السيسي: المصريون يأكلون في اليوم بمقدار ما تستهلكه بعض الدول سنوياً .. ويجب الصبر على أعباء الإصلاح

الرئيس عبد الفتاح السيسي

الرئيس عبد الفتاح السيسي

قال الرئيس عبدالفتاح السيسي إن مصر بها 100 مليون نسمة يتناولون وجباتهم الثلاث في اليوم الواحد بمقدار ما تستهلكه بعض الدول في عام، وعندما ننفذ مشروع إسكان، فإننا ننفذ مليون شقة في عامين أو ثلاثة، ولن نسمح لأحد بالتدخل في شئوننا والشعب المصري هو سند لمصر ولأمته العربية في الحق والبناء والتعمير وليس في القتل والتخريب والدمار ويجب أن تتوقفوا أمام كل كلمة أقولها حيث تُنفق المليارات من أجل تدمير الدول ومصر.

وأضاف في كلمة له خلال الاحتفال بافتتاح قاعدة محمد نجيب العسكرية وتخريج دفعات الكليات والمعاهد العسكرية اليوم ، أنه على علم بالأسعار وتأثيرها على المواطنين، معربا عن تقديره للشعب المصري قائلا:” انتم شعب عظيم جدا كل التحية والتقدير لكم.

وقال الرئيس السيسي في كلمته:”إن الإرهاب ظاهرة معقدة لها جوانب متعددة لعل من أهمها هو دور الدول والجهات التي تقوم برعاية الإرهاب وتمويله، فلا يمكن تصور إمكانية القضاء على الإرهاب من خلال مواجهته ميدانيا فقط والتغافل عن شبكة تمويله ماديا ودعمه لوجيستيا والترويج له فكريا وإعلاميا، ولا يمكن التسامح مع من يمول الإرهاب بمليارات الدولارات فتسبب في مقتل مواطنينا بينما يتشدق بحقوق الإخوة والجيرة .

ووجه حديثه لممولي وداعمي الإرهاب قائلا:”لهؤلاء نقول إن دماء الأبرياء غالية، وما تفعله لن يمر دون حساب”، مؤكدا أن مصر ستظل على عهدها دولة محبة للسلام وداعمة له بكل قوة جيشها وشرطتها ومفكريها وجميع أبنائها، وستظل عصية على الرضوخ لتهديدات الإرهاب ومن يقفون وراءه، وسيظل شعبها على عزيمته رافضا للإحباط وستعلو إرادته دوما فوق إرداة أعداء الإنسانية بمشيئة الله.

ووجه الرئيس حديثه إلى الشعب المصري قائلا:«شعب مصر العظيم لم ولن نتخذ الإرهاب يوما كذريعة لتعطيل الحياة الطبيعية للمجتمع رغم ما تفرضه مواجهته من أعباء جسيمة ومتطلبات استثنائية، ولم نتخذ الإرهاب يوما كمبرر لعدم الاستمرار في تحديث اقتصادنا وإصلاحه وتحقيق التنمية الشاملة، بينما نتخذ تحدي الإرهاب كحافز إضافي لبذل مزيد من الجهود على كافة المسارات .

وفي ذات الوقت دعوني أقول لكم إن حجم الجهد والإنجاز الذي تحققونه كل يوم في جميع أرجاء مصر هو الرد الأمثل والأقوى على محاولات أعدائكم النيل منكم كما أنه الطريق الوحيد لتحقيق آمالكم وتطلعاتكم نحو المستقبل.

وتساءل الرئيس السيسي ما هو شكل المستوى الذي نرجوه لمصر.. وقال أننا إذا كنا متفقين جميعا على أننا نريد أن نرى بلادنا قوية حديثة متقدمة ينعم الجميع فيها بحياة كريمة ومستوى معيشة لائق وخدمات تعليمية وصحية متميزة فان هناك التزاما أخلاقيا ووطنيا على كل منا بأن يدرك- ويمكن للناس إدراكه- أن سبيل تحقيق ذلك هو الإصلاح الاقتصادي الجذري والشامل والصبر على أعبائه حتى نحصد ثماره.

وأوضح أنه على مدار عقود طويلة ونتيجة لأسباب متعددة لم يكن هيكل الاقتصاد المصري يقوم بدوره الأساسي في تحقيق الاستفادة المثلى من مواردنا وتراكمت أزمات الاقتصاد حتى ارتفعت تكلفة إصلاحه وبات على جيلنا حتما لا اختيارا أن يتصدى لهذه المهمة ويرسي الأساس المتين لمصر جديدة متقدمة ينعم شعبها بالرخاء والازدهار.

وأكد أننا في هذا الطريق نسير بقوة وتصميم متسلحين بمنهج علمي منظم وإصلاح اقتصادي مدروس ومحسوب بدقة وليس عشوائيا.. نفتح اقتصادنا للاستثمار الجاد سواء كان مصريا أو عربيا أو أجنبيا ونتيحح فرص عمل جديدة للشباب تتناسب مع معدل النمو السكاني شديد الارتفاع ونعالج الاختلالات الهيكلية في الموازنة ونعمل على زيادة إيرادات الدولة لتحقيق نقلة نوعية يشعر بها كل المواطنين في مستوى الخدمات العامة وخاصة في الصحة والتعليم وبرامج الحماية الاجتماعية ومحاصرة الفقر.

وأضاف الرئيس عبدالفتاح السيسي “نسير في هذا الطريق موقنين أن شعب مصر يميز بين الخبيث والطيب ويدرك مصالحه العليا بوعي وحكمة وأن هذا الشعب العريق عاقد العزم على إتمام مسار الإصلاح الاقتصادي حتى يجني ثمار التحمل والتعب من أجل مستقبل كريم ووطن مزدهر .

ووجه الرئيس التحية والتقدير لشعب مصر ،قائلا:- -إنما هو تقدير حقيقي لأن وعيكم وإدراككم لمتطلبات الإصلاح وصبركم وتحملكم أمر يقدره ليس فقط الشعب المصري وانما العالم أجمع.

اترك تعليقاً

البريد الالكترونى الخاص بك لن يتم نشره. حقول مطلوبة *

You may use these HTML tags and attributes: <a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>