دون كواك : “إل جي مصر” تستهدف 600 مليون دولار مبيعات خلال 2018 ..وتصدير مليون تليفزيون العام الجاري

دون كواك المدير التنفيذي لشركة إل جي مصر للإلكترونيات

كشف دون كواك المدير التنفيذي لشركة ال جي للإلكترونيات في مصر ، عن استهداف الشركة تحقيق مبيعات محلية وتصديرية بقيمة تصل لنحو 600 مليون دولار خلال العام المُقبل 2018.

وقال  في مقابلة خاصة لـ” أموال الغد”،  أن الشركة  حققت مبيعات بقيمة تصل لنحو 400 مليون دولار خلال العام الماضي ، تشمل 150 مليون دولار لنحو 650 ألف جهاز تليفزيون للعراق والسعودية والامارات وبعض دول الشرق الأوسط والتي تعد من الأسواق التصديرية الرئيسية للشركة.

وأضاف  كواك أن الشركة تستهدف زيادة صادراتها خلال العام الجاري لنحو 250 مليون دولار نتيجة تصدير مليون جهاز تليفزيون، كما تم البدء في تصدير الغسالات بشهر يونيو الماضي إلى العراق خاصة وأنه من المستهدف أن يتم تصدير 50% من انتاج الغسالات ، مشيرًا إلى أن الشركة تستهدف دخول عدد من الأسواق خلال 2017 ومنهم  سوريا وليبيا ودول غرب أفريقيا.

وأكد على أن استثمارات الشركة في مصر طويلة الأجل ، مستهدفة من خلالها السوق المصرية كمحورًا رئيسيًا للشركة فى المنطقة للتصدير للخارج .

ولفت  كواك إلى أن مبيعات الشركة تراجعت خلال العام الماضي نتيجة زيادة الأسعار و ارتفاع سعر صرف الجنيه وعدم توافر العملة خلال العام الماضي ، حيث تراجعت بنسبة 25% لتسجل نحو 270 مليون دولار، متوقعًا أن تصل لنحو 332 مليون دولار خلال العام الجاري بالرغم من انخفاض المبيعات بنسبة  50% خلال النصف الأول ولكن مؤشرات  النصف الثاني  تدل  على تحسن  الوضع .

وكانت الشركة قد أجلت توسعات مصنعها لشهور عقب حالة عدم استقرار السياسات النقدية وارتفاع سعر صرف الدولار خلال الفترة الماضية ، وفقا لتصريحات سابقة لكواك.

وأشار إلى  أنه بالرغم من التأثير السلبي لتحرير سعر العملة على السوق المحلية إلا أنه ساهم في تشجيع الشركة على زيادة صادرتها ، حيث أصبح سعرها أكثر تنافسية في ظل الإتجاه إلى التصنيع المحلي بالنسبة للتليفزيونات والغسالات،  مما أدى إلى  زيادة حجم التصدير ليجعل إجمالي مبيعات الشركة لا تتضرر من تراجع المبيعات المحلية بصورة كبيرة.

وعن حجم استثمارات الشركة في مصر، نوه  كواك إلى إنها تبلغ نحو 150 مليون دولار، حيث أن مشروعات الشركة بالعاشر من رمضان تقع على مساحة 207.463 ألف متر مربع، بالإضافة إلى قيام الشركة مؤخرًا بافتتاح خط إنتاج الغسالات البالغ قيمة استثماراته نحو 8 مليون دولار، حيث تم بالفعل ضخ 5.5 مليون دولار خلال الفترة الماضية ، مستهدفة ضخ استثمارات بنحو 2.5 مليون دولار خلال الفترة المقبلة.

واستحوذت الشركة على 35 % من سوق التلفزيونات فى مصر خلال 2016 ، إلا أن هذه الأرقام تراجعت خلال الربع الأول من 2017 نتيجة زيادة التصدير من جانب الشركة على حساب السوق المحلي ، إلا أن الشركة عدلت عن هذه الاستراتجية خلال مايو الماضي وفقا لتصريحات كواك ، وتكثف الان من إنتاجها محليًا لتتخطى هذه النسبة خلال العام الجاري .

