باكستان تتوقع تجاوز وارداتها من الغاز المسال الـ30 مليون طن بحلول 2022

صورة ارشيفية

قال وزير البترول الباكستاني شهيد عباسي إن بلاده قد تصبح واحدة من أكبر خمس دول مستوردة للغاز الطبيعي المسال في العالم وتوقع أن تقفز الواردات أكثر من 5 مرات مع بناء شركات خاصة منافذ جديدة للغاز الطبيعي المسال.

وحول خطط باكستان الطموحة التي قد تحدث تغييرا في سوق الغاز الطبيعي المسال العالمية إذا جرى تنفيذها بالكامل، قال عباسي لرويترز إن الواردات قد تتجاوز 30 مليون طن بحلول عام 2022 ارتفاعا من 4.5 مليون طن حاليا.

وقال عباسي “لا أرى أي سبب يمنع أن نتجاوز 30 مليون طن (من واردات الغاز الطبيعي المسال سنويا) في غضون خمسة أعوام. سنصبح ضمن أكبر خمسة أسواق في العالم”.

وبنت باكستان أول منفذ للغاز الطبيعي المسال في 2015 بعد بعض التأخيرات ومن المقرر أن يبدأ تشغيل المنفذ الثاني في أكتوبر تشرين الثاني مما يضاعف طاقة الاستيراد لنحو تسعة ملايين طن.

وقال عباسي إنه ينتظر أن تقرر مجموعة شركات تضم إكسون موبيل وتوتال و ميتسوبيشي وقطر للبترول وهوج النرويجية في سبتمبر أيلول ما إذا كانت ستشيد منفذا ثالثا للغاز الطبيعي المسال بتكلفة نحو 700 مليون دولار.

وتخلت باكستان عن خطط تمويل منفذين آخرين بعد أن قالت شركات خاصة إنها ستمولهما وتستغل شبكة الغاز الحالية في باكستان للبيع مباشرة للمستهلكين.

وقال عباسي “هذا النجاح الحقيقي ومن هنا سيأتي النمو” مضيفا أن نحو عشرة ملايين منزل مرتبط بشبكة الغاز في باكستان التي يقطنها نحو 200 مليون نسمة.

وأضاف عباسي أن باكستان تجري محادثات مع روسيا وإندونيسيا وماليزيا وسلطنة عمان بشأن صفقات حكومية لاستيراد ما يصل إلى ثلاث شحنات غاز طبيعي مسال كل شهر لمنفذها الثاني الذي يمكنه استقبال 600 مليون قدم مكعبة من الغاز يوميا أو ستة شحنات كل شهر.

اترك تعليقاً

البريد الالكترونى الخاص بك لن يتم نشره. حقول مطلوبة *

You may use these HTML tags and attributes: <a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>