes: <a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>