وأكد المدير التنفيذي لشركة إل جي مصر للإلكترونيات ، على أن قانون الاستثمار الجديد ركز على تشجيع المستثمر الجديد على دخول السوق المصرية ، لكن القانون تناسى المستثمر الحالي فى جوانب كثيرة .

وأوضح كواك ، أن الشركات التي استثمرت فى العمل خلال الأعوام الماضية بالسوق المصرية يجب تعويضها جزئيًا عن خسائرها التي لحقت بها نتيجة عدم إستقرار الأوضاع السياسية والاقتصادية ، لافتًا إلى أن الشركات الحالية التى تعمل فى السوق المصرية بحجم “إل جي” على سبيل المثال ، تكون معيار لتقييم الأوضاع فى السوق لأى مستثمر جديد يرغب فى الإستثمار ودخول السوق المصرية .

وفيما يتعلق بحجم الطاقة الانتاجية للشركة، أوضح أنه من المستهدف وصول حجم انتاج الشركة العام الجاري لنحو 1.8 مليون جهاز على أن يصل إلى 2.1 مليون جهاز خلال العام المُقبل، مشيرًا إلى أن  حجم انتاج الشركة العام الماضي بلغ نحو 1.5 مليون تليفزيون ومن المستهدف أن يرتفع حجم انتاجها من التليفزيونات لنحو 1.7 مليون جهاز خلال العام الجاري ليصل إلى 1.8 مليون تليفزيون العام المقبل، فضلا عن استهداف الشركة انتاج 100 ألف غسالة خلال العام الجاري ليرتفع الإنتاج لنحو 300 ألف غسالة العام المقبل.

وأشار كواك  إلى أن ارتفاع سعر الجنيه والفائدة والوقود والطاقة ، يؤثر كثيرًا على تكلفة الانتاج ولكن الشركة تبحث على حلول بديلة لمواجهة ارتفاع الأسعار عبر المرونة من أجل أن تغطي زيادة التكلفة ، فزيادة أسعار البنزين أثر عى التكلفة  خاصة أنه يتم تسليم المنتجات للتجار ولكن  نسبة تأثيرها على سعر المنتج نفسة تحتاج إلى عملية حسابية جديدة ولكن بصفة عامة فإن سعر الصرف هو الاكثر تأثيرًا على أسعار منتجات الشركة ولكن الإجراءات الاخرى لا يكون لها نفس التأثير.

وأكد أن أفضل إيجابيات تعويم الجنيه هو توفير العملة الصعية في السوق بالرغم من تأثيره على تراجع المبيعات المحلية نتيجة زيادة الأسعار قبل الاتجاه إلى التصنيع المحلي مما يؤدي إلى طرح المنتجات بسعر أقل في ظل بلوغ نسبة المكون المحلي حاليًا 46% ، ومن المستهدف أن تصل لنحو 68% خلال الفترة المقبلة، ولكن قرار تحرير سعر الصرف يعد قرارًا جيد حيث أصبح هناك شفافية ورؤية واضحة  مما جعل الشركة تتجه للتصدير .

وعن رؤيته للاقتصاد المصري حاليًا، لفت إلى أن مصر تمر حاليا بأصعب الاوقات والتي تتبع الإجراءات الإصلاحية التي إتخذتها الحكومة ، والتي أدت إلى زيادة الأعباء على كاهل المواطن،  مؤكدًا أن الإجراءات التي تمت حاليًا تعتبر مؤلمة للمواطن المصري ولكنها في المستقبل سوف توفر حياة أفضل لهم .

وأضاف أن مصر تعد سوق جاذب للاستثمار خاصة  في ظل الموقع الجغرافي الذي يساعد في عملية  التصدير ،بالإضافة إلى أن حجم المستهلكين كبير جدًا مما يجعل هناك فرص استثمارية واعدة في مصر.

تابع كواك ، أن تأثيرات قرارت الاصلاح الاقتصادي الأخيرة ستنعكس بالإيجاب على المدى البعيد، كما ستفتح المجال لإدخال مستثمرين جدد إلى السوق المصرية، فى ظل قوانين وحوافز مشجعة للاستثمار .

 

 

 

اترك تعليقاً

البريد الالكترونى الخاص بك لن يتم نشره. حقول مطلوبة *

You may use these HTML tags and attributes: <a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>